أفق نيوز
آفاق الخبر

فعاليات شعبية تدشن الأعياد المحمدية في العاصمة صنعاء والمحافظات

29

أفق نيوز../

مع قرب حلول مولد النور، يعيدُ اليمانيون ضبطَ توقيت أعيادهم الخالدة، وأفراحهم التي تتغلب على كُـلّ المآسي والآلام، وذلك بفعاليات احتفائية بهيجة في حضرة المصطفى صلوات الله عليه وعلى آله، حَيثُ دشّـنت أمانة العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الحرة، أمس الاثنين، الفعاليات الخطابية والثقافية المتنوعة إحياء لذكرى مولد الرسول الأعظم محمد صلوات الله عليه وآله وسلم.

 

حُبُّ المصطفى والارتباط به.. هُــوِيَّة يمنية

 

ومن صنعاء الصمود شهدت عددٌ من مديريات أمانة العاصمة، أمس، فعالياتٍ وأُمسياتٍ ثقافية بذكرى المولد النبوي الشريف وتحت شعار (لبيك يا رسول الله).

ففي الفعالية التي نظمها أبناء حي بيت معياد بمديرية السبعين، أكّـد وكيل أول أمانة العاصمة، خالد المداني، أن الاحتفاء بمولد الرسول الأعظم يجسد حب اليمنيين لرسول البشرية.

وحث على أهميّة التفاعل والمشاركة في فعاليات وأنشطة ذكرى المولد النبوي للتزود منها الثبات والقوة في مواجهة أعداء الله والإسلام والانتصار لقضايا الأُمَّــة.

كما نُظّمت فعاليات في مديرية الثورة، بحضور عضو مجلس الشورى أحمد الظفري، أكّـدت الكلمات فيها، على المشاركة الواسعة في فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي، والعيد الثامن لثورة ٢١ من سبتمبر.

على الصعيد نفسه، نظمت أمسيات وفعاليات ثقافية في مديريات آزال ومعين وبني الحارث؛ احتفاءً بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

وتطرقت الفعاليات بحضور مدراء المديريات وقيادات محلية وتنفيذية وشخصيات اجتماعية ومشايخ وعقال، إلى السيرة العطرة لرسول الرحمة والهدى، مشيدة بمستوى التفاعل المجتمعي في إقامة الفعاليات الاحتفالية المبكرة بمولد الرسول الأعظم في مختلف مديريات الأمانة.

إلى ذلك، أكّـدت فعاليات بمديريات التحرير وبني الحارث وشعوب ومعين أهميّة الاحتفال بمولد خير خلق الله محمد -صلوات الله عليه وآله- للتّذكير بسيرته والتأسي بأخلاقه وقيمه ومبادئه وترسيخها في نفوس الأجيال.

واعتبرت الاحتفاء بهذه المناسبة الدينية الجليلة، محطة تعبوية وتربوية لتعزيز الولاء والسير على نهج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.

تخللت الفعاليات والأمسيات فقرات متنوعة، عبّرت عن عظمة المناسبة في قلوب اليمنيين، وحبهم لرسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم.

 

تعز ولحج تدشّـنان أفراحهما المحمدية

وفي حضرة المناسبة الخالدة في وجدان كُـلّ أبناء الأُمَّــة، دشّـنت محافظتا تعز ولحج، أمس، الاحتفالات والأنشطة والفعاليات المكرسة لذكرى المولد النبوي الشريف بفعالية خطابية في جامع الجند بتعز.

وفي التدشين بحضور محافظ لحج أحمد جريب ورئيس محكمة استئناف محافظة تعز القاضي عبدالعزيز الصوفي وعدد من أعضاء مجلس الشورى، أشار عبدالله النواري في كلمة السلطة المحلية بتعز إلى أهميّة إحياء ذكرى المولد النبوي لاستلهام الدروس والعبر من سيرة النبي الأكرم -صلى الله عليه وآله وسلم- وأخلاقه العطرة.

ولفت إلى تزامن الاحتفال بهذه المناسبة مع الانتصارات والعروض العسكرية بعد مرور ثماني سنوات من العدوان والحصار، إلى جانب ما تمر به الأُمَّــة من تحديات تهدف إلى النيل من قيم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

وأوضح النواري، أن إحياءَ ذكرى المولد النبوي، تذكير للأجيال بسيرة المصطفى -صلى الله عليه وآله وسلم- ودعوته في نشر الدين وتعامله مع أصحابه وكل من حوله، لافتاً إلى دلالات إحياء ذكرى المولد النبوي لهذا العام مع محافظة لحج، في توحيد الصف وجمع الكلمة والالتزام بالبرنامج العملي للاحتفال وفقاً لتوجّـهات الدولة والحكومة بهذا الصدد.

