المخيمات الكشفية… جيل لايقبل الهزيمة


أفق نيوز: – زيد عبدالرحيم قاسم الحمران… و أحمد حسين محسن الشهاري

تعتبر الثقافة من الميادين الهامة في مرحلة الصراع بين الحق والباطل ذلك أن حركة الناس وتفاعلهم عائد بالأساس الأول لدرجة الوعي لديهم بأهمية الاشياء التي يتحركون من أجلها . وإن كان هذا المحرك هو الدين وحمايته والدفاع عنه أصبحت أهميه اكتساب الثقافة أهمية بالغة بأن أي ثقافة غير قادرة على إجتثاث الباطل وفضحه والوقوف في وجهه هي ثقافة مغلوطة . لذلك كانت المخيمات الكشفية البذرة الصحيحه في إحتواء الجيل وتحصينه من الأفكار المسمومة خاصة في ظل هجمة إستعمارية وبلباس ((ظاهره فيه الرحمه وباطنه من قبله العذاب)) . وقد انتشرت هذه المخيمات في العديد من مناطق الجمهورية اليمنية وأنخرط بها الآلاف من الشباب في مشهد إيماني ووعي عالي وخلال التجول في العديد من هذه المخيمات كان لنا هذا الاستطلاع :

الطالب / يحيى عبدالقادر .

ألتحقت بهذه الدورة من خلال مخيم المصطفى ( صلوات الله عليه وآله )المقام بمدرسة الفلاح الثانوية وقد بادرت منذ سمعت عن هذا المخيم للتسجيل فيه .

وحول الدورة أرى أنها دورة ناجحة لأن الطالب فيها أكتسب العديد من المعارف خاصة في تلك المواد التي يوجد فيها القصور خلال العام الدراسي . فبالاضافة للأنشطة المتنوعة داخل المركز إستفدنا من دورة الحاسوب والكمبيوتر وكذلك دروس في اللغة الانجليزية وإكتساب العديد من الاصدقاء الذين تواجدوا خلال هذه الدورة وعلى كل حال أستفدت خلال هذه الفترة أشياء لم أحصل عليها خلال العام الدراسي . ففي مجال الهوايات شاركت في جماعة الاعلام والخطابة والعديد من الزملاء أبدعوا في المسرح والانشاد والفنون والخدمات المجتمعية التي كان من أجملها وأعظمها المشاركة في إعادة وتهيأة الجامع الكبير بضحيان لإستقبال شهر رمضان . وأشكر كل القائمين والداعمين لهذه المخيمات .

***

الاستاذ :/ عبدالحميد حسن فايع :/ الجانب الثقافي : مخيم المصطفى .

في هذه الدورة التي جاءت في وقت قصير وبعد إنتهاء العام الدراسي بأربع وعشرين ساعة لم نكن نتوقع هذا الاقبال في واقع الامر ، شكل إندفاع أولياء الامور لتسجيل أولادهم خطوة إيجابية ودالة على إحساس أولياء الأمور بعظيم مسئوليتهم أمام أبنائهم . وبالنسبة للقائمين على المخيمات شكل ضغطاً كبيراً على مستوى الخدمات حيث كان الاعداد والتصور أقل ولكن بعد توفيق الله أستطاع الاخوه من تلافي أي قصور بداية من السكن للطلاب القادمين من مناطق بعيده وتوفير ما يحتاجونه من غذاء ومسكن وزي كشفي ومنهج دراسي أعتمد بعناية كبيرة ومتقارباً مع المرحلة العمرية لكل مرحلة من المراحل ومتناسباً مع الفترة الزمنية للدورة .

وقد كان للقسم الثقافي دورة الايجابي خلال الدورة حيث إشتمل على العديد من الأمسيات الثقافية والاذاعات اليومية والتقارير الصحفية وكذلك الجلسات الابداعية للشعر والمسرح والخطابة وتلاوة القرآن والمجلات الحائطية والاعمال الابداعية لدى طلاب المخيم وعكس هذا القسم ما تلقاه أبنائنا خلال الدورة وما حملوه من ثقافة القرآن الكريم .

***

الاخ / حسن عبدالواسع الهادي : مشرف المسرح .

ماهو الدور الذي قام به المسرح خلال أيام الدورة .؟

لقد قدمت فرقة الثقلين مسرحية تتحدث عن سياسة أمريكا وخططها للسيطرة على اليمن وحملت المسرحية رسالة كبيرة لكل اليمنيين لكي يتحركوا وأن يرفضوا التدخلات الامريكية قبل فوات الاوان وأن نأخذ العبرة من العراق وأفعانستان وباكستان والسودان . وأنا ادعوا جميع الآباء لتسجيل أولادهم في مثل هذه المخيمات الكشفية لكي يتعلموا الثقافة الحقيقية القائمة على العزة والكرامة والإباء وعلى طاعة الله ورسولة وتطبيق كتاب الله وتولي أعلام آل البيت عليهم السلام .

