أفق نيوز
آفاق الخبر

الكشف عن خبر صادم ومؤسف لكافة موظفي الدولة المنقطعة رواتبهم لأكثر من 6 سنوات.. وهذا ما جاء فيه؟ (تفاصيل)

1٬118

أفق نيوز../

 

بالتوازي مع التنصل عن التزاماته بدفع مرتبات الموظفين ومعاشات المتقاعدين، يواصل تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي نهب الثروات النفطية اليمنية، حيث أكّـد مصدر خاص أن السفينة العملاقة (MARAN CANOPUS) التي غادرت، أمس، ميناء الضبة بمحافظة حضرموت، قامت بنهب ما يقارب مليوني برميل نفط خام.

 

وأوضح المصدر لوكالة “سبأ” السفينة العملاقة كانت قد وصلت في 6 أغسطس الجاري إلى ميناء الضبة، وقامت بتحميل ما يقارب أثنين مليون برميل نفط خام، بقيمة إجمالية تقدر بـ 200 مليون دولار، وفقاً لأسعار البورصة، بما يغطي فاتورة مرتبات الموظفين لثلاثة أشهر.

 

وأشار المصدر إلى أن نهب النفط الخام اليمني يأتي ضمن مسلسل النهب المنظم من قبل العدوان ومرتزقته لعائدات النفط الخام وثروات اليمن، ومواصلتهم قطع مرتبات موظفي الدولة لأكثر من ست سنوات.

 

ووفقاً للمواقع الملاحية فإن هذه السفينة متجهة إلى ميناء “ريتشاو” الصيني لإفراغ حمولتها.

 

وكان تحقيق نشرته قناة المسيرة قبل ثلاثة أيام، كشف بأن عائدات النفط والغاز المنهوب من تحالف العدوان ومرتزقته منذ بداية العام الحالي تغطي مرتبات الموظفين لمدة عام ونصف.

 

وكشف التحقيق بأن عائدات إنتاج النفط الخام ومبيعات الغاز المنزلي التي نهبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي ومرتزقته منذ بداية العام الحالي تزيد عن ترليون و200 مليار ريال، وهذا المبلغ يغطي فاتورة مرتبات الموظفين لعام ونصف.

 

وتتبع التحقيق معدلات إنتاج النفط الخام والغاز المنزلي وعائداتهما خلال الفترة من يناير إلى بداية أغسطس 2022م، وكشف التحقيق بأن إجمالي النفط الخام الذي تم شحنه بلغ 18,299,400 برميل، ثمانية عشر مليوناً و299 و400 برميل خام ، فيما بلغ إنتاج الغاز المنزلي337 ألف طن متري منذ مطلع العام الجاري حتى بداية أغسطس الحالي.

 

التحقيق التلفزيوني كشف بأن عائدات النفط ومبيعات الغاز المنزلي المنهوبة خلال 4 شهور من الهدنة الأممية فقط ، بلغت 689 مليارا و173 مليونا، تغطي مرتبات 9 شهور لجميع موظفي الدولة في كل المحافظات.

 

وفي التحقيق أكد نائب وزير النفط ياسر الواحدي للمسيرة بأن متوسط إجمالي الإنتاج الشهري من النفط الخام بلغ مليونين و614 ألفا و200 برميل شهريا منذ يناير وحتى أغسطس العام الجاري، وأشار إلى أن تحالف العدوان يسعى إلى زيادة الإنتاج اليومي ، أي رفع مستوى نهب النفط اليمني من خلال العمل على تشغيل قطاع 5 «جنة هنت».

 

وأوضح، نائب وزير النفط، أن الشركات الأجنبية تنفذ سلسلة معالجات مختلفة لرفع معدل الإنتاج من حقول النفط اليمنية، بهدف زيادة النهب للنفط وعائداته ، مؤكدا أن تلك الشركات تخالف عقود اتفاقيات المشاركة مع وزارة النفط والمعادن وستتحمل تبعات ذلك عاجلا أو آجلا.

 

من جهته كشف المتحدث باسم الشركة اليمنية للغاز علي معصار للمسيرة أن عائدات مبيعات الغاز المنزلي منذ يناير وحتى أغسطس الجاري بلغت أكثر من 100 مليار ريال وتم توريدها لحسابات في بنوك تابعة لمرتزقة العدوان منها البنك الأهلي السعودي وفرع البنك المركزي بمارب الذي يسيطر عليه مرتزقة العدوان.