أفق نيوز
آفاق الخبر

#حضرموت توقف تصدير النفط والانتقالي يلقي بتهمة الانفصال على مرتزقة #الرياض

24

أفق نيوز |

عبَّر سكان مدينة المكلا بمحافظة حضرموت المحتلة، عن استيائهم وإدانتهم للإجراءات القمعية التي تمارس ضد المتظاهرين السلميين الذين خرجوا للمطالبة بتوفير الخدمات ومعالجة الانهيار في منظومة الطاقة الكهربائية.
واعتبر سكان المكلا تدخل مليشيات النخبة الحضرمية -التابعة للإمارات- عسكريا واستهدافها للمتظاهرين بالرصاص الحي، استهدافا لكل أبناء حضرموت، مؤكدين أن قيام قوات النخبة باستهداف المحتجين بالرصاص وتعرض عدد من المتظاهرين لإصابات مباشرة، يشير إلى وجود توجهات لتفجير الوضع عسكريا في المحافظة.
ويواصل العشرات من أبناء مدينة المكلا، عصيانهم المدني لليوم الثالث على التوالي، احتجاجاً على تردي الخدمات الأساسية والمطالبة برحيل المحافظ فرج البحسني.
وقطع المحتجون الطرق الرئيسية والفرعية في المكلا، الأمر الذي أدى إلى توقف حركة السير، نتيجة لقيام المحتجين بإحراق الإطارات التالفة، وإغلاق الشوارع والمحلات وسط انتشار مُكثّف لقوات النخبة، التي أطلقت النار لتفريقهم ما أدى إلى إصابة متظاهرين بجراح بليغة.
ووفقا لمصادر محلية، اتسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية المتواصلة لليوم السابع على التوالي، لتشمل معظم المديريات في ساحل حضرموت، والتي شهدت حملة مداهمات واعتقالات في صفوف المتظاهرين المشاركين في المسيرات التي جابت شوارعها.
من جانب آخر يواصل أبناء مدينة المكلا بمحافظة حضرموت المحتلة، عصيانهم المدني لليوم الثالث على التوالي، احتجاجاً على تردي الخدمات الأساسية مطالبين برحيل المحافظ فرج البحسني.
وفي محاولة لامتصاص غضب المحتجين المطالبين برحيل محافظ حضرموت، التابع لشرعية الارتزاق فرج البحسني، تم الإعلان أمس عن إيقاف تصدير النفط للضغط على حكومة الفنادق ودفعها للوفاء بالتزاماتها تجاه المحافظة.
وقال البحسني خلال اجتماع لقيادات السلطة المحلية بالمحافظة إن سلطات حضرموت ستوقف صادرات النفط من ميناء الضبة، مؤكدا أن الحكومة أخلت بتعهداتها التي التزمت فيها بمعالجة الوضع الخدمي المتدهور وإصلاح قطاع الكهرباء في حضرموت.
وفي أول تعليق للمجلس الانتقالي التابع للإمارات على قرار البحسني بوقف تصدير النفط، قال رئيس دائرة العلاقات الخارجية للانتقالي احمد عمر بن فريد في تغريدة على حسابه في “تويتر” إن وقف تصدير نفط حضرموت خطوة في الطريق الصحيح.
ودعا بن فريد، المحافظ البحسني إلى الثبات والتمسك بالقرار وعدم الانصياع لأي مكالمات هاتفية من قيادات شرعية الفنادق، التي اتهمها بالانفصال كليا عن الواقع وتفضيل العيش برفاهية في القصور والفنادق.
وكان المحافظ البحسني قد أعلن أوائل شهر سبتمبر العام الماضي، إيقاف تصدير النفط الخام من المحافظة، رداً على استحواذ حكومة الفنادق على نسبة حضرموت من عوائد صادراتها النفطية، وهو القرار الذي قوبل بدعم وتأييد قبائل المحافظة.
وبحسب تقارير للبنك الدولي فإن إجمالي إيرادات تصدير النفط الخام من حقل المسيلة في محافظة حضرموت يصل إلى 900 مليون دولار سنوياً.