أفق نيوز
الخبر بلا حدود

نتنياهو.. الهروب إلى الهزيمة!!

303

أفق نيوز |علي محمد الاشموري

مليون ونصف نازح مدنيون نساء وأطفال وشيوخ يعيشون في خيام تحت البرد القارص والجوع والمرض، هذه المنطقة المحاذية لمصر سكانها ونازحوها مهددون بالإبادة الجماعية، ولكن التصريحات المتضاربة بين جيش الحرب الإسرائيلي وما يصدر عن نتنياهو من تصريحات متضاربة وبين رئيس الأركان والسياسيين وجمهورية مصر العربية التي تأهبت لعدم استقبال النازحين الفلسطينيين إلى أراضيها مهددة بإلغاء اتفاقية كامبديفد كما تشير بعض المصادر البريطانية، وبين التصريحات المؤيدة للاجتياح من قبل بايدن الذي لا يحبذ ان تكون العملية العسكرية الا بعد تامين السكان وليس في رمضان بالتحديد، هذه التصريحات المتضاربة قد سبقتها تصريحات بعمليات عسكرية كانت أخرها في خانيونس وأرتكبت مجازر إبادة جماعية، فأمريكا قد أعطت الضوء الأخضر لجيش الحرب الصهيوني، ونتنياهو يحاول الهروب إلى المجازر والإبادة الجماعية ضد (حماس) حسب قوله.
هذه المواقف وهذه الحرب المدمرة تظهر مدى خوف نتنياهو من المحاكمة واستمراره في السلطة، وتظهر الحقد والكراهية الصهيونية للفلسطينيين أصحاب الأرض.
التساؤل هنا، ما هو الموقف المصري من هذه العملية، وما مصير المهجرين إلى رفح، وكيف تتصرف مصر أمام هذا الكيان؟ وهل هناك كما يشاع صفقة سياسية بين الاحتلال والجارة الكبرى.
الوقائع والأحداث تؤكد ان هناك خطة قد رسمت من قبل، من أجل تصفية القضية الفلسطينية والضغط على حركة حماس بالإفراج عن الأسرى
فبعد السابع من أكتوبر لم ولن يكون كما قبله، فصمود حماس واسناد المقاومة اللبنانية- اليمنية- العراقية- السورية قد كشف عورة الجيش (الذي لا يٌقهر)، وأظهر هشاشة الغرب بقيادة الولايات المتحدة (المترهلة)، كما أن دور جنوب إفريقيا قد فضح أكاذيب الكيان المحتل وتجريمه من قبل محكمة العدل الدولية، وظهرت خفايا النازية الجديدة الصهيو- أمريكية البريطانية، فتلك الجرائم التي لم تحدث في التاريخ القديم ولا الحديث قد هزت العالم الحر وكسبت المقاومة الفلسطينية إلى جانبها الكثير من التعاطف الشعبي العالمي.
فمنذ السابع من أكتوبر أثبتت المقاومة بأنها رقم صعب لا يمكن هزيمته، وظهر المارد اليماني الذي تعرض لأبشع جرائم العدوان منذ 2015م، وكيف استطاع الصمود في وجه العدوان، وأن يصد عسكرة البحر الأحمر وباب المندب والبحر العربي من البوارج الأمريكية والبريطانية التي تحمي امن إسرائيل ومصالحها فضربات المقاومة اليمنية للسفن المتجهة إلى الأراضي المحتلة وما أحدثته الصواريخ المتنوعة والمسيرات من خسائر اقتصادية للدولار والشيكل واليورو والجنيه التي ضربت في مقتل التضخم الاقتصادي فارتفعت البطالة الغربية وبدأت الهجرة المعاكسة من الأراضي المحتلة إلى الشتات رغم ان الغرب والصهاينة يعرفون حق المعرفة ان وطنهم الأصلي والمخفي عن الإعلام هو (بيروبيجان) جنوب شرق روسيا
فالكيان الصهيوني يسعى إلى كتم الحقيقة، ومنع الإعلام عن زيارتها خوفا من معرفة العالم لهذا الموطن، باعتبار ان الصهيونية قد أنشئت من قبل بريطانيا وأمريكا، كشوكة في خاصرة وقلب الشرق الأوسط الغني بالثروات النفطية والمعدنية والممرات المائية الهامة التي يسيل لها لعاب المستعمر القديم- الجديد.
وبين هذا وذاك فتحركات دويلة الإمارات الزجاجية-الكرتونية في الجزر اليمنية مثيرة للريبة والشك من التحركات التي بدأت منذ 2016 وحتى اللحظة، يساندها في ذلك أذيالها من المرتزقة الذين يسيرون في ركب هذه الدويلة، وينفذون أوامرها مقابل المال المدنس، ولن أزيد لأن الأمر غاية في الخطورة، والحليم تكفيه الإشارة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com