أفق نيوز
آفاق الخبر

تكنولوجيا جديدة غيَّرت حياتنا.. تبنتها الشركات للهواتف والتطبيقات

17

أفق نيوز | منوعات

العام 2020 لم يكن عاما عاديا نتيجة جائحة كورونا التي طالت آثارها كل دول العالم إن لم نقل كل بيت في العالم، فقد غيرت هذه الكارثة نظام حياتنا بعد أن أثرت بشكل كبير على سياسات الدول واقتصادها، كما تغيرت اهتمامات الناس نتيجة الحظر الذي فُرض في معظم دول العالم، كما تأثرت شركات التقنيات التي عملت للاستفادة من هذه الجائحة في إصدار منتجات تتناسب مع الوضع الذي فرضته هذه الكارثة العالمية.
ومع حلول نهاية العام كان لابد من تقديم إحصائيات لأبرز المنتجات التكنولوجية وأشهر الشركات المصنعة للهواتف وأقوى التطبيقات للعام2020، كما قمنا بعرض ما نشرته جوجل عن قائمة الكلمات والمواضيع الأكثر بحثاً على محرك البحث الأشهر في العالم عام 2020، والمواضيع والتغريدات الأكثر تداولاً على «تويتر» في 2020.

أبرز المنتجات التكنولوجية
لم يكن عام 2020 شبيهاً بالأعوام السابقة، نتيجة تفشي فيروس كورونا في مختلف دول العالم. ولم يبدُ عالم الصناعات التكنولوجية بعيداً عن هذ الواقع. إذ اختلفت في هذه السنة اهتمامات مستخدمي الأجهزة الذكية، لتتصدر قائمة الاستهلاك، أجهزة عرض المسلسلات والأفلام، منافسة بذلك الهواتف والساعات الذكية، ومنصات الألعاب التي عادة ما تكون من ضمن أولويات المستهلكين. ومع نهاية هذا العام نقدّم قائمة بالمنتجات الأكثر مبيعًا وأهمية من ناحية الخدمات التي وفّرتها في 2020:
1. سامسونغ غالاكسي S20 وS20 بلاس: يُعد هاتف سامسونغ غالاكسي S20 بلاس، الأفضل في الأسواق العالمية هذا العام. يعود ذلك لأسباب عدة أبرزها سعره مقابل الخدمات التي يُقدّمها والميزات التي يحتويها الجهاز. إذ صحيح أنّ سعره مرتفع وهو 1199 دولارًا (شبيه بسعر آيفون 12 برو ماكس)، إلّا أنّ المستخدم سيحصل على شاشة أكبر، مع مزيد من التخزين الداخلي وفتحة بطاقة microSD قابلة للتوسيع.
يأتي الهاتف بشاشة Infinity-O AMOLED، 6.2 بوصات لهاتف S20 و6.7 بوصات لهاتف .S20 Plus الجديد أيضًا هذا العام هو معدل تحديث أقصى يبلغ 120 هرتز للوسائط والألعاب، بسلاسة فائقة. ويحتوي جهاز S20 على بطارية بقوة 4000 مللي أمبير في الساعة، بينما تبلغ سعة بطارية S20 بلاس 4500 مللي أمبير في الساعة، ما يعني أنّ الجهاز يستطيع تجاوز يوماً كاملاً من العمل عليه من دون الحاجة لشحنه من جديد.
هذا ويتمتّع كل من S20 وS20 بلاس بكاميرات مذهلة بدقة 12 ميغابكسل للكاميرا الأولى، ودقة 64 ميغا بكسل للثانية مع تقريب بصري3x (أعلى من التكبير المعتاد2x ) وتعمل الكاميرا العريضة بدقة 12 ميغا بكسل بشكل كافٍ، بينما تعمل الكاميرا الأمامية بدقة 10 ميغا بكسل.
2. آيفون 12برو وآيفون 12برو ماكس: لعلّ أبرز 3 نقاط قوة في هذين الجهازين هي عمر البطارية، والكاميرات، وحجم الشاشة. يأتي الجهاز بشاشة OLED مقاس 6.1 بوصات، وهي مميّزة لبث مقاطع الفيديو والألعاب، حتى لو تمّ ضبطها على 60 هرتز، في حين تدفع الهواتف الأخرى معدلات تحديث 90 هرتز وحتى 120 هرتز لجودة وصورة مقبولة. عمر البطارية هو الأفضل في تاريخ أجهزة آبل مع مزيد من التحسينات داخل نظام تشغيل iOS ومزيد من الحرّية للمطوّرين. ورغم أنّ الكاميرات الخلفية الثلاث لا تختلف كثيرًا عن تلك الموجودة في آيفون 11 برو، إلّا أنّ مستشعر LiDar الإضافي يجعله منافسًا شرسًا لأجهزة “سامسونغ” و”جوجل بيكسل” الحديثة.
