#واشنطن_بوست: إبن سلمان يتصرف كمستبد في دولة بوليسية

أفق نيوز |

قالت صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية، إن على السعودية أن تفهم أن حقوق الإنسان والحريات الأساسية قيم عالمية، وليست ملكاً للملوك والديكتاتوريين ليقوموا بشكل عشوائي بمنحها أو منعها.

وتابعت الصحيفة في افتتاحيتها، أن الرد السعودي القوي على كندا بسبب دعوتها للإفراج عن معتقلات سعوديات، محاولة سعودية لدفع العالم إلى النظر بالجانب الآخر وعدم رؤية ما يجري بالسعودية من اعتقالات وانتهاكات لحقوق الإنسان.

كما تقول الصحيفة، إن وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، كتبت التغريدة التي دعت فيها إلى الإفراج عن سمر بدوي، شقيقة المدون السعودي رائف بدوي، الذي يقضي عقوبة السجن 15 عاماً عشر سنوات منها نافذة وخمس مع وقف التنفيذ بسبب إدارة موقع على شبكة الإنترنت كانت ينتقد فيه السلطة الدينية الصارمة في السعودية.

وبسبب تلك التغريدة، جاء الرد السعودي العنيف والمتمثل بطرد السفير الكندي، وقطع العلاقات التجارية والاستثمارية، ووقف خطوط الطيران، واستدعاء الطلاب السعوديين المبتعثين، والرسالة التي تريد أن توصلها الرياض للدول الأخرى هي: “اهتموا بأنفسكم واتركونا”.

تصنيفات: عربي و دولي