البشير يدعو إلى الحوار والمعارضة تصر على رحيله

أفق نيوز / 

دعا الرئيس السوداني عمر حسن البشير المعارضةَ إلى الحوار آمراً بتشكيل لجنة لتقصّي الحقائق حول الاحتجاجات.
 
وخلال احتفال الاستقلال في الخرطوم، أعلن البشير ميزانية جديدة قال إنّ هدفها هو تخفيف المعاناة عن المواطنين وإبقاء الدعم على كثيرٍ من السلع.
 
في المقابل، قال نائب رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض اللواء فضل الله برمة ناصر إن “دعوة البشير هي دعوة حق يراد منها باطل”.
 
وأكد فضل الله “نصر على رحيل الرئيس البشير ونظامه الذي يسيطر على كل مفاصل الدولة وفشل في كل مهامه”، وأضاف “الحراك الشعبي الحالي يشكل بداية ويجب تنظيمه والشعب وصل الى القمة ولن يتراجع”.
 
وفي أميركا، تظاهر حشد من الجالية السودانية في عدة مدن أهمها في العاصمة واشنطن أمام البيت الأبيض وكاليفورنيا وفلوريدا وشيكاغو، وذلك تضامناً مع المتظاهرين في العاصمة السودانية الخرطوم.
 
ورفع المتظاهرون شعارات تندّد بحكومة عمر البشير، وتدعم موجة التظاهرات التي تطالب برحيل البشير بسبب موجة غلاء الأسعار في البلاد.
 
وأصدر “تجمّع المهنيّين السودانيين” بدوره تعليماتٍ للمشاركين في التظاهرات للتحرّك من أجل المطالبة بتنحي الرئيس البشير وتفكيك نظامه فوراً على حد تعبيرهم.
 
وكانت قد تواصلت التظاهرات أمس في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيّل للدموع على المتظاهرين قبيل مسيرة مقرّرة إلى قصر الرئيس عمر البشير.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود قولهم إن المحتشدين تجمّعوا وسط الخرطوم مردّدين هتافات مناهضة للحكومة، لكنّ شرطة مكافحة الشغب تصدّت لهم، وانتشر المئات من عناصر الشرطة وقوات الأمن في ساحات رئيسية في أنحاء العاصمة لمنع انطلاق المسيرة.
 
وألقى رجال شرطة القبض على عشرات المحتجين، في حين تابع آخرون المظاهرات من فوق أسطح المباني ومن المركبات المدرعة التي تقف في الشوارع، وهتف بعض المحتجين “الشعب يريد إسقاط النظام”.

تصنيفات: أخبار محلية,عربي و دولي