أفق نيوز
الخبر بلا حدود

الاغتيالات والامم المتحدة جزء من العدوان

164

حامد البخيتي

من واقعنا القراني وفي اطار مواجهة المشروع الامريكي الذي جند كل طاقاته من دول معادية وحكومات عميلة ومرتزقة وقتله ومثقفون واعلاميين يتضح لنا كشعب حر واهل ايمان وحكمة وأمة قرانية بان الهدف من الاغتيالات بالتزامن مع نشاط الامم المتحدة ومنظماتها و النشاط الاعلامي الاستفزازي الموجهة ضدنا يهدف الى استعبادنا واقناع البعض منا بان المشروع الامريكي والمجتمع الدولي سيبقى مهيمن ومستعبد لنا ولن نفلح في النهوض بالمشروع القراني الذي نؤمن به.

لقد انتهى المجتمع الدولي والامم المتحدة ومؤسساتها التي تدعي الانسانية خلال العشرة الاشهر من العدوان والحصار حيث ظهرت مشاركة في العدوان يهمها حقوق وحريات الافراد العملاء ولا يكترثون لشعب يتعرض للعدوان والتدمير والحصار وهم يحاولون اعادة انعاشه في نفوسكم كبديل لله والقران عن طريق ما ينشره اعلامهم والمثقفين والاعلاميين المؤمنيين بامريكا اكثر من الله في هذة الاحداث بهدف استفزازكم وتشكيكم فيما انتم عليه ولا تنسوا قول احد المثقفين والاعلاميين الذين يستفزونكم من موقعه كمدافع عن المشروع الامريكي “المجتمع الدولي اقوى من الصرخة ” بجهله بشعب الايمان والحكمة انصار رسول الله المؤمنين بقوله تعالى ” ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز ” .

ولا تكترثوا للبيانات التي ستصدرها المنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة بالتزامن مع اعادة انتاج عمليات الاغتيالات فما تلك الا محاولة لاعادة تموضع المشروع الامريكي الذي اسقطه من وعيكم عشره اشهر من العدوان والحصار والتدمير بتغطية وتجاهل اممي في الوقت الذي يصنع ابطالنا في كل الجبهات نهاية مخزية لمشروع امريكي التدميري بعدوانه الاجرامي على اهل الايمان والحكمة ،ولذلك حدد السيد عبدالملك في خطاب المولد النبوي ثلاثة حلول تنجيكم من الجاهلية الاخرى

“صنع الوعي، تعزيز القيم والأخلاق ، والدفع بالأمة لأن يكون لها مشروع ، ركائز أساسية لبناء الأمة  السيد القائد عبدالملك الحوثي”

وهذا يؤكد بان الله وهديه سينتصر على المشروع الامريكي بنا جميعا او بمن سيصدق مع الله والقيادة او بالجيل القادم .

ملحوظة: لتعرفوا ان امريكا تعرف كيف تستهدف نفسياتنا من خلال الانتقاء في الاغتيالات باختيار اشخاص ينتقدون بعض التصرفات الخاطئة التي تحدث من قاصري الوعي كي تترك اثر في نفوسكم وتساهم في استهداف نفسياتكم بدفع الاعلاميين والمثقفين المستفزين لكم باكمال مشروع تمزيق اعتصامكم بحبل الله جميعا في مواجهة عدوان الشر الثلاثي.

اذا فالاغتيالات والعمليات الاجرامية التي تحدث في صنعاء وعدن وفي اي مكان في اليمن هي جزء من العدوان الامريكي الاسرائيلي السعودي على اليمن. يراد منها ان يتعامل اليمنيين معها بتباين واختلاف في معاداة من يقف ورائها لذا فالوعي كما قال السيد عبدالملك احد الحلول للخروج من الجاهلية الاخرى فكل هذة العمليات الاجرامية مشروع امريكي تستهدف الشعب اليمني وتسعى لتمزيقه مثلها مثل الغارات الاجرامية والتحشيد العسكري الذي جمع مرتزقة العالم لغزو الشعب اليمني. ويجب ان تواجهة من قبل الشعب على هذا الاساس مسئولين وعامة في اطار المواجهة الشاملة للعدوان على اليمن .

واقروا قوله تعالى:

“يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون 32 هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com