أفق نيوز
آفاق الخبر

الهستيريا لن تفيدكم

14

أفق نيوز – بقلم – عبدالله الأحمدي
يوماً عن آخر تتصاعد هستيريا تحالف العدوان ومرتزقته، فمن الضربات الجوية المتوحشة التي تستهدف المدن والقرى والمساكن بمن فيها والطرقات والمدارس والأعيان المدنية إلى قتل الأسرى والتمثيل بجثامينهم من قبل المرتزقة. آخر جرائم المرتزقة قتل عشرة من أسرى الجيش واللجان الشعبية والتمثيل بجثثهم على أيدي مرتزقة الساحل الغربي خلافا للأعراف والقوانين المحلية والدولية والقيم الدينية والتسامح الذي عرف به الشعب اليمني.
يثبت تحالف العدوان ومرتزقته يوما عن آخر بأنهم عديمو الأخلاق، ولا قيم لهم، وأنهم مجرد حيوانات تنهش في لحوم البشر.
وكلما هُزموا انهاروا وذهبوا وراء غرائزهم البدائية في القتل والنهب والسرقة والاغتصاب للأطفال والنساء.
يؤكد المرتزقة كل يوم وفي كل جريمة يرتكبونها أنهم بعيدون كل البعد عن القيم الدينية والوطنية والإنسانية، وأنهم مجرد حيوانات تلهث وراء المأكل والمشرب؛ بما يعني أنهم مجرد قطيع يعلفهم العدوان ويحرضهم على الشعب اليمني لتنفيذ أجنداته العدوانية.
على تحالف العدوان ومرتزقته وأدواته القذرة أن يتعظوا من أسيادهم الأمريكان الذين تجرعوا الهزائم؛ من فيتنام إلى العراق ومؤخرا في أفغانستان.
وعلى ابن سلمان وابن زايد أن يتعظا من هزائم أسيادهما اليهود والصهاينة وما تجرعاه من هزائم في جنوب لبنان وغزة.
كانت أمريكا تقصف القرى في فيتنام والعراق وأفغانستان بما فيها من سكان. وكانت إسرائيل تدمر القرى والمزارع وتقتل المدنيين في الجنوب اللبناني. والنهاية هزائم مرة لكل المعتدين.
الآن المسألة واضحة؛ العدوان غرق في أوحال اليمن والهزائم تلاحقه، وعلى قادة المرتزقة أن يسلموا أنفسهم إلى القضاء ليحاكموا كمتهمين بالخيانة.
أما صغار المرتزقة فعليهم أن يبادروا للاستفادة من قرار العفو العام، فلا فائدة من الاستمرار في المغامرات الخاسرة، فهزيمة العدوان محسومة، والعدو السعودي سيترك المرتزقة لمصير مخز.
أما دول العدوان فعليهم التسليم بالهزيمة وتعويض الشعب اليمني عن كل قطرة دم سالت، وعن كل حجر انكسر، وعن كل شجرة أحرقت، ثم الاعتذار للشعب اليمني عن ذلك العدوان المتوحش الذي شنوه ضد الشعب اليمني المسالم والحضاري.
لقد كان الله ومازال مع الشعب اليمني ومده بالقوة والصبر والصمود في وجه أقذر عدوان همجي؛ امبريالي صهيوني رجعي حاول أن يكسر إرادة اليمني.
كسرنا عنجهية ابن سلمان وابن زايد في اليمن وعادا بخفي حنين من عدوانهما على اليمن. وأصبح العالم يتحدث بفخر وإجلال عن شجاعة وصمود المقاتل اليمني الذي أصبح مضرب المثل في الشجاعة والإقدام والصمود النادر.
وسوف تدرس ملحمة الصمود اليمني والمعارك التي خاضها اليمنيون الأحرار وعلى رأسهم الجيش واللجان الشعبية في الكليات والمعاهد العسكرية في العالم.
انتصر اليمني بعتاده الذاتي البسيط وأثبت للعالم أن الإيمان بالقضية هو طريق النصر، وأن أكداس السلاح والمال بدون قضية لا يفيد شيئا، بل يصبح عبئا على حامله، وهذا ما يحدث الآن مع العدوان ومرتزقته الذين أصبحوا عبئا ثقيلا على مملكة الشر والإمارات.
وهكذا يستمر المسلسل العبثي العدو السعو/إماراتي يضرب المرتزقة ويجوعهم، وينال من أعراضهم والمرتزقة ينهشون في مال وعتاد وسمعة العدوان.
وفي الأخير سينتحر الجميع أمام صمود الشعب اليمني الجبار.
ولا عزاء للعدوان ومرتزقته.