أفق نيوز
آفاق الخبر

المدير التنفيذي لصندوق النشء والشباب يكشف سبب التوجيهات الرئاسية والبرلمانية بإيقاف نشاط الصندوق

124

أفق نيوز – متابعات

 

يستأنف صندوق النشء والشباب والرياضة بصنعاء نشاطه في دعم الأنشطة الرياضية والشبابية السبت المقبل بعد فترة من التوقف لتصحيح اوضاع الصندوق ووضع استراتيجية مدروسة للنفقات ودعم النشاط وفق الأهداف التي أنشئ الصندوق من أجلها.

 

 

وأكد المدير التنفيذي لصندوق النشء والشباب والرياضة / علي القاسمي / في حديث خاص لـ”وكالة الصحافة اليمنية” أن فترة انقطاع الصندوق عن ممارسة مهامه كانت بناء على توجيهات من رئيس المجلس السياسي الاعلى / مهدي المشاط ، الى وزارة المالية وفي ضوء توصيات وقرارات البرلمان اليمني لخطة الانفاق للعام 2019م ، بهدف تجاوز وتصحيح الاختلالات التي كرّستها ادارات سابقة في العقدين الأخيرين، ولإعداد استراتيجية تشغيل مدروسة تحقق دعم وتمويل الأنشطة الشبابية والرياضية حسب أهداف الصندوق المنصوص عليها في قانون إنشائه.

 

 

وقال القاسمي لوكالة الصحافة اليمنية إن ادارات سابقة خلال الفترة من 2000م وحتى 2015م ساهمت في توجيه موارد ونفقات الصندوق في غير مكانها الصحيح ما أدى الى تعطيل بعض أهداف الصندوق وانفاق امواله خارج اطار الاهداف القانونية له مما انعكس سلباً على واقع النشاط الرياضي والشبابي.

 

 

لافتاً إلى أن توجيهات من رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى وزارة المالية لتتولى الإشراف على إعداد موازنة نشاط وتشغيل للصندوق وغيره من الصناديق الأخرى وتتابع تصحيح الإختلالات وترشيد النفقات وفق استراتيجيه تحقق تنظيم النفقات وفق الأهداف، قد أفضت الى ضبط مسار الصندوق في اتجاهه الصحيح بما يخدم النشء والشباب والرياضة ويتفق مع الضوابط القانونية والدستورية.

 

 

مؤكداً أن تأجيل نشاط الصندوق وفترة انقطاعه عن ممارسة مهامه جاءت بعد تشكيل لجان متخصصة مالية وفنية وادارية قامت بدراسة وضع الصندوق والصناديق الاخرى وتقييم الأداء في المراحل السابقة وبشكل كشف للوسط الشبابي والرياضي أسباب التأجيل للنشاط والتي أبرزها الوضعية السابقة للصندوق من اختلالات وفساد وعبث وسوء انفاق في اتجاهات خاطئة.

 

 

وقال القاسمي إن لصندوق النشء والشباب والرياضة قانون ولائحة تنفيذية محدد فيهما أهدافه وموارده وكيفية إدارته ومن هو المخول والآمر بالصرف لأمواله، ومؤخراً ضمن الاستراتيجية الجديدة لنفقات ودعم النشاط الرياضي ، وسابقاً أيضاً، لم يكن بمقدور أي سلطة رئاسية او في وزارة المالية او غيرها من الجهات العليا صرف ريالاً واحداً من حسابات الصندوق، كون إدارة الصندوق الرسمية هي المخوّل الوحيد بالصرف.

 

 

وختم القاسمي تصريحه لوكالة الصحافة اليمنية بتوجيه الشكر لقيادة المجلس السياسي الاعلى ووزارة المالية على تعاونهما في اعتماد الاستراتيجية الجديدة للصندوق ومعالجة الاختلالات المتراكمة فيه ، قائلاً : ” الصندوق سيمضي ابتداءً من السبت المقبل في دعم النشاط الرياضي والشبابي ولن يتوقف عند أي شائعات او أقاويل غير صحيحة ومجافية للحقيقة تحاول النيل من الصندوق وتعطيل استراتيجيته الجديدة التي تصب في مصلحة النشء والشباب بصورة كاملة.

 

 

وموجهاً الدعوة الى كافة الجهات والاعلاميين لحضور حفل تدشين استئناف دعم الصندوق للأنشطه الشبابية والرياضية عصر السبت المقبل الموافق 25 مايو 2019م.