وحدها #اليمن من ستوجه “صفعة القرن” في وجه #صفقة_القرن الأمريكية

كتب | عبدالفتاح حيدرة

التاريخ يكتبه اليمنيون اليوم، نعم نحن اليمنيين من يكتب التاريخ، انه خروج وموقف مشرف لليمنيين، خروج وموقف يوجه (صفعة القرن) في وجه (صفقة القرن) الامريكية، لذلك على كل يمني (أيا كان) ان يعي ويدرك ان النصر والهزيمة يبدأن من الداخل، ان الإنتصار اليمني اليوم هو رفض الإستسلام والوصاية والتبعية والإرتهان، وهذا الرفض يتطلب من جميع اليمنيين بكافة تنوعهم وفئاتهم ومناطقهم واحزابهم وجماعاتهم وقبائلهم ان يكونوا على قلب رجل واحد ووعي رجل واحد لتحمل مسئولية دعم ومساندة مشروع (يد تحمي ويد تبني) يد تبني مؤسسات الدولة اليمنية ويد تحمي هذا البناء وهي المؤسسة العسكرية اليمنية والجيش اليمني..

يا شعب اليمن العظيم إن عدوكم يريد أن يزرع الهزيمة بداخلكم فلا تمنحوه الفرصة وتهزموا انفسكم، الهزيمة تبدأ حين تتوقف عن المطالبة بحقك في بناء مؤسسات الدولة اليمنية والمؤسسة العسكرية اليمنية ، تبدأ حين تعلن أنك هزمت، وما دمت تقول (لا) فلم تهزم بعد، ما دمت تقاوم فلم تهزم بعد، اليمن لكم والعزة لكم والنصر لكم والهيبة والقوة لكم، وصنعاء وعدن لكم و القدس لكم، مهما كان الواقع مرا، ليست المرة الأولى في التاريخ التي يتم غزو وإحتلال اليمن فيها، وليست المرة الأولى التي يذهب فيها القدس، ويتنازل عنه الأعراب ..

إذا كان العدو الأمريكي متوافقا مع كيان العدو الصهيوني وكيانات لقطاء الخطيئة الخليجيه لتمرير ما يسمونه (صفقة القرن) لتهويد القدس، فأنتم يا شعب اليمن وفي هذه المرحلة توجهون (صفعة القرن)لكل صهاينة العالم، وعلى رأسهم امريكا واسرائيل والسعوديه والامارات، بل ولكل العالم من خلال تضحياتكم وبطولاتكم وصمودكم وثباتكم حتى عودة العزة والكرامة والقوة والهيبة ، وعودة الإنتصار اليمني ، وعودة هيبة الدولة اليمنية وقوة جيشها اليمني ، وعودة الوحدة اليمنية، وعودة القدس، وكل ما يتطلبه الأمر لتكون صفعة القرن اليمنية قويه كفاية في وجه او قفى صفقة القرن الامريكية، هو ثباتكم وايمانكم كيمنيين بمشروع بناء دولة وجيش القوة والهيبة والعزة والكرامة، لا ان تذهبوا خلف أية أكاذيب عالية الصوت..

صفعه القرن اليمنية لصفقة القرن الامريكية، تحتم على أنصار السلام والتعايش السلمي مع الكيان الصهيوني وكيانات لقطاء الخطيئة الخليجيه، أن يصمتوا ويغطوا مؤخراتهم قبل وجوههم ، فلم يسقط الشهداء في اليمن وفي فلسطين وفي العراق بالآلاف ولا كان الجرحى بالملايين، إلا عندما مدوا أياديهم لمخططات السلام للقتلة والمجرمين والغزاة والمحتلين، ومن يعرض نفسه وكرامته وشرفه وارضه وشعبه في السوق، فعليه ان يعي انه يسعى للحصول على أفضل مشتري ليدفع الثمن له مقابلها، ولن يكون هناك مشتري أكثر شغفا واكثر إهتماما في إهانتكم وتدنيس شرفكم مثل عدوكم الصهيوني والسعودي والامريكي والاماراتي ..

إن من يعتقد أن حرية بلاده سوف تأتي فوق دبابات الخارج، وان السلام مع الغزاة والمحتلين سوف تسقطه طائرات العدو، فليعلم أن هذه الدبابات إن لم تدهس رأسه قبل غيره، وان لم تقتل تلك الطائرات أهله وقبيلته قبل غيره، فإنها بكل تأكيد سوف تسحق كرامته وتدنس شرفه وتغتصب أرضه، قد نختلف سياسيا في الداخل وفيما بيننا كيمنيين والاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، لكن من المهم جدا أن يكون لدى من نختلف معه رأي وموقف أصيل وثابت من العدو الغازي والمحتل السعودي والعدو الصهيوني والعدو الأمريكي والاماراتي، وليس مجرد هراء لتبرير الخيانة والعماله للخارج ويحسبونه علينا رأيا وموقفا، من يعتقد بهذا فعليه ان ينتظر صفعة القرن اليمنية، لا ان ينتظر صفقة القرن الامريكية..

تصنيفات: أخبار محلية,تقارير صحفية