3. ساعة آبل الجيل السادس: منذ أن دخلت سباق الساعات الذكية، تحتلّ آبل كلّ عام المرتبة الأولى من ناحية المبيعات والتكنولوجيا الحديثة. لكن كيف حقّقت هذا النجاح الفائق؟ التركيز الكبير على الصحة واللياقة البدنية يجعلان ساعة آبل محط اهتمام لعدد كبير من المستخدمين حول العالم. يمكن للساعة مراقبة إيقاع القلب، واقتراح مراجعة الطبيب إذا اكتشفت شيئًا غير منتظم في عمل القلب، وذلك عبر الاتصال بخدمات الطوارئ، كما أنها تُحفّز على التحرّك، وتقوم بتخطيط للقلب، وتقيس مستوى الأوكسجين في الدم، وتذكّر المستخدمين بضرورة الحركة والتنفّس بطريقة صحيحة وغيرها من الميزات.
كذلك فإنّ الساعة تعمل مع جميع أجهزة آبل أبرزها سماعات “برو” التي تتيح الاستماع للموسيقى، ومعرفة الطرقات مع آبل maps عبر النقر على معصم المستخدم.
4.Roku Streaming Stick Plus : يعد جهاز عرض Streaming Stick Plus الأفضل بالنسبة لعدد كبير من المستخدمين بسبب احتوائه على استقبال WiFi ممتاز، كما يتم توصيله مباشرة بمنفذ HDMI على التلفزيون. كمنتجات Roku الأخرى، لا يتم دائمًا تصميم التطبيقات بشكل جميل، ولكنها جميعها متاحة ومتواجدة وهي الأشهر: نتفليكس، آمازون، وهولو، وHBO، إلخ. هذا وتتيح الواجهة الرئيسية البحث عن العروض عبر جميع الاشتراكات مرة واحدة. يمكن أيضًا إضافة أو حذف التطبيقات التي لا يحتاجها المستخدم على الصفحة الرئيسية وذلك للحصول على مظهر أكثر انسيابية.
5. بلاي ستايشن 5: أصدرت “سوني” نسختين من الجهاز وهما: PS5 العادي وجهاز.PS5 Digital Edition مستوى الإمكانيات والأداء تحسّن بشكل ملحوظ عن النسخة الرابعة، لا سيما محاكاة الواقع والتأثيرات البصرية والصوتية. معالج الجهاز يصل إلى تردد 3.5 جيجاهرتز من نوع AMD Zen 2، مع معالج رسومي بقوة 10.3 تيرافلوس لتشغيل ألعاب 4K من نوع AMD Radeon RDNA 2. ذاكرة الوصول العشوائي في الجهاز الجديد هي 16 جيجابايت من نوع GDDR6 قادرة على نقل البيانات بسرعة تصل إلى 448 جيجابت في الثانية. هذا ويحتوي الجهاز على Hard Disk بحجم 825 جيجا بايت للنسخة العادية. جودة المقاطع في بلاي ستايشن 5 هي بدقّة 4K، كما يدعم الجهاز تشغيل مقاطع بجودة 8K ثلاثية الأبعاد والتي تحتاج لأجهزة تلفزة فائقة التطوّر قليلة الوجود حتى العام الحالي.
6. Chromecast: يُعدّ Chromecast جهاز بث رائع ومناسب للجميع. يضيف جهاز تحكم عن بعد بالإضافة إلى Google TV المدمج (المعروف سابقًا باسم Android TV)، لذلك لن يحتاج المستخدم أبدًا للمس الهاتف لمشاهدة التلفزيون. يأتي Chromecast بتحديث داخل Google TV أي واجهة أجمل من واجهةRoku . يمكن التصفح والبحث عبر الأنظمة الأساسية، كما يمكن البحث باستخدام الصوت تمامًا كما في Apple TV لكن عبر Google Assistant، يمكنه أيضًا التحكم في الأجهزة المنزلية الذكية أو الإجابة عن الأسئلة. لكن مساحة التخزين قليلة، لذا من الممكن نفادها بسرعة. Chromecast يُستخدم أيضًا لإرسال مقاطع فيديو أو صور من الهاتف إلى التلفزيون، كلّ ذلك بسعر 30 دولارًا فقط.

أشهر الشركات المصنعة للهواتف
نشرت شركة Counterpoint Research نتائج إحصائيات أجرتها لمعرفة أشهر الشركات المصنعة للهواتف لعام 2020.
وتبعا لإحصائيات الشركة فإن تصنيع الهواتف الذكية في الربع الثالث من العام الجاري نما ليصل عدد الهواتف المصنعة إلى 366 مليون جهاز، وحصلت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية على الحصة الأكبر من هذه الأرقام، إذ استحوذت على 22% من نسبة الهواتف المصنعة، بـ 80.4 مليون هاتف ذكي.
واحتلت شركة هواوي وفقا لإحصائيات الشركة المرتبة الثانية في التصنيف بنسبة 14 % من عدد الهواتف المصنعة، وتلتها شركة Xiaomi في المركز الثالث، متجاوزة شركة آبل لأول مرة.
ولم تتصدر سامسونغ تصنيف مصنعي الهواتف الذكية في العالم فحسب، بل أظهرت أفضل النتائج بشكل عام مقارنة بالشركات الأخرى في أسواق أوروبا وأمريكا اللاتينية وإفريقيا وبلدان الشرق الأوسط، أما في بلدان آسيا فحافظت هواوي على صدارتها في تلك النتائج، بينما احتفظت آبل بشعبيتها في الولايات المتحدة.

