أفق نيوز
الخبر بلا حدود

كبرى الجزر اليمنية تحت الإحتلال الأمريكي : فضيحة مدوية تكشف أبعاد العدوان وحقيقة أهدافه دور العملاء والمرتزقة

171

تقرير خاص – يمانيون :

أن يتم الكشف عن تأجير أكبر الجزر اليمنية في البحر العربي وذات الموقع الجيوسياسي المهم لدولة الإمارات العربية والمتحدة وبإشراف أمريكي لمدة 99عاماً فذلك ليس إلا بداية ترجمة الأهداف الأمريكية في اليمن عن طريق العملاء ممن تقاتل واشنطن اليوم ومعها تحالف العدوان من أجل إعادتهم إلى السلطة .

ولعل الحديث عن فضيحة تسليم كبرى الجزر اليمنية التي تقع ما بين بحر العرب والمحيط الهندي وعلى مدخل خليج عدن لواشنطن وأبوظبي ليس إلا دليل يضاف إلى قائمة من الأدلة التي تؤكد حقيقة العدوان على بلادنا وأهدافه الإستراتيجية بالنسبة لما كان يسمى بالدول العشر وعلى رأسها الولايات المتحدة .

فما فشلت فيه تلك الدول عبر الضغوط السياسية وعبر تمرير الخطط والأفكار من خلال مؤتمر الحوار تحاول اليوم فرضه بالقوة العسكرية من خلال تحالف العدوان بل وإستثمار بقاء هادي ومن معه من العملاء للحصول على صك يمنح واشنطن وأبوظبي حق التواجد العسكري المباشر في سقطرى وهو ما كانت واشنطن تلح في طلبه خلال السنوات الماضية فيما أبوظبي تسعى نحو التوسع لكن تحت العباءه الأمريكية وضمن المخطط الأمريكي فبعد أن ضمنت أبوظبي عدم منافسة ميناء عدن لها وإبقائه ضمن النفوذ لعملائها في الداخل هاهي تسعى لتكون اللافتة للإحتلال الأمريكي والبداية من سقطرى .

كل ما ذكر يعيدنا إلى خطاب قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في الذكرى الاولى لثورة 21من ستمبر حين أكد على أن المخطط العدواني ليس بجديد بل كان يريد إحتلال البلاد من خلال أساليب أخرى كنشر الفوضى ودعم الجماعات الإرهابية لتصبح في نهاية المطاف مبرراً لوجود الأجانب والمحتلين غير أن الثورة عملت على وأد المشروع والمخطط وهو ما أوصل تحالف الشر إلى العدوان المباشر على بلادنا .

مصادر متعددة أكدت أن واشنطن تسعى لإستغلال بقاء هادي في عدن كواجهة لما يسمى بالشرعية والحكومة المعترف بها من قبل دول العدوان وذلك لتمرير المشاريع التي فشلت السفارة الأمريكية في تمريرها قبل سنوات ولعل هذا مؤشر على أن العدوان سيعمل على تحقيق أهدافه من خلال هادي قبل أن يتم التخلص من هادي نفسه الذي

يواجه اليوم وحكومته هروباً سعودياً من تبعات الجرائم المرتكبة بحق الشعب اليمني حيث يصر النظام السعودي على إلصاق كل تلك الجرائم بهادي وحكومته حتى بلغ الأمر بعسيري إلى التأكيد أن أهداف الغارات تخضع للجنة من الحكومة اليمنية بمعنى أن هادي وبحاح ومن معهما يتحملون مسؤولية قتل الآلاف من اليمنيين وتدمير البنية التحتية .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com