واعتبر الاحتفاء بهذه المناسبة الدينية، تؤكّـد تمسك الشعب اليمني بنهج الرسول عليه الصلاة والسلام، وأخلاقه وفضائله وسيرته النيرة، لافتاً إلى أهميّة استشعار المسؤولية بالتحَرّك في رفد الجبهات والتصدي للعدوان وإفشال مخطّطاته.

فيما أشار مدير مكتب الإرشاد بتعز هاشم موفق، إلى أن إحياء ذكرى مولد الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، استذكار قيمه وأخلاقه وسيرته العطرة، داعياً إلى التفاعل والتحشيد للفعالية المركزية بالمحافظة بهذه المناسبة.

بدوره أشار عضو رابطة علماء اليمن العلامة حسن البزاز، إلى ما مثله ميلاد الرسول -صلى الله عليه وآله سلم- من أهميّة في إخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام.

 

ذمار والمحويت.. المولدُ محطةٌ لاستلهام الدروس

وإلى محافظة المحويت دشّـنت عددٌ من مديرياتها أنشطة المولد النبوي بفعاليات خطابية وثقافية أكّـدت ضرورة إحياء المناسبة لاستلهام الدروس اللازمة في مواجهة الطغاة والمستكبرين.

وفي فعالية التدشين بمدينة المحويت التي حضرها وكيل المحافظة عبدالسلام الذماري أكّـد مدير عام مدينة المحويت غمدان العزكي، أهميّة إحياء هذه المناسبة وإيصال رسالة للعالم بأن أهل اليمن يسيرون على خطى ونهج نبيهم الأكرم في مواجهة الطغاة وقوى الاستكبار العالمي.

وأشَارَ إلى أهميّة تعزيز التلاحم والاصطفاف الشعبي في مواجهة تحالف العدوان وإحياء قيم التراحم والتكافل الاجتماعي، داعياً أبناء المدينة للحضور المشرف في الفعالية المركزية بمركز المحافظة بما يجسد التمسك بنهج الرسول الكريم عليه وآله أفضل الصلاة وأزكى السلام.

وفي محافظة ذمار شهدت مديريات عتمة، وصاب السافل، جبل الشرق، ضوران آنس، فعاليات متنوعة احتفاء بالمولد النبوي الشريف.

وفي الفعاليات بحضور قيادات المحافظة وشخصيات قبلية وعلمائية وعسكرية وأمنية، أكّـدت الفقرات أهميّة إحياء ذكرى المولد النبوي لما تمثله من تعظيم وإعلاء دين الله ورسول البشرية، وإغاظة اليهود والنصارى والمنافقين، موضحة أن الاحتفاء بذكرى مولد الرسول الأكرم، يجسد مدى حب وتعظيم وتمسك أهل اليمن بقائدهم وقدوتهم ومخرج البشرية من الظلمات إلى النور.

وأكّـدت الكلمات على دلالات إحياء ذكرى مولد الرسول الكريم، في إحياء الأُمَّــة وتغيير واقعها من خلال ربطها بقائدها وقدوتها النبي محمد صلوات الله عليه وآله وسلم.

وأشَارَت إلى أهميّة الاقتدَاء بالرسول الكريم والسير على النهج المحمدي الذي يمثل طريق النجاة والفوز برضاء الله سبحانه وتعالى.

 

تهامةُ الوفاء تواكبُ الأعيادَ المحمدية

وإلى تهامة الوفاء، نظم أبناء الحي التجاري في مديرية الميناء بمحافظة الحديدة، أمس، أُمسيةً ثقافية وخطابية بمناسبة حلول الذكرى السنوية للمولد النبوي الشريف -على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم-.

