أفق نيوز
آفاق الخبر

الكشف لأول مرة عن معلومات هامة جداً عن موقف السعودية وإسرائيل من استقلال جنوب اليمن

193

أفق نيوز../

كشف الباحث والمؤرخ اليمني الكبير عبدالله بن عامر عن معلومات هامة جداً حول ما حدث قبل يوم 30 نوفمبر 1967م وعن موقف كلا من السعودية وإسرائيل على وجه الخصوص من استقلال جنوب اليمن.

وأوضح بن عامر في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع (تويتر) ثلاث معلومات عن تلك الفترة التي شهدت وقوف ‎السعودية وإسرائيل ضد الاستقلال وتتضمن تلك المعلومات آخر العروض البريطانية بشان الإبقاء على قاعدة عسكرية في ‎عدن والمطالب الإسرائيلية المتعلقة بالجزر بالاضافة إلى الجهود السعودية لاستلام ‎حضرموت و ‎المهرة وتفاصيل مفاوضات جنيف.

وأكد أن أهم ‏أسباب تحرك ‎إسرائيل لمنع استقلال جنوب ‎اليمن هو بقاء مدينة عدن مركزا لتسويق وشحن البضائع الإسرائيلية والجالية اليهودية حينها حريصة لدعم الاقتصاد الإسرائيلي، بالإضافة إلى الاعتماد على باب المندب كممر من وإلى إيلات.

وأشار إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي قال في الـ 29 من يونيو 1966م: “إذا سقطت جزيرة ميون على البحر الأحمر في أيدي غير صديقة فقد ينجم عن ذلك موقف خطير.”

وتابع: وازاء ذلك ‏تحركت إسرائيل وفق هذه الخطوات على: أولا: الضغط على ‎بريطانيا للتراجع عن وعد الانسحاب من الجنوب وعند فشل ذلك يتم ثانيا : الضغط للاحتفاظ بقاعدة عسكرية في ‎عدن،

وبين بن عامر بأن الثوار رفضوا ذلك، فاتجهت إسرائيل لحث بريطانيا للاحتفاظ بالجزر ثم تحركت في جانب آخر لتدويل باب المندب ووضع جزيرة ميون تحت الادارة الدولية ففشلت.

وأضاف: بعدها ‏ومع استقلال اليمن 1967م تشكلت استراتيجية إسرائيلية جديدة تقوم على السيطرة على باب المندب والعمل على ان يكون النظام الحاكم في ‎اليمن نظاما صديقا لإسرائيل واسقاط أي سلطة تعادي ‎إسرائيل أو على الأقل ابعاد الدولة اليمنية عن حقيقة موقعها الجغرافي لاسيما عن المضيق الساحل الجزر!!، وختم متسائلاً: فهل حدث ذلك؟