أفق نيوز
آفاق الخبر

في إنتظار ساعة الصفر للمعركة الفاصلة بين الإصلاح و”الانتقالي” وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة شبوة

54

أفق نيوز /

أفاد مواطنون في مدينة عتق مركز محافظة شبوة جنوب شرق اليمن، اليوم الخميس، عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المدينة، من قبل طرفي الصراع في المحافظة .
وقال المواطنون، إن القوات التي وصلت اليوم الخميس، إلى عتق تتكون من عربات عسكرية ودبابات ومدرعات، وسيارات نقل جنود.
وأوضح السكان أن التعزيزات الجديدة وصلت من مأرب ومن غرب محافظة شبوة.

وغادرت ألوية من ميليشيا “ألوية العمالقة” الموالية للإمارات، فجر اليوم الخميس، مناطق تمركزها غربي محافظة شبوة.

وأكدت مصادر مطلعة ، أن قوة كبيرة من “ألوية العمالقة”، تركت مواقعها في مديريات بيحان وعين وعسيلان غربي شبوة، واتجهت إلى مدينة عتق، المركز الإداري للمحافظة.
كما سحبت “ألوية العمالقة” قواتها من أطراف مديرية حريب جنوب شرق محافظة مأرب.
ويأتي هذا التحرك في إطار تعزيز الفصائل الإماراتية في عتق، حيث تستعد لخوض معركة فاصلة مع قوات الإصلاح.

وفي المقابل، دفعت ميليشيا الإصلاح بتعزيزات عسكرية من مواقعها في محافظة مأرب باتجاه مدينة عتق، لمساندة ميليشيا القوات الخاصة بقيادة “عبدربه لعكب”.
وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب أن ميليشيا الإصلاح دفعت بعناصرها من الرويك والعقلة باتجاه عتق. وشاهد سكان محليون، أرتال عسكرية تابعة لميليشيا الإصلاح تتجه من منطقة الرويك في مأرب عبر طريق “الرملة” وأخرى من حقول العقلة النفطية في شبوة باتجاه مدينة عتق بمحافظة شبوة.


أخر الأنباء الواردة من مدينة عتق تحدثت، عن تنامي الخلافات، فيما بين الفصائل المسلحة التابعة لقوات التحالف في شبوة.
وينتظر المهتمون بالشأن الجنوبي ما ستفضي اليه تلك التحركات العسكرية التي تقوم بها الأطراف التابعة لـ”الانتقالي” والإصلاح في شبوة، التي وصفوها بـ”عود الثقاب” الذي سيشعل برميل الديناميت حيث يتوقع المراقبون ان تبدأ ساعة الصفر للمعركة الجديدة من مدينة عتق وتمتد باتجاه بقية مديريات المحافظة.