أفق نيوز
الخبر بلا حدود

عن مفرق الجوف “

180

بقلم / محمد الجبلي 

مفرق الجوف أكل الغزاة والمرتزقة وأجهز على أحلامهم .
ـ شخص أعرفه حدثني عن شهادتة من قلب مدينة مأرب والحالة التي يعيشها الشواذ والأوغاد .. يقول :  قدمت من حريب إلى مأرب وكنت أريد أسافر صنعاء … وجدت الألاف من المسافرين عالقين في محافظة مأرب..

دواعش الامريكان منعوهم من الخروج من المدينة وأوقفو السيارات بشكل طوابير عالقه في الخط … قطعو الطريق وتراكمت الناقلات والشاحنات مع سيارات المواطنين عند طرف المدينة وكل من حاول أن يمر أو يتحدث عن همجيتهم يقومون بإطلاق النار عليه والاعتداء عليه .. هذا كان فبل يومين تماماً .

أستمر المسافرين ثلاثة أيام عالقين وإلى اليوم لم يخرجو من المدينة ولم يسمحو لهم الدواعش بالخروج منها فتجمهر الناس بالكامل الذين منعو من الخروج من المدينة وحدثت مشادات وشغب .. بعض العساكر الذين كانو هناك أنظمو للمسافرين وتحولت إلى جمهره كبيرة ضد المقدشي.

العساكر قالو أن المقدشي رفض يسلم رواتبهم إلا بعد أن يسيطرو على مفرق الجوف والعسكر كانو يقولو له لاتودينا للمحرقة .

ـ طبعاً الطريق كانت مفسوحة لسيارات الإسعاف التي كانت تنقل قتلاهم وجرحاهم بشكل مستمر ودون توقف ..

الدواعش والمرتزقة كانو يتصرفون بشكل هستيري وهلع كبير ورعب … وصف لي حالهم وكأنهم متهيئين للهروب في حال تغيرت موازين المعركة .

تفاصيل زحوفات الغزاة من مصادرنا في الميدان كانت كا الأتي .

حاولو الزحف بصدد السيطرة على مفرق الجوف منذ ثلاثة أيام بمساندة الطيران الحربي والاباتشي الذي مثل غطاء مستمر طوال عملياتهم ايضا بالاظافة إلى طايرات الاستطلاع والتجسس، كانت أول دفعة من المجاميع التي زحف للمرتزقة واستقبلها رجال الجيش واللجان وتم تصفيتها ثم حدثت خلافات ومشادات بين بعض القبائل وقيادات الاصلاح ايهما يتقدم بسبب أن قيادات الاصلاح تسوقهم إلى المقدمة ومن ثم يهربون من خلفهم ولايأمنوهم ولاحتى يسعفو جرحاهم ويأخذو جثث قتلاهم .

مفرق الجوف التهم الكل بكل القوة التي حشدوها والغطاء الجوي وانسكرت سلسلة زحوفات، واذا لم يستفيدو من الدرس فمفرق الجوف في انتضارهم ليعلمهم مرة أخرى .

طبعاً هذا جزء بسيط مما حدث ومما حصلت عليه من معلومات ولكن أوؤكد لكم أن الخسائر كبيرة جداً وصف العدو منهار، وكل هذه الزحوفات أتت بعد سقوط جبل الدود وبعد ضغط من قيادات العدوان وتهديدات من قيادات التحالف لهم .. يريدون منهم أن يتقدمو ولو شبر حتى تقدم السعودية إلى مفاوضات، يريدونهم أن يتقدمو شبر حتى يغطو على هزائمهم في الحدود يقدمونهم إلى الجحيم والمحرقة وهذا جزاء كل صغير وحقير باع نفسه ووطنة وارتضى أن يكون عبد رخيص حياته ومماته بيد اولئك المجرمين .. والقادم أعظم .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com