أفق نيوز
آفاق الخبر

شركة النفط بصنعاء تصدر تصريح هام بعد “إشتداد أزمة الوقود” وتعلن قدرتها على توفير المشتقات النفطية لكافة المحافظات اليمنية وبأقل التكاليف وبسعر موحد مقابل هذا الشرط؟

994

أفق نيوز../

 

أكدت شركة النفط اليمنية بصنعاء أن مختلف المحافظات اليمنية تعاني من أزمة وقود خانقة.

 

وأوضح المدير العام التنفيذي للشركة المهندس عمار الأضرعي، أن هناك أزمة وقود خانقة يعاني منها المواطن في كل المحافظات اليمنية.

 

وأشار الأضرعي إلى أن الشركة لديها القدرة على توفير الوقود لكافة المناطق اليمنية عبر فروعها بأقل التكاليف وبسعر موحد شريطة السماح لسفن الوقود بالوصول الى ميناء الحديدة بصورة دائمة دون إعتراض، إلى جانب قيام الأمم المتحدة بواجبها الأساسي.

 

وكان المتحدث الرسمي باسم شركة النفط اليمنية عصام المتوكل، قد كشف عن سبب الأزمة النفطية الخانقة التي تشهدها حالياً العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الواقعة تحت سيطرة حكومة الإنقاذ الوطني.

 

وقال متحدث شركة النفط، إن الأزمة الحالية بسبب إستمرار الحصار وكذلك المواد النفطية التي كانت تصل إلينا من المناطق المحتلة، مشيراً إلى أنه رغم قلتها إلى أنها كانت تمثل ما نسبته 25 بالمئة من الإحتياج الفعلي للمناطق الحرة.

 

وأكد المتوكل أنه لم تعد تصل إلينا اليوم المشتقات النفطية بسبب عدم توفر تلك المواد في المناطق المحتلة، وبالتالي فإن الشعب اليمني اليوم يعاني من أزمة خانقة في المشتقات النفطية في كل مدن الجمهورية اليمنية.

 

وأشار إلى أن مسلسل احتجاز السفن يسير بنفس الأسلوب السابق والمتمثل بالقرصنة على السفن النفطية، لافتاً إلى أنه خلال العام الماضي 2021 لم يتم السماح سوى بدخول 5 سفن نفطية للاستهلاك العام.

 

وأكد متحدث شركة النفط اليمنية أن تحالف العدوان الأمريكي السعودي لا يزال يحتجز 6 سفن نفطية، جميعها تم تفتيشها وحاصلة على تصاريح دخول من الأمم المتحدة، رغم ذلك تمت القرصنة عليها في المياه الدولية.

 

كما علق متحدث شركة النفط اليمنية في وقت لاحق على إحاطة المبعوث الأممي، هانس غروندبرج، التي قدمها يوم الأربعاء، في مجلس الأمن الدولي بشأن موانئ الحديدة والحصار الذي يفرضه تحالف العدوان على اليمن، واحتجاز سفن المشتقات النفطية.

 

وقال عصام المتوكل مخاطباً المبعوث الأممي إلى اليمن: إن إحاطاتكم المتكررة -وآخرها إحاطة اليوم- واعترافكم بالحصار اللا إنساني واحتجاز سفن الوقود تجعلكم في نظر هذا الشعب شركاء رئيسيين في هذه الجريمة.

 

وأضاف متحدث شركة النفط: وما دمتم تدركون وتقرون بهذا الحصار فإن شعبنا لا يريد الأقوال والإحاطات، بل خطوات جادة وملموسة لفك الحصار.