أشهر تطبيقات 2020
تطبيقات آبل 2020: يقضي المستخدمون حول العالم الآن حوالي ثلاث ساعات و40 دقيقة يومياً في استخدام التطبيقات، ما ينافس فترة مشاهدة التلفزيون يومياً. لكن خلف هذه الساعات الطويلة، شركات تجني مليارات الدولارات.
وقد أعلنت «جوجل» و«آبل» عن قوائمهما لأفضل تطبيقات عام 2020، وهو عام استثنائي بسبب الحجر المنزلي الذي ضاعف نسبة استخدام الأجهزة.
Endel كان تطبيق iOS الفائز بجائزة تطبيق “آبل واتش” لهذا العام. بينما منحت “جوجل” تطبيق النوم Loóna لقب أفضل تطبيق لهذا العام.
وفرضت منصة مشاهدة الأفلام والمسلسلات الجديد “ديزني بلاس” نفسها في نظامي التشغيل الأشهر. كانت أفضل تطبيق “آبل تيفي” لهذا العام وتطبيق العام بحسب اختيار المستخدمين.
ووصف موقع “تيك كرانتش” خدمة البث الجديدة بأنها “هبة من السماء للعائلات التي لديها أطفال صغار، والتي غالباً ما كافحت في عام 2020 لتسليتهم”.
وساعدت الإصدارات الجديدة مثل Onward وMulan في عام 2020 في منح العائلات شيئاً يشاهدونه، وحققت أعمال “مارفل” و”ستار وورز” نجاحاً كبيراً أيضاً.
وفاز “زوم” بجائزة تطبيق “آيباد” لهذا العام. على الرغم من أنه كان موجوداً قبل تفشي فيروس كورونا، إلا أنه أصبح جزءاً من قاموسنا اليومي كمصطلح يرادف “اجتماع الفيديو عبر الإنترنت”.
وأصبحWakeout! تطبيق العام في “آبل”، بعدما حُرم معظم الناس من الصالة الرياضية بسبب مخاطر فيروس كورونا. ساعد التطبيق المستخدمين على الاستمرار في الحركة، حتى عند البقاء في المنزل لأيام على الأريكة أو العمل على الكمبيوتر المحمول في السرير.
وفي الوقت نفسه، فازت لعبة Genshin Impact بلقب “أفضل لعبة” لهذا العام على قوائم كل من “آبل” و”جوجل”. كسبت اللعبة 245 مليون دولار في الشهر الأول وما يقرب من 400 مليون دولار في شهرين على الهاتف المحمول.
“تيك توك” الصيني الأكثر تنزيلاً عام 2020: احتل تطبيق تبادل المقاطع القصيرة الصيني “تيك توك” صدارة التطبيقات الأكثر تنزيلاً في عام 2020، وفقاً لتقرير منصة التحليلاتApp Annie . واحتل تطبيق “زوم” المرتبة الرابعة من حيث التحميل، بعدما صار أساسياً للعمل والدراسة وعقد اللقاءات خلال جائحة فيروس كورونا المستمرة. وإلى جانب “زوم”، زاد الإقبال على “جوجل ميت” الذي يقدم خدمة مؤتمرات الفيديو بدوره.
واستحوذت شركة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على المراتب الأربع الأولى من حيث عدد المستخدمين النشطين شهرياً. إذ جاء تطبيقها الأزرق الرئيسي في المرتبة الأولى، يليه “واتساب”، ثم “ماسنجر”، ثم “إنستغرام”.
واحتل “تيك توك” المرتبة الثانية من حيث الإنفاق العالمي، مباشرة بعد تطبيق المواعدة “تيندر”.
ويقول موقع “سوشال ميدي ا توداي» إن «تيك توك» يحظى بفرص كبيرة لتحقيق الدخل، وهو يعمل على دمج المزيد من أدوات وخيارات التجارة الإلكترونية للمساعدة في ضمان استفادته من تلك الإمكانات، وتوفير وسيلة للمبدعين لكسب المال من مقاطعهم.
وعبر iOS و”جوجل بلاي”، سجل إجمالي الإنفاق على تطبيقات وألعاب الهاتف، رقماً قياسياً سنوياً جديداً بلغ 112 مليار دولار. ويحتفظ نظام iOS بصدارة الإنفاق العالمي، رغم أنّ “جوجل بلاي” شهد نمواً كبيراً.