وفي الأمسية التي حملت شعار “بولائنا لرسول الله سننتصر على أعدائنا”، أشار وكيل محافظة الحديدة علي الكباري، إلى أهميّة الاحتفاء بهذه المناسبة الدينية العظيمة التي تجسد قيم ومبادئ الشعب اليمني وارتباطهم وحبهم للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

وتطرق الكباري إلى ما تحلى به رسول الرحمة من مناقب وصفات وبما أتسم به من ثبات وشجاعة وجهاد في مواجهة الكفر والظلم والطغيان، مشدّدة على أهميّة الاقتدَاء بالرسول الأكرم، وتجسيد ما جاء به من قيم ومبادئ في واقع الحياة، بما فيها مواصلة الجهاد والتحَرّك الجاد والمسؤول في مواجهة تحالف قوى العدوان الأمريكي السعوديّ الإماراتي، والتصدي لمؤامراته ومخطّطاته التآمرية والعمل على إفشالها.

وأشاد بالحضور الكبير لأبناء حارة الحي التجاري ومشاركتهم الفاعلة في إحياء هذه الأمسية، حاثًّا الجميع على المشاركة الفاعلة والحضور المشرف في إحياء فعاليات وأمسيات المولد النبوي الشريف والإسهام بنجاحها في عموم المديريات، بما فيها الفعالية المركزية والتي ستقام في 12 من شهر ربيع الأول 1444هـ.

من جانبه، أشار مدير عام المديرية عبد الله الهادي، إلى أهميّة الاحتفاء بمولد النبي الأعظم؛ باعتبَار ذلك محطة يستلهم منها شعبنا اليمني العبر والدروس من سيرة الرسول الأعظم وتجسيدها سلوكاً وعملاً وترسيخها في نفوس وسلوك أجيالنا.

تخلل الأمسية التي حضرها أمين المجلس المحلي حسن رسمي، وعدد من المشايخ والشخصيات الاجتماعية العديد من الفقرات المتنوعة والقصائد والأناشيد المعبرة عن عظمة المناسبة.

 

حرائرُ اليمن تسجِّلُ الحضور

وفي الجانب النسائي، دشّـنت اللجنة التحضيرية النسوية للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بأمانة العاصمة، أمس فعاليات ذكرى المولد النبوي بالتعاون مع الجهات النسوية الرسمية والشعبيّة.

وفي التدشين أشَارَت رئيسة اللجنة التحضيرية النسوية للمولد النبوي، ابتسام المحطوري، إلى دلالات إحياء ذكرى المولد النبوي الذي غير مجرى الحياة الإنسانية من ظلمات الجهل إلى النور ومن عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.

وحثت الجميع على العمل التكاملي لإقامة الفعاليات والأنشطة المختلفة بما يليق بعظمة المناسبة ومكانة النبي عليه الصلاة والسلام، ويعكس مدى الفرحة والاعتزاز بقدوم هذه المناسبة الدينية الجليلة.

وتطرقت المحطوري، إلى الخطة الخَاصَّة بالمولد النبوي الشريف للقطاع النسوي بالأمانة، مؤكّـدةً أهميّة تجسيد التكافل الاجتماعي والإحسان للفقراء والمحتاجين، كأهم نشاط في هذه المناسبة الدينية العظيمة.

 

فعالياتٌ رسمية توازي الشعبيّة

وعلى الصعيد الرسمي، دشّـنت وزارة الإرشاد وشؤون الحج والعمرة والأكاديمية العليا للقرآن الكريم وعلومه، أمس فعاليات المناسبة بفعالية أشار فيها وزير الإرشاد نجيب العجي، إلى أهميّة الاحتفال بذكرى مولد سيد البشرية والإنسانية صلوات الله عليه وآله وسلم، والاقتدَاء بسيرته العطرة والسير على نهجه وتفعيل مبادئ التكافل والإحسان والتراحم بين أبناء المجتمع.

وأكّـد ضرورة استلهام الدروس والعبر من سيرة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، ومعاني إحياء هذه المناسبة وترسيخ القيم والمبادئ المحمدية في النفوس، مبينًا أن الاحتفاء بهذه المناسبة يؤكّـد مقدار التعظيم والإيمَـان والنصرة والاتباع للرسول الكريم.

ودعا الوزير العجي العلماء إلى الإسهام في إنجاح الفعاليات وإبراز مظاهر الاحتفاء وغرس القيم والمبادئ التي حملها الرسول الكريم في النفوس.

وفي الفعالية التي حضرها نائب وزير الإرشاد العلامة فواد ناجي ووكلاء الوزارة الشيخ صالح الخولاني ومحمد علي مانع وعبدالرحمن النعمي، أشار عميد الأكاديمية العليا للقرآن الكريم وعلومه الدكتور يحيى شرف الدين، إلى أهميّة غرس قيم الحب والولاء للرسول في أوساط النشء والشباب والعمل على حشد الجهود والطاقات للاحتفاء بهذه المناسبة الدينية.

