أفق نيوز
آفاق الخبر

شكراً وزير الداخلية .. لكن ؟؟؟!

64

أفق نيوز – بقلم – أحمد يحيى الديلمي

هناك حقيقة راسخة لا يمكن لأحد إنكارها أو الجحود بها، وتتمثل في يقظة رجال الأمن ودورهم الفاعل في استتباب الأمن والسلام وتوفير عوامل الراحة والاطمئنان في كل مناطق اليمن، بالذات في المناسبات العظيمة، كما حدث في مهرجان يوم الولاية (الغدير) فلقد تجمعت الجماهير بشكل مذهل وبطريقة لافته أزعجت الأعداء وأفرحت الأصدقاء، وهذا هو ديدن اليمنيين مُنذ قرون كلما جاء ذكر إمام المتقين ويعسوب الموحدين الإمام علي بن أبي طالب “عليه السلام”، لأنهم آمنوا بولايته ودوره في الدفاع عن الإسلام ونشر قيمه وأخلاقه منذ الوهلة الأولى.
مثل هذه الحشود لاشك أنها لو حدثت في الزمن السابق زمن الفوضى والانفلات الأمني لكان قد رافقها الكثير من الحوادث المؤلمة، لكن وبحمد الله وبفضل يقظة رجال الأمن ومتابعة الرجل الأول في وزارة الداخلية السيد اللواء عبدالكريم أمير الدين الحوثي مر كل شيء بسلام، ولم يحدث أي شيء ينغص الموقف، وهكذا في كل المناسبات اليقظة الكبيرة أسقطت كل الرهانات ومحاولات التكفيريين التي كانت قد نفذت إلى كل مفاصل الدولة في الزمن الماضي واستطاعت أن تحقق الأغراض الدنيئة وتقتل الأبرياء في المساجد والطرقات وفي صالات العرض، كما حدث عبر تلك المشاهد المؤلمة الممعنة في الإجرام، لكن الدور الحيوي لرجال الأمن واليقظة الكاملة غيرت الصورة تماماً وأسقطت الرهانات لأن الأعداء كانوا يعتقدون أن الفوضى في زمن العدوان والحصار وحاجة الناس الماسة إلى المال والقوت الضروري، كلها عوامل تولد الانفجار وتعطي الفرصة للمتربصين وأعداء الأمن والسلام لأن ينالوا من الاستقرار ويحدثوا الفوضى ويشيعوا الفتنة هنا وهناك، لكنهم – وهذا بفضل الله وبفضل يقظة رجال الأمن – فشلوا تماماً .
بمجرد المقارنة البسيطة بينما جرى ويجري في المحافظات المحتلة وما نشعر به في المحافظات المحررة نعرف الدور الحيوي الهام لرجال الأمن، وأنه فعلاً يمثل أهم نقطة في المواجهة مع الأعداء خاصة حينما نستعرض الخلايا المشبوهة التي تم الإجهاز عليها قبل أن تحقق أي غاية من غاياتها، مع أن الأموال التي صُرفت عليها كبيرة جداً ويمكن أن يسيل لها لعاب الكثيرين، إلا أنها فشلت ولم تحقق أي مآرب من المآرب الدنيئة، بسبب إيمان المواطن وحرصه على السلام وعلى الوطن وتعاونه مع رجال الأمن، لذلك استحق وزير الداخلية والعاملون معه ورجال الأمن في كل الأجهزة الشكر والتقدير من كل يمني صادق ومخلص، لكن بقي شيء بسيط أود التنبيه إليه، يتعلق بأداء الأمن في أقسام الشرطة والمناطق وفي مديريات المحافظات، هناك أشخاص للأسف تقمصوا الدور وهم بعيدون عنه ولبسوا قميص الدولة وهم لا يعلمون شيئاً عنها، لذلك لا يتورعون عن ارتكاب أشياء لا تليق بكل هذا الحضور الفاعل لقوات الأمن وكأنهم اختاروا المناصب لأنفسهم، أحدهم وضع نفسه في إدارة الأمن والآخر سمى نفسه مدير المباحث، وهم عاجزون حتى عن فهم التسمية قبل أن يستوعبوا قوانين الضبط والربط وإشاعة العدل بين الناس، كما قال لي أحدهم فهذه المجاميع أحياناً تعاقب الضحية وتُكرم الجلاد لمجرد أنه يمتلك المال، فلا هم تمسكوا بالعُرف القبلي وآلياته الضابطة ولا استوعبوا قوانين الدولة بأبعادها وما تفرضه من التزامات.
نحن نقدر ظروف الناس خاصة في ظل توقف المرتبات، لكن لا يجب أن يُصبح الأمر مدخلا لإشاعة الفوضى وسلب حقوق الناس أمام مرأى ومسمع رجال الأمن وأحياناً بمساعدتهم، وهذه نقطة هامة كانت سبب الاستثناء أضعها أمام الأخ وزير الداخلية، وهو حصيف وله دراية وحنكة خاصة يمكن أن يعالجها، قد تكون هذه الفوضى مركزها المحافظات دون علم المركز الرئيسي، وهو ما يتطلب التدقيق والبحث والوقوف على الحقيقة لتكتمل الصورة ويُصبح الأمر مظلة عامة لكل اليمنيين وشعارا مُطبقا في كل مناطق اليمن، ولا أعتقد أن هذا الأمر يخفى عن الأخ الوزير وقيادة الوزارة بشكل عام، لكن المطلوب إعادة النظر في بعض الأشخاص الذين حشروا أنفسهم في مواقع لا علاقة لهم بها وهم اليوم مصدر الفوضى، اللهم هل بلغت.. اللهم فأشهد .. والله من وراء القصد ..