المواضيع الأكثر بحثاً على جوجل
نشرت جوجل قائمة الكلمات والمواضيع الأكثر بحثاً على محرك البحث الأشهر في العالم، عام 2020. وقسّمت الشركة قائمة المواضيع إلى أكثر من فقرة. ومن أبرز ما جاء في تقرير محرّك البحث الشهير:
في مجال «البحث العام» تضمّ الفقرة قائمة الكلمات الأكثر بحثاً عموماً خلال السنة، وجاءت على الشكل التالي: (فيروس كورونا، نتائج الانتخابات، كوبي براينت، زوم، IPL، الهند ضد نيوزيلندا، تحديثات فيروس كورونا، عوارض فيروس كورونا، جو بايدن، جوجل كلاسروم).
أما في مجال الأخبار فكانت المواضيع الأكثر بحثاً كالتالي: (فيروس كورونا، نتائج الانتخابات، إيران، بيروت، فيروس هانتا، Stimulus checks، البطالة، أسهم تسلا، نتائج انتخابات بيهار، حياة السود مهمة).
وفي مجال “ألعاب الفيديو” (أمونغ أس، فول غايز: ألتيمت نوكآوت، فلورنت، غنشن إمباكت، ذا لاست أوف أس 2، غوست أوف تسوشيما، فيفا 21، أنيمال كروسينغ، كول أوف ديوتي: وورزون، دراغون كويست ووك).
أما في مجال “الأفلام” فالكلمات الأكثر بحثاً هي: (بارازيت، 1917، الفهد الأسود،dni 365، كونتاجيون، تينيت، إنولا هولمز، هرالي كوين: بيردز أوف بري، مولان، جوجو رابيت).
أما في مجال “الأشخاص” فكانت كالتالي: (جو بايدن، كيم جونغ أون، بوريس جونسون، كمالا هاريس، توم هانكس، جيكوب بليك، كانيه وست، غيلين ماكسويل، أوغست ألسينا، راين نيومن).

التغريدات الأكثر تداولاً وإعجاباً
وعن المواضيع والتغريدات الأكثر تداولاً على “تويتر” في 2020 فقد تصدر وباء فيروس كورونا وحركة “حياة السود مهمة” قائمة المواضيع الأكثر إثارة للنقاش بين مستخدمي “تويتر” في هذا العام المضطرب، وفق ما أعلنت المنصة الاجتماعية.
وفي ملخص لاتجاهات النقاش، قال الموقع إن هاشتاغ (Covid-19 كوفيد-19) حلّ أولاً، بعد استخدامه نحو 400 مليون مرة للتغريد، في حين جاء وسم StayHome) لازم المنزل) في المرتبة الثالثة من حيث حجم التغريد. أما الوسم الذي احتل المرتبة الثانية لعام 2020 فكانBlackLivesMatter) حياة السود مهمة) الذي انتشر في العالم بعد وفاة جورج فلويد على يد شرطي في مينيابوليس.
وقالت مدونة نشرتها “تويتر” إنّ “الناس استمروا هذا العام باستخدام (تويتر) للدعوة علناً إلى التغيير السياسي ومطالبة قادة العالم بالمحاسبة”. وأضافت المدونة “أُرسلت أكثر من 700 مليون تغريدة عام 2020 حول الانتخابات في جميع أنحاء العالم، وكان دونالد ترامب وجو بايدن وباراك أوباما وناريندرا مودي وكامالا هاريس من بين أكثر الشخصيات العالمية التي غرد المستخدمون حولها”.
وبالنسبة إلى الرسالة الأكثر إعادة للتغريد، حلت في المرتبة الأولى تلك التي حملت، في أغسطس، نبأ إعلان وفاة تشادويك بوزمان نجم فيلم “بلاك بانثر”. ونشرت التغريدة عائلة النجم من حسابه، حيث حصدت 7.5 ملايين علامة إعجاب، الأعلى على الإطلاق منذ انطلاق “تويتر”، إضافة الى إعادة تغريدها 2.1 مليون مرة.
والتغريدة الثانية هذا العام من حيث عدد علامات الإعجاب كانت للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما حول وفاة نجم كرة السلة الامريكي كوبي براينت، وحصدت 3.9 مليون إعجاب.
وفاة براينت جعلت فريقه السابق “لوس أنجليس ليكرز” الأكثر تداولاً على “تويتر”، يليه فريقا “مانشستر يونايتد” و”برشلونة” لكرة القدم، لكن أهم حدث رياضي على “تويتر” كان مباراة “سوبر بول” الأمريكية.