أفق نيوز
آفاق الخبر

فشل وهزيمة أمريكا في اليمن

5

أفق نيوز – بقلم – أحمد الزبيري
امريكا علاقتها بظاهرة الارهاب وجودية فقد اقامت نظامها قبل أكثر من قرنين على الارهاب وتستمد استمرارها من هذه الظاهرة وصارت مصدرها الاول للعالم كله ..
أمريكا ترفض تحديد مفهوم الارهاب كي تتمكن من توظيفه ضد كل من يرفض الخضوع لهيمنتها ولا فرق هنا بين أفراد ومنظمات وأنظمة ودول اعتمادا على هيمنتها السياسية والاقتصادية والعسكرية والاعلامية العالمية لتقلب المبادئ والقيم والاخلاق والقوانين راساً على عقب.

في الماضي القريب استطاعت امريكا أن تموه وتغطي طابعها وممارساتها الارهابية بشعارات الدفاع عن الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان, أما اليوم فلا يمكنها ذلك بعد أن بلغ انحطاط ممارساتها في الدمار والخراب والحروب الاقتصادية والحصار والتجويع مداه واصبح قادتها يمارسون الارهاب على بعضهم البعض ليشكل ترامب المظهر الاكثر تجسيدً لحقيقة امريكا المنتفخة والجوفاء والتي لم يعد في بطنها ما تقوله للعالم سوء التصنيفات والعقوبات ضد التواقين للحرية والاستقلال والعدالة الانسانية التي افتقدت أي معنى لها سوى تأكيد أن امريكا ارهابية.

وهنا يعد تصنيف جماعة انصار الله كحركة ارهابية من قبل أمريكا تأكيد اضافي على فشلها وهزيمة أدواتها في المنطقة ومرتزقتهم أمام الشعب اليمني في حربهم العدوانية العسكرية والسياسية والاقتصادية والاعلامية في مواجهة القوى الوطنية التحررية المدافعة عن سيادة اليمن ووحدته واستقلاله والذي يمثل انصار الله رأس الحربة في مواجهة عدوان التحالف الامريكي الاجرامي البريطاني الصهيوني السعودي الاماراتي.

وتصنيفهم من قبل امريكا هدفه تجويع الشعب اليمني واطالة أمد الصراع لإخضاعه كما يمثل ضربة لكل جهود التسوية السياسية وضرب الحلول الدبلوماسية وامكانية تحقيق السلام في اليمن والمنطقة ومحاولة لضرب جهود التنمية التي استطاع الشعب اليمن الصامد الصابر أن يحقق انجازات تنموية تمس مفاصل الاقتصاد الاساسية التي تمكنه من الاعتماد على ذاته .. وهكذا فإن هذه العقوبات لو تم فرضها ستمثل فرصة في هذا الاتجاه.

وهذا ما لا تدركه امريكا وحلفائها في المنطقة وعلى راسهم النظام السعودي واسرائيل و” دويلة الامارات العبرية”.

أن امريكا وتحالفها الاجرامي الارهابي لا تعي ان القيادة الثورية والسياسية الوطنية التحررية ستحول قرار الخارجية الامريكية الارهابي إلى فرصة لاستكمال معركتها ومعها الشعب اليمني وكل احرار الامة والعالم لتحقيق النصر النهائي في معركة الدفاع عن سيادة اليمن ووحدته وامنه واستقلاه وكرامة وعزة أبنائه ..