أفق نيوز
آفاق الخبر

كتاب وسياسيون: الــ 21 من سبتمبر مرحلة مفصلية في تاريخ اليمن

25

جسدت ثورة 21 من سبتمبر أهدافاً وإنجازات أهمها لا للوصاية الخارجية فاستطاعت تطوير الصناعات العسكرية بتسارع أذهل العالم رغم كل المؤامرات والعدوان والحصار المفروض على اليمن ما يقارب الـ 6 أعوام وإحباط مؤامرة مخطط خطير لتقسيم اليمن إلى جانب إحياء الهوية اليمنية، هكذا ستظل هذه الثورة مرحلة مفصلية في تاريخ اليمن لا سيما وإنها تهدف إلى رفض الظلم والاستعباد.. وفي هذا الاستطلاع سنتعرف على أهم الأهداف التي حققتها ثورة الواحد والعشرين وتداعيات تلك الأهداف على المستقبل.. !!

أفق نيوز / الثورة / أمل الجندي

محافظ محافظة عدن الأستاذ طارق مصطفى سلام استهل حديثه بتهنئة قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي والرئيس مهدي المشاط وأبناء القوات المسلحة واللجان الشعبية وشعبنا اليمني العظيم بهذه المناسبة العظيمة، .
وقال: إن ثورة 21 من سبتمبر كان لها الأثر الكبير والبارز في تحديد مسار المرحلة الفارقة التي مرت بها بلادنا بعد أن تجردت قيادة الدولة آنذاك من مسؤولياتها وهرولت نحو داعي أعداء الله والوطن وباعوا الوطن وأبناءه مقابل حفنة من المال فكانت ثورة 21 سبتمبر هي طوق النجاة التي حافظت على مؤسسات الدولة ودافعت عن الوطن ضد العدوان الأمريكي الصهيوني السعودي الغاشم ومكنت الشعب اليمني من التربع على عرش العزة والكرامة بعد أن كان العدو قد تمعن في إذلال قيادته وارتهانها لصالحه .
ثورة تضحيات
وأكد سلام أن أهداف ثورة 21 تمثلت في الحفاظ على سيادة اليمن وحماية أراضيه والدفاع عن مقدراته ونصرة شعبه وقد لمسها الشعب اليمني وشاهد تضحياتها الجسام وعظمة أبنائها الذين جسدوا روح الولاء لله والوطن وقدموا أرواحهم ودماءهم الزكية دفاعاً عنه وجهاداً ضد أعداء الله والوطن والحمدلله على توفيقنا جميعا بأن كنا جميعاً تحت ظلالها ورايتها ونحن نقف بشموخ أمام بشاعة ووحشية العدوان والاحتلال الخاسر الذي يجر أذيال العار والذل والمهانة بعد أن تجرع هزائم نكراء ولقنه اليمنيون دروساً بالغة الدقة والأثر.
وأشار سلام إلى أن التاريخ لن ينسى الملاحم البطولية التي جسدها اليمنيون وهم يقارعون أخزى وأنذل طغاة العالم بمختلف إمكانياتها الكبيرة والمهولة وشعب اليمن في حصار وعدوان لم يسبق له مثيل .
ثورة الحرية والاستقلال
‏ وتحدث الكاتب السياسي زيد البعوه عن أهداف ثورة الــ 21 من سبتمبر وقال: في العيد السادس لثورة الحادي والعشرين من سبتمبر ثورة الحرية والاستقلال والعزة والكرامة ينبغي أن يعرف أعداء هذه الثورة في الداخل والخارج أن مطالبها وأهدافها مستمرة، ومن أهم وأبرز أهداف ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر التي أشعلها الشعب اليمني عام 2014 هي (رفض الوصاية الخارجية) التي كانت تسيطر على القرار السياسي اليمني من خلال السفارة الأمريكية وما يسمى بالدول العشر التي كانت تمارس دور الوصي على اليمن والتي تشارك في العدوان على الشعب اليمني اليوم ومن ضمنها بريطانيا وألمانيا وفرنسا والسعودية والإمارات والتي كانت تطمح ولا تزال في أن تستعمر اليمن أرضاً وإنساناً إلا أنها اصطدمت بهذه الثورة التي أفشلت مخططاتهم وأحبطت مؤامراتهم وحطمت أحلامهم وأطماعهم الاستعمارية وسوف تبقى تتصدى لهم.
