باحث أمريكي : اليمن مقبرة لإمبراطوريات أخرى والحوثيون يحظون باحترام كبير

أفق نيوز : ترجمة: أحمد عبدالكريم

السعودية على أعتاب اكتشاف صعب هو أن اليمن مقبرة لإمبراطوريات أخرى هذا ما أكده مقال تحليلي لـ مايكل هورتون، كبير محللي الشؤون العربية في مؤسسة “غيمستون” والمحلل البارز في صحف “ذا ناشيونال إنترست” و”الإيكونومست”.

ونشر الكاتب الشهير هورتون المقال على مجلة “ذا أمريكانكونسرفيتف” الأمريكية قال فيها إن السعودية ستدمر نفسها وليس اليمن.. مشيرا إلى ان الجيش السعودي رغم إمكانياته لكنه نمور من ورق امام “مُصندلين”.. مشيرا إلى أن من اسماهم الحوثيون يحظون باحترام اليمنين لاستمرارهم في تحدي السعودية والإمارات.

وقال المحلل الأمريكي: “في بداية حرب اليمن، تفاخر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بأن الحرب ستستغرق أسابيع أو ربما بضعة أشهر، بهدف إظهار القوة العسكرية للممملكة ضد الحوثيين، لكن تلك الحرب لم تكن مجرد احتفال للأمير الطموح”.

وأوضح أن الحرب التي اشتهرت بحرب محمد بن سلمان، كان تعني أيضا أن تكون علامة للظهور الأول لطموحات الملك الشاب على المستوى الإقليمي والدولي، وكان يفترض بها أن تختبر مدى قدرة السعودية على مواجهة التأثير المتنامي للإيرانيين في المنطقة.

وأضاف ” بدل من ذلك كله ظهرت السعودية المدعومة بسخاء وجيش مسلح جيدا، ظهرت نمراً من ورق ولم تستطع حتى الدفاع عن حدودها الجنوبية من متمردين مصندلين (يرتدون صنادل) ليس لديهم عتاد عسكري سوى ولاعة واسلحة متوسطة. 


وأكد أن جيش المملكة العربية السعودية غير قادر حتى الآن على تامين حدود بلاده مع اليمن.. مستدلاً بكثير من الصور والفيديوهات المنتشرة في وسائل الإعلام والتي تظهر عمليات للجيش واللجان داخل العمق السعودي مستعرضا هروب تظهر دبابات الإبرامز بطريقة عشوائية من أسلحة من يسميهم ” الحوثيين”. كالآربيجي والكلاشنكوف.

وقال إن ” الحرب أجبرت الحوثيين، الذين كانت لديهم علاقة محدودة مع إيران، على تحسين علاقتهم مع إيران، أكثر من اختبار تأثير الإيرانيين في المنطقة، والأهم من ذلك، انتجت الحرب ما يمكن أن يكون تهشيما دائما في اليمن”.

واستعرض الكاتب الوضع في الجنوب وتنامي نشاط القاعدة وداعش تحت مظلة الاحتلال السعودي.. مشيدا في الوقت ذاته بدور الجيش واللجان الشعبية في القضاء على هذه المجموعات إبان وجودها في الجنوب 


وأكد أن السكان في الشمال يتمتعون بالأمن.. مشيرا في الوقت ذاته على أن الحوثيين يحظون باحترام أبناء شعبهم الحوثيين لقدرتهم المستمرة على تحدي السعودي وأنهم يخافون من الفوضى والانتهاك والمكوث في المنازل حال هُزم الحوثيين.

وتابع: “لم يدرك المسؤولون السعوديون أن اليمن تصدت للرومان في عام 25 قبل الميلاد، كما لم يفلح معها المصريون في الستينات، وها هي السعودية والإمارات تحاولان كسر القاعدة التي استمرت منذ قرون”.


وأشار إلى أن “الغرباء لا يفهمون طبيعة اليمن كاليمنيين أنفسهم، لذلك على السعودية أن تدرك أن الوقت مناسب حاليا لإنهاء ذلك الصراع، وإقناع اليمنيين بالجلوس مع بعضهم بعضا والبدء في إعادة بناء بلدهم”.


واستطرد قائلا” بحساب قربهما من اليمن، كلا السعودية والإمارات هما معرضتين لارتداد مباشر من الحرب التي جعلت لها أعداء من المسلحين تسليحا جيدا وهم بالآلاف”.

تصنيفات: أخبار محلية,تقارير صحفية