أفق نيوز
آفاق الخبر

وردنا الآن..معلومات خطيرة تشكف لأول مرة حول انشطة الخلية المتورطة بإغتيال الصماد ورفاقه. تفاصيل تكشف السبب الرئيسي لإستشهاد مئات المدنين منذ بدى العدوان

104

أفق نيوز- خاص
كشفت صحيفة الثورة الرسمية معلومات تفصيلية تتعلق بنشاط الخلية التي تورطت في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد صالح الصماد، ودورها في مجازر ارتكبها الطيران السعودي الأمريكي في الحديدة وحجة بناء على إحداثيات كلفت بها الخلية.

وأوضح التقرير الصحفي أن أبرز ما أقرَّ به أعضاء الخلية إدخالهم الشريحة إلى داخل سجن الزيدية في العام 2016 والذي تعرض لغارات جوية أودت بحياة 60 سجينا وجرح 40 آخرين، مبينا أن تحالف العدوان كلف القيادي بحزب الإصلاح التكفيري محمد نوح بإدارة النشاط الاستخباري ورصد الاحداثيات والشخصيات وزرع شرائح الاستهداف في المنطقة الغربية بشكل عام، وتحديدا محافظة الحديدة ومحافظة حجة ومناطق أخرى، وإلى جانبه محمد المشخري.

أما علي بن علي القوزي فهو أمين عام المجلس المحلي بمحافظة الحديدة فقد كان دوره في اغتيال الرئيس الشهيد صالح الصماد ، تحديد مواعيد تحرك الرئيس الصماد ونزوله إلى الحديدة ، ثم التنسيق لبقية أعضاء الخلية بالتحرك ، وفي جريمة الاغتيال قام بإدخال أعضاء الخلية إلى القاعة ، واستلم الشريحة من أحد أعضاء الخلية ثم قام هو وعبدالملك حميد بدسِّها في جيب أحد مرافقي الشهيد الرئيس صالح الصماد خلال تجمهر الناس حوله بعد انتهاء الفعالية.

ونفذت النيابة العامة يوم أمس حكم القصاص بحق 9 من أعضاء الخلية التي استهدفت الرئيس الشهيد صالح الصماد ومرافقيه في ابريل 2018 بمدينة الحديدة، وحصلت «الثورة» على معلومات حول نشاط الخلية الذي أقرَّ به الأعضاء ، وأبرزهم محمد نوح الذي ينتمي لحزب الإصلاح الموالي للسعودية ، وعلي بن علي القوزي ، وأشخاص آخرين وهم:
علي علي إبراهيم القوزي، عبدالملك أحمد محمد حميد، محمد خالد علي هيج ، محمد إبراهيم علي القوزي، محمد يحيى محمد نوح، إبراهيم محمد عبدالله عاقل، محمد محمد علي المشخري، عبدالعزيز علي محمد الأسود، معاذ عبدالرحمن عبدالله عباس ، وقد جرى تنفيذ حكم القصاص بحقهم يوم أمس.