أفق نيوز
آفاق الخبر

القرصنة الأمريكية والإعلام المقاوم

10

أفق نيوز – بقلم – عبدالفتاح البنوس
يمتلكون الكثير من القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية والصحف والمجلات والإذاعات ولديهم الكثير من المطابخ الإعلامية التي تعمل فيها طواقم متخصصة تقوم بمهام فبركة الأخبار والترويج للشائعات والأكاذيب ، علاوة على الخلايا النشطة على شبكات التواصل الاجتماعي والتي تشتغل لحساب قوى العدوان ، وتقوم بذات المهام ، التي تندرج في سياق الحرب الإعلامية والنفسية التي تعتمد على الأكاذيب والأراجيف والدجل والافتراء ، ورغم ذلك بدت هذه الإمبراطورية الإعلامية الضخمة عاجزة تماما عن مجاراة الإعلام الحربي ومجموعة تعد بالأصابع من القنوات الفضائية والإذاعات المحلية والمواقع الإلكترونية الوطنية التي تعمل على مناهضة العدوان وفضح أكاذيبه وإطلاع الرأي العام الدولي على جرائمه ومذابحه ومجازره الوحشية التي ترتكب في حق اليمنيين رجالا ونساء كباراً وصغاراً والتي تمثل جرائم حرب ضد الإنسانية .
حاولت قوى العدوان إسكات صوت الإعلام الوطني من خلال استهداف المنشآت الإعلامية الوطنية بقصف طائراتها الغادر ، وعبر استنساخ بعض القنوات الوطنية والتي تبث من دول العدوان وتتبنى وجهة نظرها وسياستها المساندة والمؤيدة للعدوان ، ولكنها فشلت فشلا ذريعا في تحقيق أهدافها والوصول إلى غاياتها فظل خطابها الإعلامي مشبعا بالكذب والتدليس والدجل والافتراء ، يكذبون كما يتنفسون ولكن حبال كذبهم قصيرة جداً وسرعان ما نجح الإعلام الوطني بمختلف مجالاته في تعريتهم وفضحهم على الملأ ليفقدوا مصداقيتهم التي لم تكن موجودة أصلا منذ بداية العدوان وحتى اليوم .
بالأمس وفي سياق القرصنة الإعلامية التي تمارسها قوى العدوان والتسلط والإجرام بقيادة أمريكا (الشيطان الأكبر ) أقدم مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية ووزارة التجارة الأمريكية على ايقاف وحجب موقع المسيرة نت على شبكة الإنترنت مع مجموعة من المواقع الإلكترونية التابعة لمحور المقاومة في سياق حربها القذرة على صدق الكلمة والحقيقة التي تمثلها شبكة المسيرة الإعلامية ووسائل إعلام محور المقاومة ، أزعجتهم المسيرة الرسالة والفكر و المسار والمنهج والطريق ، وفضحت المسيرة القناة كذبهم ودجلهم ، ونجحت المسيرة الصحيفة في تقزيمهم ، وأظهرت المسيرة الموقع الإلكتروني حقيقتهم المخزية والمذلة والمهينة وأطلعت العالم على توحشهم وإجرامهم ، فذهبوا لممارسة القرصنة الإعلامية على موقع المسيرة نت ، في إجراء قمعي تسلطي وغير قانوني ينتهك كافة الأعراف والقوانين واللوائح ذات الصلة ، تصرف همجي يتعارض مع شعارات الديمقراطية وحرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير التي لطالما تشدقت وتغنت بها أمريكا العدو الأول للديمقراطية والأكثر انتهاكا ومصادرة للحقوق والحريات
مصداقية شبكة المسيرة الإعلامية ومهنيتها ، وتمكنها من فرض نفسها بقوة في فضاء الإعلام ومقارعتها لإمبراطورية قوى العدوان الإعلامية رغم ما تمتلكه من إمكانيات هائلة ، ونجاحها في تعرية العدوان وفضح أكاذيبه والوقوف على الحقيقة كما هي ، هو سر القرصنة الأمريكية والمضايقات والتحريضات الصهيوسعودية ضد وسائل إعلام محور المقاومة ، لا يريدون أن يطلع العالم على حقيقة ما يجري في اليمن ، يريدون حجب الحقيقة ، والترويج للهرطقات والخزعبلات والأكاذيب ظنا منهم بأنها كفيلة للتغطية على خيباتهم وفشلهم وهزائمهم المنكرة التي جلبت عليهم الخزي والعار والفضيحة ، غير مدركين بأن حبل الكذب قصير ، ولم يعد بإمكان أي قوة على وجه المعمورة حجب الحقيقة ، قد يحاولون تزييفها والتشويش عليها ، ولكنها تظل هي الحاضرة والملموسة في الواقع المعاش .