أفق نيوز
آفاق الخبر

الشيخ البغدادي: معادلة السيد نصر الله الجديدة من أهمّ إنجازات نصر يوليو 2006

18

أفق نيوز../

 

أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله اللبناني الشيخ حسن البغدادي، أنّ “مشكلة المنطقة هي بالسياسة الأمريكية التي لم تقم يوماً على العدالة، وإلى الآن لم تفهم طبيعة الشعوب والتزامها بدينها وقيمها”.

 

ونقلت وكالة “العهد نيوز” عن الشيخ البغدادي خلال لقاءٍ في الضاحية الجنوبية، قوله: “إنها مهما صنعت من عملاء لها من مختلف الطوائف والمذاهب، ومهما أرعبت وجوّعت الناس لن تتمكن من تغيير عقيدة المجتمعات بوجوب إزالة الكيان الصهيوني الغاصب عن أرض فلسطين”.

 

وأضاف: “إذا كان بعض المتابعين من عملاء أمريكا سمعوا لما قاله بايدن من أرض فلسطين، فالأكثرية الساحقة لا يعنيهم الأمر ولا يُقيمون له وزنًا، بينما تجد العالم بأسره كان يُصغي باهتمامٍ شديد لما أطلقه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله من معادلة أنَّ العدو لن يتمكن من إخراج الغاز والنفط من أرض فلسطين ما دام الأمريكي يمنع لبنان من استخراج ثرواته من البحر، هذه المعادلة تكشف عمّا حقّقه الانتصار في عدوان يوليو 2006 م”.

 

وتابع قائلاً: “إنَّ الذين لم يفهموا إلى اليوم معنى الانتصار وهزيمة العدو، أو أنّهم لا يُحبّون أن يسمعوا ذلك، هم مجبرون اليوم على هضم هذه الحقائق، وعليهم أن يعلموا أنّ السياسة التي ساروا بها في لبنان والتي تصبّ بالكامل في خدمة المشروع الأمريكي والإسرائيلي والسعودي، لن يتمكّنوا من السير بها طويلاً”.

 

وقال البغدادي: “عليهم أن يُدركوا أنّ الظروف التي كانت تمنع المقاومة من إطلاق معادلات جديدة قد تغيّرت، ولم يعد هذا العالم محكوماً للإدارة الأمريكية المترهّلة مع حلفائها، فالمعادلة الجديدة تقول: غير مسموح لكم ولأسيادكم تجويع الناس والتلطي خلف مذاهبكم وطوائفكم”.

 

واختتم الشيخ البغدادي حديثه بالقول: إنّ “المجتمع اللبناني بات يُدرك هذه الحقائق والأمل الوحيد المتبقي لديه هو الالتزام بخيار المقاومة التي دافعت عنه وحرّرت البلاد من الإسرائيليين والتكفيريين، وتُطالب له بحياةٍ كريمة وتعده بمستقبلٍ واعد يكونُ فيه المنتصر والعزيز”.