***

الاستاذ : طارق علي فايع : ( الانشطة الثقافية )

الذي يمكن أن تضيفه هذه المخيمات الكشفية لأبنائنا الطلاب هو تحصينهم وتثقيفهم بالثقافة القرآنية التي تقيهم شر أعداء هذه الامة الذين يحيكون المؤامرات والمخططات لمسخ الهوية الاسلامية والثقافة القرآنية .

أيضاً حضور هذه المخيمات الكشفية هو واجب شرعي لانه من المواطئ التي تغيظ أعداء الامة من اليهود والنصارى وأذنابهم كما قال تعالى { وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ {120} سورة التوبة . وقد لاحظت الاقبال الكبير والحضور المفاجئ لإبنائنا الطلاب وحرص أولياء الامور على إلتحاق اولادهم بالمخيمات الكشفية لأنهم لاحظوا الاهتمام الكبير بأبنائهم من قبل القائمين على هذه المخيمات حيث لاحظ الطلاب الاهتمام الكبير بهم فأقبلوا بكل شغف وشوق للدراسة في المخيمات الكشفية أكثر بكثير ما شاهدوه في المدارس الحكومية التي تغيرت فيها المناهج الدراسية وأصبحت المناهج فيها مناهج أمريكية بحته وبكل ما تعنيه الكلمة .

أخيراً / الشكر الجزيل لكل القائمين على هذه المخيمات الكشفية والعاملين فيها ونقول كتب الله أجركم وبارك فيكم .

***

الاستاذ الفاضل / أحسن علي الحمران . مدرس القرآن الكريم .

س: ما هي أبرز ما شاهدتموه من خلال هذه الدورة الصيفية ؟

ج/ إن من أبرز ما شاهدته وما شاهده غيري الشيء الكثير من حيث التجاوب والاندفاع الى هذه الدورات الصيفية الناجحة وبشكل غير مسبوق وبحب عميق ومن كل الفئات وأيضاً تعاون المجتمع في إنجاز هذا المشروع وإنجاحه . والاهم من ذلك كله أن المجتمع بدأ يصحو من غفلته ومن نومه العميق وذلك عندما سمع مشروع تغيير المناهج التعليمية والقيم الاخلاقية كان منه ما رأينا . وأيضاً التدخلات السافرة من قبل أعداء الامة أمريكا وإسرائيل ومن يدور في فلكهم تدخلاً واضحاً وأمام مرأى العين وفي كل شيء .

س/ ماذا أضافت لكم شخصياً هذه الدورة ؟

ج، / لا أستطيع أن أعبر عما لمسته ونالني من شرف وعزه وشعور عظيم بهذه الدورة المباركة , كيف لا وهي مجهر ونور لكل باحث عن الحق والهدى . وأيضاً عنوان لهذه المسيرة المباركة . مسيرة الهدى والفرقان . وأيضاً كانت لي شفاء من كل الامراض وآنستني كل أحزاني وهمومي .

***

أم الزهراء من مركز الزهراء للمرشدات .

ومن مركز الزهراء للمرشدات تقول أم الزهراء . { إن الدورة الحالية تختلف عن الدورات السابقة بأشياء عدة أولها الاقبال الغير مسبوق . وكذلك الغير متوقع من الملتحقات حيث ألتحق الى هذه الدورة من جميع الفئات العمرية .من كبار السن الذين يدرسون محو الامية وكذلك المستوى الثاني والثالث . فهنا في منطقة ضحيان توجد أربع مدارس لهذه الدورة ومنها مدرسة الشهيد : التي يكون دوامها صباحاً ومساءً لكثرة الطالبات – يوجد نشاطات مختلفة لقيت الاهتمام الاكبر من الاخوه المسئولين ثقافياً مثل الخطابة والشعر وكذلك الاذاعة وأنشطة مهنية كالخياطة والتطريز وغيرها . .

س- هل حققت الدورة الاهداف التي تطمحون لها ؟.

جـ – لقد تحققت كثير من الاهداف منها قضاء أوقات العطلة فيما هو مفيد كما أن الهدف الاكبر هو تعليم أو تشجيع المهارات وإكتشافها . فبحمد الله من خلال الانشطة للدورة أكتسبت الاخوات بعض المهارات التي قد تحققت لهن الاكتفاء الذاتي من خلال العائد المادي التي قد تكسبه فيما بعد .

س- ما أبرز الانشطة التي تمارسونها داخل مخيم الزهراء للمرشدات ؟

جـ – أنشطة ثقافية – كالخطابة والتلاوة والشعر . علماً أن هناك فصول خاصة بالقرآن الكريم فقط . :

• إذاعة الصباح – للفترة الصباحية من صف أول الى الصف السادس .

• أنشطة ومهارات يدوية كالخياطة والتطريز والاعمال اليدوية مثل الحياكة والصوف وغيرها . وهي كثيرة ومتعددة . كذلك الطبخ .

• أنشطة بيئية مثل التشجير والنظافة .

حيث نقوم بتقسيم المجموعات ونخصص لكل مجموعة مشرقة تقوم بالاهتمام بهم وتعليمهم والإشراف عليهم وتكون ذات خبرة ومهارة .