وتابع حديثه: من أهداف ثورة الحادي عشر من سبتمبر أيضاً (محاربة الفساد والفاسدين) وهذا الهدف هو مطلب شعبي قائم ومستمر ضد الفساد في كل زمان وفي كل مكان بشكل عام في مؤسسات الدولة من أعلى هرم السلطة إلى آخر موظف حيث كان الشعب يطالب بـ (إسقاط الجرعة) التي فرضتها الحكومة على المشتقات النفطية وكذلك (إسقاط الحكومة) التي لم تعمل أي شيء من اجل اليمن واليمنيين والجميع يعرف أن الخونة الذين كانوا يتربعون على عرش السلطة ويمسكون زمام الأمور هم مجموعة من العملاء بقيادة العميل هادي تحركهم السفارات الأجنبية ضد الشعب والوطن بما يخدم مصالح أمريكا وآل سعود وعيال زايد وهم سبب رئيسي في العدوان على اليمن وفسادهم لا يزال ينخر الجسد اليمني في الجنوب والشمال.
ثورة أفسدت تفكيك اليمن
من جانبها أوضحت الكاتبة السياسية بلقيس علي السلطان أن ثورة الـ21 من سبتمبر ثورة شعبية حقيقية، جاءت في خضم الصراعات الهادفة إلى تفكيك اليمن وتقطيع أوصاله إلى أقاليم صغيرة، وكذلك مواصلة إخضاعه للوصاية الخليجية التي تقف وراءها الوصاية الأمريكية الصهيونية، فخرج الشعب في ثورة الـ21 من سبتمبر للمطالبة بإسقاط الجرعة التي فرضت على الشعب وكذلك تنفيذ بنود مؤتمر الحوار الذي قتل قبل أن يولد بفعل العدوان الغاشم، حيث فطن المعتدون بأهمية هذه الثورة التي ستقطع عليهم حبل كيدهم وخططهم على اليمن الرامية إلى نهب ثرواتها والسيطرة على جزرها وموانئها.
وقالت السلطان أن ثورة الـ21 من سبتمبر خرجت لاجتثاث رموز الفساد والذين يدينون بالولاء للسعودية والإمارات وأسيادهم من الأمريكان والبريطانيين والصهاينة وغيرهم، وكذلك للمطالبة بتحقيق الحرية ورفض الوصاية والمحافظة على اللحمة الوطنية والمحافظة على الوحدة ، كما أن هذه الثورة حققت أهداف ثورة الـ26 من سبتمبر الذي ظلت لعقود مجرد شعارات دون تحقيق أياً منها ، فطالما كتب هدف ( بناء جيش وطني قوي )، إلا أن هذا الجيش ظل عرضة للتشتيت والتفريق والاستهداف الممنهج ، حتى أتت ثورة الـ21 من سبتمبر وحققت هذا الهدف العظيم ببناء جيش قوي استطاع بقوة الله أن يدافع عن حياض الوطن ويصمد لسنوات أمام عدوان كوني غاشم، على الرغم من شحة عدته وعتاده ، إلا أنه استطاع كذلك أن يصنع سلاحه الرادع للعدو واستطاع رغم صعوبة الظروف المحيطة بسبب العدوان الظالم أن يصنع الصواريخ والطائرات المسيرة والعديد من الأسلحة التي استطاع من خلالها تحقيق توازن الردع ، حيث وصلت هذه الصواريخ والطائرات إلى عقر دار المعتدين .
لقد حاول المعتدون وأد ثورة الـ21 من سبتمبر التي ستحقق الحرية والاستقلال والعزة والكرامة والتقدم والرقي لليمن ، فقاموا بشن الحرب الظالمة من أجل إيقاف السيل الثوري الجارف ، إلا أنهم قوبلوا بالصمود والعزم اليماني القوي والعازم على التمسك بثورته وتحقيق أهدافها السامية والتي بدأ بعضها يزهر عزاً وفخراً والبعض الآخر في طريق التحقيق بإذن الله على أيادي الثائرين من أبناء اليمن الأحرار الماضين في درب النصر ، والذين جعلوا من جذوة ثورة الـ21 من سبتمبر بركاناً يقذف حممه على المعتدين ونوراً يشع بالحرية والاستقلال والرقي والتقدم على ربوع اليمن الحبيب .