أفق نيوز
الخبر بلا حدود

المرصد الاقتصادي ينظم حلقة نقاشية عن الانتقال السياسي في اليمن وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية

144

يمانيون../ 

نظم المرصد الاقتصادي للدراسات والاستشارات بالتعاون مع مؤسسة فريدرتيش ايبرت الألمانية اليوم الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 ، بصنعاء حلقة نقاشية عن الانتقال السياسي في اليمن وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية (2011 – 2015).

وفي افتتاح الحلقة النقاشية أشار رئيس المرصد الاقتصادي الدكتور يحيى المتوكل إلى أن اليمن يصنف من دول العالم ذات الصراعات الممتدة والتي تعالج ظواهرها دون أسبابها وجذورها.

ولفت إلى أن اليمن في التاريخ المعاصر يواجه تحديات ومشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية مزمنة، تعايش معها النظام بشكل أو بآخر، ولكن يسد الأفق يتفجر الوضع كما حدث في عام 2011م.

وأشار إلى أنه عادةً ما يتم السعي لمعالجة الجانب السياسي، مؤكدا ضرورة التعامل مع كافة الجوانب والبحث عن حلول جذرية وهو ما تحاول فعله هذه الحلقة النقاشية التي تركز على الفترة 2011 – 2015م وتم الحرص فيها على إعداد أوراق عمل موضوعية والابتعاد عن التحيز.

من جانبه أوضح مدير برامج مؤسسة فريدريش مكتب اليمن محمود قياح بأن البعد الاقتصادي في اليمن أهم التحديات التي واجهتها البلاد نتيجة عدم الاستقرار السياسي والأمني والحروب الداخلية وأبرزها حروب صعدة الست والعمليات الإرهابية.

وبيّن أن المتتبع لمراحل الانتقال السياسي من الطابع السلمي إلى طابع الصراع المسلح والحرب المدمرة التي تشهدها اليمن زاد من شدتها وتأثيرها السلبي على الواقع اليمني، إنسداد الأفق السياسي والحل السلمي وتأثير دخول أطراف إقليمية في الصراع اليمني اليمني.

ولفت إلى أن الأزمة الاقتصادية انعكست على الأوضاع الاجتماعية وسوء التوزيع العادل للثروة وتراجع التنمية وفشل استراتيجيات التخفيف من الفقر وعدم نجاح الخطط الخمسية في تحقيق أهدافها.. مؤكدا أن أي نجاح سياسي يعتمد على النجاح الاقتصادي في نظام ديمقراطي ويتسبب ضعف الاقتصاد في انخفاض المداخيل بالنسبة للحكومة.

واستعرضت حلقة النقاش خمس أوراق عمل عرضت في جلستين الأولي عن الأبعاد السياسية والاجتماعية والإنسانية، حيث تناولت ورقة العمل الاولى عملية الانتقال السياسية للدكتور عدنان المقطري في الفترة 2011 – 2015 م وما نتج عنها من تأثيرات على المجتمع والنظام والمكونات السياسية.

وفيما تلخصت ورقة العمل الثانية التي قدمها الدكتور سهير علي عاطف النزاعات وتأثيرها على النسيج الاجتماعي، تناولت ورقة العمل الثالثة تقييم الوضع الإنساني في اليمن لنفس الفترة.

وفي الجلسة الثانية تحت عنوان الأبعاد الاقتصادية والتنموية عرض الدكتور طه الفسيل ورقة عمل عن فشل سياسات وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، في حين تناول منصور علي البشيري في ورقة عمل أخرى التنمية والمساعدات الخارجية.

أثريت حلقة النقاش بالمداخلات والملاحظات لكل ورقة.

 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com