ولفت إلى أن إحياء المناسبة هو إحياء لما جاء به الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، من رسالة إنسانية للبشرية جمعاء.

ودعا الدكتور شرف الدين إلى الاستفادة من هذه المناسبة لتعزيز التكافل الاجتماعي وتخفيف معاناة المستضعفين وأسر الشهداء والأسرى والمفقودين والمرابطين والفقراء والمحتاجين والأيتام والنازحين.

حضر الفعالية كوكبة من العلماء ومدراء العموم بالوزارة وهيئة التدريس بالأكاديمية العليا للقرآن الكريم وعلومه وطلابها.

 

خطةُ السلطات المحلية بالعاصمة والمحافظات

إلى ذلك، ناقشت وزارة الإدارة المحلية في لقاء موسع لها، أمس الاثنين، برئاسة وزير الإدارة علي بن علي القيسي، الترتيبات الخَاصَّة بإحياء الوزارة لفعاليات المولد النبوي الشريف والعيد الثامن لثورة الـ21 من سبتمبر، على مستوى الأمانة والمحافظات.

وأقر اللقاء الذي حضره وكلاء الوزارة والوكلاء المساعدون ومدراء العموم بالوزارة، تشكيلَ لجنة برئاسة نائب الوزير الدكتور قاسم الحمران، تُعنى بالتحضير وإعداد البرامج لإقامة فعاليات المولد النبوي والعيد الثامن لثورة الـ21 من سبتمبر، في الوزارة والمحافظات، وبالشكل الذي يليق بعظمة المناسبتين وأهميتهما.

وشدّد الوزير القيسي على أهميّة الإعداد والتحضير الجيّدين لفعاليات المولد النبوي والعيد الثامن لثورة 21 سبتمبر، بما يليق بمكانة الرسول الكريم في نفوس اليمنيين، وكذا الأهميّة التي تكتسبها ثورة 21 سبتمبر في التحرّر والاستقلال.

وأشَارَ إلى ضرورة المشاركة والحضور المشرّف في الفعاليات التي ستشهدها الوزارة وأمانة العاصمة والمحافظات والمديريات، لما لذلك من دلالات ورسائل بصمود الشعب اليمني واصطفافه ومضيه في طريق الحرية والاستقلال حتى تحقيق كامل أهدافه، مشدّدًا على أهميّة حضور قيادات ومنتسبي الوزارة في الفعالية المركزية التي ستقام بالمناسبة ومتابعة أمانة العاصمة والمحافظات لضمان المشاركة الواسعة في كافة الفعاليات التي ستقام في الوحدات الإدارية.

ولفت إلى أهميّة استغلال الفعاليات للتحشيد للجبهات وتقديم قوافل الدعم للمرابطين في الجبهات، تقديراً وعرفانًا بدورهم البطولي في التصدي لقوى العدوان والدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.

وشدّد الوزير القيسي على أهميّة العمل في ضوء خطة حكومة الإنقاذ الوطني المتصلة بإحياء ذكرى المولد النبوي وثورة 21 سبتمبر الخالدة، بما في ذلك المظاهر المصاحبة للاحتفالات مثل الزينة والأعلام واللوحات المعبرة وغيرها.

ووجه بتشكيل غرف عمليات لمتابعة الفعاليات بأمانة العاصمة والمحافظات والمديريات وموافاة الوزارة بما يتم إنجازه.

بدوره استعرض نائب وزير الإدارة المحلية موجهات الحكومة المتعلقة بإقامة فعاليات المولد النبوي، ومن ضمنها قيام المجالس المحلية والشخصيات الرسمية والعلماء والشخصيات الاجتماعية بالمشاركة الفاعلة في التحشيد لإحياء المناسبة، مؤكّـداً ضرورة الاهتمام بالتكافل الاجتماعي والإحسان إلى الأسر الفقيرة والنازحين وأسر الشهداء والجرحى والمرابطين، وتنفيذ زيارات ميدانية لتلمس احتياجاتهم.

وأشَارَ إلى أهميّة تنفيذ حملات نظافة شاملة وأنشطة تشجير بأمانة العاصمة ومراكز المحافظات، وتجهيز الساحات المركزية للفعاليات مع المرافق والخدمات اللازمة لها، بالتنسيق مع لجان الفعاليات بالأمانة والمحافظات.