أفق نيوز
الخبر بلا حدود

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند يدعو للتحقيق في الضربات الجوية السعودية على اليمن

201

 

يمانيون -متابعات ../

دعا وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لإجراء “تحقيق جدي” في الهجمات الجوية السعودية في اليمن.

وقال هاموند إن أسلحة بريطانية تستخدم في اليمن وأن تأكيدات السعودية بالإلتزام بالقوانين الإنسانية “لا تكفي”.

وستتوقف مبيعات السلاح البريطاني للسعودية إذا ثبت خرقها للقانون الدولي.

ورحبت مؤسسة “أوكسفام” الخيرية بتعليقات هاموند. وكانت “أوكسفام” دعت إلى وقف صادرات الأسلحة البريطانية بينما يجري التحقيق في إحتمال وقوع جرائم حرب.

وقال هاموند متحدثا إلى برنامج “نيوزنايت” في بي بي سي أثناء زيارته إلى واشنطن إنه ناقش قضية الضربات الجوية مع السعودية في الأسابيع الأخيرة.

وتنفي السعودية إستهداف المدنيين في حملتها في اليمن التي بدأت في مارس الماضي.

وقال هاموند: “النفي وحده ليس كافيا. نحن بحاجة إلى تحقيقات جدية”.

وأضاف: “نحتاج للعمل مع السعوديين لضمان الإلتزام بالقوانين الانسانية ولدينا نظام لترخيص الصادرات يمكنه الرد في حالة عدم الإلتزام بالقوانين. سنجد بعد ذلك أننا لا يمكننا ترخيص المزيد من شحنات الأسلحة”.

ورحبت جوزيفين هاتون مديرة برنامج الشرق الأوسط في أوكسفام بما أسمته “تغيير في الرأي من قبل الحكومة”.

وقالت: “الأزمة الإنسانية في اليمن تتفاقم يوما عن يوم. المدنيون على خط النار.. ليس فقط بسبب الأسلحة ولكن أيضا بسبب الحصار الخانق الذي أضر بصورة كبيرة بالخدمات الرئيسية وإقتصادها. يجب على بريطانيا أن تضع ثقلها كله خلف مساعي السلام”.

وتصاعدت الحرب في اليمن في مارس الماضي عندما تدخل تحالف بقيادة السعودية النزاع في جانب الحكومة المعترف بها دوليا لأبعاد المتمردين الحوثيين من العاصمة صنعاء وغيرها من المناطق. ووجهت اتهامات لجميع الأطراف بإستهداف المدنيين.

ودعت أوكسفام ومنظمة العفو الدولية الولايات المتحدة وبريطانيا بوقف مبيعات السلاح إلى السعودية بينما يتم التحقيق في “أدلة مدينة في جرائم حرب”.

وفي سبتمبر الماضي نقل برنامج نيوزنايت آثار هجوم جوي على مصنع لتعبئة المياه في اليمن قتل فيه 13 مدنيا. وزعم متحدث بإسم التحالف الذي تقوده السعودية أن المصنع كان مصنعا سريا للسلاح.

والسعودية هي أكبر سوق للصادرات الدفاعية البريطانية التي بلغت قيمتها 1.7 مليار دولار العام الماضي، وذلك وفقا لتقرير تجارة الدفاع الدولية.

وقال هاموند: “إن بريطانيا تدير واحدا من أكثر أنظمة الترخيص صرامة في العالم”.

وقال لنيوزنايت: “نصدر أنظمة الأسلحة فقط عندما يتم إستيفاء جميع المعايير الخاصة ببرنامج الترخيص”.

وتلتزم الحكومة البريطانية بمعاهدة الأمم المتحدة لتجارة السلاح التي بدأ تطبيقها في ديسمبر والتي تحظر على الدول بيع الأسلحة التي ستستخدم في جرائم حرب.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com