***

الاستاذ /عبدالله يحيى قاسم الشويع . النشاط الرياضي بمخيم الفلاح .

الحمد لله شهد مخيم المصطفى إقبالاً كبيراً من إبنائنا الطلاب حيث شهد من اليوم الاول حضور لم نكن نتوقعه حيث أن الامتحانات إنتهت يوم الخميس وبدأت الدورة السبت . إلا أن ذلك لم يمنع الطلاب من الاقبال على المخيمات الكشفية . اما من حيث الانشطة الرياضية فهناك العديد من الفعاليات التي تقام داخل المخيم سواءً في مجال كرة القدم والطائرة والسلة وتنس الطاولة وكذلك ألعاب القوى وهناك العديد من الفعاليات الاخرى التي نحن بصدد إقامتها داخل المخيم .

***

– الاستاذ / محمد حسن يحيى المؤيد . مسئول شئون الطلاب .

شهد مخيم المصطفى- صلى الله عليه وآله وسلم – إقبالا من قبل الطلاب وبأعدادغير متوقعه حيث بلغ عدد الطلاب في مرحلة الأشبال حوالي ( خمسمائة طالب ) وعدد الفتية حوالي ( أربعمائة طالب ) والجوالة حوالي ( مئتان طالب ) يتسابقون للحصول على الفائدة بهمة عاليه ورغبة عكستها المشاركة الواسعة في جميع الفعاليات المقامة .

ومن الجانب الاجتماعي تحدث إلينا أحد أولياء أمور الطلاب الاخ / أبو محمد الضحياني .

الحقيقة من لا يشكر الناس لن يشكر الله . فالشكر لكل المعلمين المتواجدين في ساحات مراكز ومخيمات العزة والايمان حيث أسلمنا فلذات أكبادنا لأيادي أمينه عليهم وعلى توعيتهم وتثقيفهم ثقافة الاسلام الصحيح وقد لاحظت وأنا أب لثلاثة أبناء تغير حقيقي في سلوك الاولاد كالمحافظة على الصلاة والاخلاق داخل البيت . وكذلك حب المشاركة في كل عمل

***

ومن طلاب المخيم الطالب : عبدالله حسين الشهاري . من المستوى الثاني تحدث قائلاً .

{ لا يمكن في هذه الكلمات أن أصف عظمة ما يحويه هذا المخيم من برامج وتعامل على مستوى راقي من القائمين على مخيم المصطفى حتى أصبح العديد من الطلاب يتمنى أن العام الدراسي يسير بنفس هذه الصورة . وقد شاركت في العديد من الانشطة الثقافية والابداعية وأتمنى من الله أن يوفق القائمين على هذه المراكز وأن يعينهم .

***

– الطالب / محمد أمين المؤيد . من المستوى الثالث بمخيم المصطفى صلوات الله عليه وعلى آله .

الحمد لله والصلاة والسلام على محمد رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين .

أولاً أشكر الاخوه العاملين في المخيمات الصيفية سواءً كانوا من المشرفين أو المدرسين ونشكر جهودهم ومبادرتهم في التدريس .

أما بالنسبة للدورة في هذا العام فالحمد لله كانت جيده وقد تفاجأنا بحجم التجهيزات والاداء من المناهج والازياء وكل التجهيزات في هذا العام .

أما بالنسبة للتدريس فقد كان على أكمل وجه وشملت الدروس التربوية والثقافية والعلمية . وكذلك الانشطة إضافة الى الرحلات الترفيهية . أقول هذا من الواقع وليس كلام . لأن هذا العام تم توفير ما وعدونا به الاخوه القائمين على المراكز الصيفيه.

ختاماً أقول لكم تعلمنا كل شيء في هذه المخيمات الصيفية من تعاليم ربنا القويم .

***

الاخ / أبو طه المؤيدي ( متابع المخيمات الكشفية بمربع ضحيان ) .

– ماهي الرسالة التي توجهونها لأعداء الله من خلال عملكم في مجال الكشافة ومتابعتكم لأعمالها ؟

– ج/ أن تنصروا الله ينصركم . من واقع المسئولية تحركنا كما تحرك الاحرار في هذا العالم . لنضع في هذه المخيمات جيلاً لا يقبل الهزيمه . جيلاً قوياً بإيمانه . قوياً بوعيه . لا يمكن أن يخترق لأنهم يحملون مبادئ وأخلاق وقيم هذا الدين وهذه الرسالة .

في هذه المخيمات يرسم المستقبل الجميل لهذه الامة . في هذه المخيمات الكنز الذي يحاول العدو أن ينتزعه أو يدنسه . من هنا من المخيمات الكشفية سوف يرى العدو في طلابنا أن أقدم على أي إعتداء الايمان الكامل بصبره وقوته والإستبسال الصادق مع الله . يعشقون الشهادة والاحداث السابقة خير شاهد . والمستقبل قال الله { وإن جندنا لهم الغالبون } { ولنسكننكم الارض من بعدهم . ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يوعدون } صدق الله العظيم .

تصنيفات: تحقيقات