أفق نيوز
آفاق الخبر

احتجاز موكب “جرودنبرغ ” لعدة ساعات في نقطة أمنية بطور الباحة والمرتزقة يتبادلون الاتهامات

11

أفق نيوز – تقارير
احتجز مسلحون يُعتقد انتماؤهم إلى مليشيات ما يسمى المجلس الجنوبي التابع للاحتلال الإماراتي أمس موكب المبعوث الدولي إلى اليمن في محافظة لحج المحتلة عندما كان في طريقه إلى عدن.
وأصبحت نقاط لحج الأمنية الخاضعة لمرتزقة الإمارات مصدر خطر حقيقي على المسافرين ولم يتوقف الأمر على المدنيين بل وصل إلى حد احتجاز المسؤول الأممي، لكن مصادر مقربة من مجلس الانفصال الجنوبي أعادت احتجاز المبعوث الأممي إلى اليمن السويدي هانس جرودنبرغ إلى فصيل مسلح تابع لمليشيات حزب الإصلاح.
وعادة ما يتبادل مرتزقة العدوان الاتهامات إزاء الأحداث الأمنية التي تشهدها المناطق المحتلة في ظل الانفلات الأمني غير المسبوق هناك .
وأفادت المصادر بأن عملية الاحتجاز كانت مدبرة من قبل ما يسمى“الحشد الشعبي” وهو جناح عسكري تابع لحزب الإصلاح- وتم تصويرها على أنها بسبب خلافات مع اللواء 35 مدرع.
وكان موكب هانس جرودنبرغ تعرض للاحتجاز لساعات في نقطة بمديرية طور الباحة على حدود تعز – لحج، قبل أن يتم السماح له بمواصلة طريقه بعد ساعات من الاحتجاز وبناء على اتصالات ووساطات محلية وخارجية.
وأوضحت المصادر أن النقطة تتبع اللواء الرابع مشاه جبلي أو ما يعرف حاليا بمحور طور الباحة، وهو فصيل عسكري يقوده المرتزق حمود المخلافي، قائد الجناح القطري في حزب الإصلاح، مشيرة إلى أن المسلحين في النقطة هم من أفراد اللواء وينتمون إلى قبائل الصبيحة.
ولم تعرف بعد دوافع الاحتجاز وما إذا كانت محاولة من تيار قطر- تركيا في حزب الإصلاح، المعارض للتقارب مع طارق صالح، قائد الفصائل التابعة للإمارات، في تعز لإجبار المبعوث على الرجوع صوب عدن والحيلولة دون مباركته الاتفاق المزعوم، أم لتعبيد طريقه إلى المدينة والتي كانت محاصرة بمئات الشاحنات العالقة منذ 4 أيام بفعل قطع طريق عدن – تعز لفرض إتاوات جديدة على شاحنات نقل البضائع..
وتعيد هذه الحادثة التي تعرض لها المبعوث الدولي إلى الأذهان المعاناة والمخاطر الكبيرة التي تتهدد حياة الناس الأبرياء بسبب استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي.
وتزامنت حادثة الاحتجاز مع اشتباكات عنيفة اندلعت مساء أمس بين مسلحين في عدن.
إلى ذلك تظاهر المئات من أبناء مديرية يافع بمحافظة لحج أمس احتجاجا على ارتفاع الأسعار وتدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.
وقالت مصادر محلية “إن الاحتجاجات الشعبية أغلقت سوق المحاجيم وسوق الفيض بمديرية يافع، ورفعت شعارات عبرت عن رفضها ارتفاع الأسعار والانهيار الاقتصادي الذي انعكس على المواطنين”.
ورجحت المصادر توسع رقعة الاحتجاجات إلى كافة أسواق يافع وتعطل الحياة مع تجاهل “حكومة هادي” لمطالب المحتجين في مختلف المحافظات الجنوبية.
وتتواصل التظاهرات والاحتجاجات الشعبية في مديريات محافظة لحج، حيث شهدت أمس الأول الأحد تظاهرة مماثلة أضرم فيها المتظاهرون النار وسط الشوارع والأحياء.
وردد المحتجون شعارات مناهضة لتحالف العدوان محملين إياه و”حكومة الفار هادي” مسؤولية الانهيار الاقتصادي دون أي معالجات.
على صعيد متصل اختطفت مليشيا “الانتقالي الجنوبي” التابعة للاحتلال الإماراتي أمس عدداً من أبناء المحافظات الشمالية المتواجدين في محافظة أبين.
ونفذت عناصر المليشيا حملة اقتحامات ومداهمات لعدد من منازل المواطنين من أبناء المحافظات الشمالية في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، وقامت باختطاف عدد منهم بذريعة البحث عن مطلوبين.
وبحسب المصادر فإن مليشيا “الانتقالي” نشرت مسلحيها في الشوارع الرئيسة واستحدثت نقاط تفتيش فيها.