أفق نيوز
آفاق الخبر

العجري: ممارسات تحالف العدوان بحق سفن الوقود تنسف كل مزاعمه عن السلام

31

أفق نيوز../

 

أكد عضو الوفد الوطني المفاوض، عبد الملك العجري، أن ممارسات تحالف العدوان التعسفية بحق سفن الوقود القادمة إلى ميناء الحديدة تنسف كل مزاعمه بخصوص “السلام”.

 

وقال العجري إن: “رحلة سفن المشتقات النفطية من الاستيراد إلى التفريغ عبارة عن كوميديا سوداء لو أنتجت في عمل درامي لكانت أكثر إثارة من رحلة التيتانيك الشهيرة وأكثر مشقة من رحلة الشتاء والصيف المذكورتين في القرآن”.

 

وأوضح أن السفن تتعرض لابتزاز ومساومات وتضطر لدفع رشاوي، وتفتيش تعسفي وتأخير وغرامات، كما يتعرض التجار للاستهداف من قبل قوى العدوان.

 

وأضاف أن هذه الممارسات تناقض حديث العدو عن رغبتِه في السلام.

 

تفاصيل موثقة

 

وكانت منظمة العفو الدولية قد كشفت في وقت سابقٍ عن جانبٍ من تفاصيل هذه الممارسات، حيث نقلت عن مسؤول في “لجنة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية” قوله: إن تحالف العدوان يطبق تلك الإجراءات التعسفية بطريقتين: الأولى “تحويل اتجاه السفن نحو ميناء تابع للتحالف عقب حصولها على تصاريح التخليص من آلية التحقّق والتفتيش (التابعة للأمم المتحدة) والثانية، عندما يصعد عاملون من السفن الحربية للتحالف على متن المراكب التي تم تخليصها من جانب آلية التحقّق، ويقومون بعمليات تفتيش غير مطابقة للمواصفات”!

 

وفي وقت سابق أيضاً، نقلت منظمة “هيومن رايتس ووتش” عن ممثل شركة شحن قوله: “إن السلطات السعودية احتجزت إحدى ناقلات الوقود التابعة للشركة لأكثر من 5 أشهر” بعد تحويل مسارها إلى ميناء سعودي، برغم حصولها على الإذن من قبل آلية التفتيش الأممية، وأضاف أن “الأمم المتحدة أَو السعوديين لم يبلغوا الشركة عن سبب التحويل أَو التأخير المطول” وأنه “في الأشهر التي اضطرت فيها السفينة إلى الانتظار في الميناء السعوديّ، منع التحالف الطاقم من مغادرة السفينة، رغم أن بعضَهم يحتاج إلى عناية طبية”!

 

وأكد أن “الحمولة فقدت؛ لأن التحالف أجبر السفينة على تفريغ النفط [في ميناء سعودي]، وهو ما كلف نحو 20 مليون دولار”.