أفق نيوز
آفاق الخبر

“الجيش الخدمي” في الحديدة يعيد الألق لعروس البحر الأحمر بعد سنوات عجاف

10

أفق نيوز – تقارير
منذ تحرير مناطق كيلو 16 وشارع صنعاء والمناطق المحيطة بمطار الحديدة ومدينة الدريهمي وصولا إلى منطقة الحيمة في الساحل الغربي على أيدي أبطال الجيش واللجان الشعبية وتحقيق النصر على مرتزقة العدوان، انطلق الجيش الخدمي والورشات الفنية التابعة لمؤسسة الكهرباء والمياه والنقل في الحديدة ضمن مسيرة إعادة الإعمار وتأهيل وإصلاح البنى التحتية من خلال إزالة الأنقاض وفتح الشوارع وترحيل الآليات المخربة وإعادة تنظيم مداخل ومخارج المدينة ومراكزها وإزالة العشوائيات من الأحياء المحررة.
وقد جال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم في القرى والمناطق وقام بزيارات إلى الأسواق لتطبيع الأوضاع التموينية، كما اطلع على المؤسسات الخدمية وقام بمتابعة فتح الخطوط والشوارع، وبيَّن مصدر في محافظة الحديدة في تصريح، أن كميات الأنقاض التي تم ترحيلها بلغت أكثر من 20 ألف طن وأكثر من ألف سيارة محروقة، وإزالة عشرات الأبنية الآيلة للسقوط، وتنظيم مراكز سلامة عامة.
وبدأت الجهات المختصة بإعادة تزفيت الشوارع وتبليط الأرصفة وتأهيل الحدائق، كما بدأت مؤسسة الكهرباء بإعادة صيانة وتأهيل شبكات الكهرباء.
ويجري أيضا إعادة تأهيل الاتصالات والمياه والصرف الصحي، كما تقوم الجهات المختصة التابعة للأشغال في محافظة الحديدة وصندوق النظافة إلى إعادة تأهيل طريق مدخل مدينة الحديدة، وتواصل العمل لإعادة تأهيل قوس النصر الذي دمره تحالف العدوان بعشرات الغارات.
وصرح مصدر في مؤسسة الكهرباء أن مرتزقة العدوان قاموا بسرقة كابلات وأسلاك الكهرباء، وقاموا بإتلاف المحولات وسرقة النحاس التي توجد داخل المكثفات، وأكد المصدر مباشرة المؤسسة بإعادة التأهيل بما يعيد التيار الكهربائي إلى كافة المناطق.
تدشين مشاريع خدمية
افتتح نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي ووضع حجر الأساس أمس، لعدد من المشاريع التنموية والخدمية بمديريتي بيت الفقيه والدريهمي، وافتتح نائب رئيس الوزراء ووزير المياه والبيئة المهندس عبد الرقيب الشرماني وأمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي عبد المحسن طاووس، ونائب وزير الكهرباء والطاقة عبد الغني المداني، مدرسة ذوي الاحتياجات الخاصة بمديرية بيت الفقيه.
تتكون المدرسة من ثلاثة فصول مع مرافق، تم إنشاؤها لتخفيف معاناة شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة في المديرية، كما افتتح مقبولي والشرماني وطاووس والمداني، مشروع مياه الدجارية والعمرية بمديرية بيت الفقيه.
ووضعوا حجر الأساس لمشروع بناء ثلاثة فصول دراسية مع المرافق بقرية التربة بمديرية بيت الفقيه، كما وضع نائب رئيس الوزراء ووزير المياه والبيئة وأمين عام الشؤون الإنسانية ونائب وزير الكهرباء، حجر الأساس لمشروع مياه قرية الحسينية بعزلة الطرف اليماني مع تركيب منظومة طاقة شمسية ووحدة ضخ وشبكة للخطوط الرئيسية والفرعية لإيصال المياه لمنازل المواطنين.
إلى ذلك وضع مقبولي والشرماني وطاووس والمداني، حجر الأساس لمشروع مياه قرية الحسي الجديدة وتركيب منظومة طاقة شمسية مع وحدة ضخ وبناء غرفة وتأهيل الخزان، وكذا إعادة تأهيل مشروع مياه قرية الكمباحية وقريه الكرد وعزلة الوهيبية بمديرية الدريهمي.
وأوضح نائب رئيس الوزراء مقبولي، أن الزيارة إلى لمدينة الحديدة تأتي بتكليف من قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وفخامة المشير الركن مهدي المشاط – رئيس المجلس السياسي الأعلى، لتلمس أحوال المواطنين والاطلاع على أوضاع المناطق المتضررة جراء العدوان.
وأشار إلى أن القطاعات الخدمية في مدينة الحديدة تضررت بصورة كلية بفعل العدوان والحصار، ما يتطلب إيجاد الحلول والمعالجات اللازمة لإعادة توفير الخدمات للمواطنين، بما فيها خدمات المياه والصرف الصحي.
وأكد مقبولي، الحرص على إعادة كافة الخدمات للمواطنين وتجاوز الصعوبات التي فرضها العدوان والحصار والتصعيد .. مبيناً أن تدمير قوى العدوان والمرتزقة طال المدارس والمرافق الصحية والخدمية في مناطق ومديريات المحافظة.
فيما أشار وزير المياه والبيئة المهندس عبدالرقيب الشرماني، إلى أن زيارة المناطق المتضررة جراء العدوان في محافظة الحديدة، جاءت بتكليف من القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى، لتفقد مشاريع المياه والصرف الصحي وتقديم الخدمات العاجلة للمتضررين.
وقال “تم استعادة وتشغيل خدمات المياه لحارات وأحياء مدينة التحيتا ونتابع بقية مديريات المحافظة المتضررة جراء العدوان، وسنعمل خلال الفترة القليلة على استعادة الخدمات بمدينة التحيتا”.. مشيداً بثبات وصمود أبناء المناطق المتضررة في وجه العدوان.
بدوره أكد أمين عام مجلس الشؤون الإنسانية، طاووس، اعتزام المجلس تنفيذ سلسلة من مشاريع المياه والصحة والطرق والأمن الغذائي، التي سيتم تدشينها خلال الأيام المقبلة، بما يصب في خدمة أبناء المديريات المتضررة.
وحضر افتتاح ووضع حجر الأساس مدراء عموم وحدة الطوارئ عادل بادر ومدير فرع مجلس الشؤون الإنسانية بالحديدة جابر الرازحي ومديرية بيت الفقيه حسين سهل وحماية البيئة المهندس فتح الجبلي، وأمين محلي مديرية بيت الفقيه مهدي عبدالله مهدي ومدراء المكاتب التنفيذية ومنسقا المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية بمديريتي بيت الفقيه والدريهمي.
وكان نائب رئيس الوزراء ووزير المياه والبيئة وأمين عام مجلس الشؤون الإنسانية ونائب وزير الكهرباء، اطلعوا على حجم الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان بمديرية التحيتا.
وتفقدوا أوضاع المواطنين واحتياجاتهم من المشاريع والخدمات والصعوبات التي فرضها العدوان وسبل معالجتها بالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات والجهات ذات العلاقة.
ووجه مقبولي بسرعة إيصال المساعدات الإنسانية وإعادة تأهيل المشاريع التي تضررت بفعل العدوان في المديرية.
توزيع سلال غذائية للأسر المتضررة
إلى ذلك وزع فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي في محافظة الحديدة أمس، 130 سلة غذائية على الأسر المتضررة جراء العدوان بمنطقة كيلو 16 وما جاورها بدعم فرع جمعية الهلال الأحمر اليمني.
وأوضح مدير فرع المجلس جابر الرازحي، أن التوزيع استهدف الأسر المتضررة جراء العدوان والحصار لتخفيف معاناتهم.
وخلال التوزيع، ثمن منسق إدارة الكوارث في جمعية الهلال الأحمر المركز الرئيسي عبدالله العزب ومسؤول قسم الكوارث في فرع المحافظة مروان أحمد عبيد، تعاون فرع مجلس الشؤون الإنسانية بالمحافظة في تسهيل توزيع السلال الغذائية ووصولها إلى كافة المستحقين.
إعادة تأهيل المنظومة التعليمية
إلى ذلك تفقد وكيلا وزارة التربية والتعليم إبراهيم شرف وعبدالله النعمي – ومعهما مدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة الحديدة عمر بحر، أمس – أوضاع مدارس مديرية الدريهمي المتضررة جراء العدوان.
حيث اطلعوا خلال الزيارة لمدرستي طارق بن زياد بالشجيرة والفجر الجديد في منطقة الطائف ومعهم مدير إدارة التربية بالمديرية راجحي شريم، على حجم الأضرار التي لحقت بالمدارس نتيجة استهدافها من قبل قوى العدوان والمرتزقة.
واستنكروا تدمير وسطو قوى العدوان والمرتزقة على مدارس المناطق والمديريات المتضررة، بما فيها مدرستا طارق والفجر الجديد وما لحق بهما من أضرار ونهب لتجهيزاتهما.
وأكدا ضرورة العمل على إعادة تأهيل وتشغيل المدارس لاستقبال الطلاب وتوفير متطلباتهم، لينالوا حقهم في التعليم.