أفق نيوز
آفاق الخبر

مفاجأة صادمة يفجرها والد الشاب محمد المعلمي الذي أعدمته السعودية بتهمة التخابر مع الحوثيين ويكشف سبب كثرة تنقل ابنه من مدينة إلى أخرى داخل المملكة

520

أفق نيوز../

 

نفى والد الشاب اليمني محمد عبدالباسط المعلمي الذي أعدمه نظام العدو السعودي أمس الأول، الاتهامات التي وجهها نظام العدو لنجله ليبرر جريمة قتله.

 

وقال عبدالباسط المعلمي، إن نجله ذهب إلى السعودية للعمل وكان ينتقل من مدينة إلى أخرى بسبب عدم حصوله على إقامة رسمية أو كفيل، ولكن لم يوفق وتم اعدامه من قبل النظام السعودي ظلما وعداونا.

 

وأضاف: “إعدام ابني محمد مسرحية هزيلة وجريمة نكراء بعيدة عن المصداقية، والاتهامات الموجهة إليه سخيفة ومضحكة، ابني محمد لا يفهم بالحرب أو التخابر وليس له علاقة بالصراع القائم في البلد”.

 

وأوضح والد الشاب محمد المعلمي، أن التهم الموجهة لنجله، مسرحية هزيلة للتغطية على جريمة إعدامه تحت التعذيب.

 

وأكد أن نجله محمد، خرج قبل خمسة أشهر من البيت ولم يعد، وأبلغهم أحد أقربائهم بأن السلطات السعودية ألقت القبض عليه ومنعت الاستفسار عنه.

 

وفي مدينة ذمار أُقيمت يوم أمس الأحد وقفة احتجاجية تنديدا بإعدام نظام العدو السعودي للشاب المعلمي.

 

وفي الوقفة المقامة أمام منزل المعلمي، أكد محافظ ذمار محمد البخيتي، أن ممارسات النظام السعودي ترقى إلى جرائم توجب محاكمته وإيقاف عنجهيته، مبيناً أن هذه الجريمة، تؤكد النزعة الإجرامية للنظام السعودي.

 

ولفت إلى أن سياسات النظام السعودي، تجاه الشعب اليمني لن تزيده إلا قوة وصلابة في مواجهة عدوانه مهما بلغت التضحيات.

 

ودعا المحافظ البخيتي أبناء المحافظة إلى تسجيل موقف مشرف من خلال التحشيد ورفد الجبهات والثأر للشهيد المعلمي وكافة شهداء الوطن، لافتا إلى أهمية الوقوف ضد النظام السعودي الذي يستهدف الشعب اليمني والمغتربين الذين يعملون على كسب لقمة العيش.

 

فيما أشار مدراء فرع هيئة الموارد المائية عبد الرحمن المعلمي ومكتب الأوقاف عبدالله الجرموزي ومديرية عتمة عبدالمؤمن الجرموزي، إلى أن النظام السعودي يكشف يومياً القناع عن وجهه الإجرامي بارتكاب أبشع الجرائم وآخرها استهداف المغتربين اليمنيين.

 

وطالبوا المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى فتح تحقيق في هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التي ارتكبها النظام السعودي بحق الشعب اليمني وتقديم مرتكبيها للعدالة، مؤكدين أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم.