أفق نيوز
الخبر بلا حدود

مناجاة…لروح الشهيد

150

بقلم .. أحلام عبدالكافي

أيها الشهداء أيها الأوفياء…يامن ارتقيتم بأرواحكم وسموتم بها إلى العليا أيها الخالدون في عمق التاريخ سلامٌ سلام…سلامٌ من الله عليكم وسلامٌ منا إليكم يامن رفضتم الذل والهوان وصرختم في وجه الطغيان يامن واجهتم بأجسادكم جرم هذا العدوان ،،تلك المعارك أنتم رجالها وأنتم أبطالها فإن عدونا هو الأضعف وهو الأقبح هم الجبناء وهم المعتدون .

هم حلف الشيطان وحلف الأمريكان وحلف أعداء الإسلام هم العزاةُ المحتلون وهم القتلة والمجرمون مازلنا نقدم قوافل الشهداء من الأطفال ومن النساء …هنا في اليمن تجلى الشيطان الأكبر بحلفه الأرعن
حكامٌ بثوبٍ وعقال تكشفت لنا خيانتهم ومدى عمق مخططهم ومدىتكالب أذيالهم من عبدة الدينار والدرهم فلقد تلطخت أيديهم بدماء أهل الإيمان ،تلطخت أيديهم بقتل الطفولة وقتل الإنسانية وقتل الوجود….لكننا سننتصر نعم سننتصر فقوة الله وعدالة السماء تأبى إلا القصاص من القتلة والمجرمين.

الشهادة هي اصطفاء من الله لأحباءه الذين اشتاقوا له فقربهم إليه فهي هبة الرحمان لعباده المخلصين وهي وسامٌ يخلّد في جبين العطاء ليسمو إلى أعلى علييين ليكون في مقعد صدقٍ عند مليك مقتدر.
يالعظمة هذه الشهادة عندما يتحول الألم إلى قوة وعندما يتحول الموت والقتل إلى حياة ورفعه وعندما يتحول الحزن إلى عرس وعندما يتحول الدمع إلى زعاريد وعندما تتحول رائحة الدم إلى فلٍ ورياحين وعندما يتحول فراق الشهيد إلى إشتياق للشهادة وعندما تتحول أم الشهيد إلى أسطورة التضحية.

نعم هي اليمن هي وحدها من حوّلت مظلوميتها إلى درب نجاة وهي من أستطاعت أن تغير عجلة التاريخ وأن تقلب موازين منظومة الباطل إلى معادلة موزونة ..فاليمن هي من أستطاعت بتلك الدماء أن تعيد الأمور إلى نصابها والى عقر منبع أصالتها بعدما طغى عليهازمن الجبابرة وألبسوها ثوب الزيف الذي تستر خلفه كل ضيمٍ وكل زيف .

هاهو اليمني بكل وعيه وبكل قوته وبكل المقاييس يعّلم العالم أصالة هذا الدين ويكشف حقيقة الدين المزيف هاهو بكل عنفوان يعيد لهذه الأمة عزتها حين يدفع ذالك من دماء أبناءه ومن ثراه الطاهر والذي أستطاع بكل شموخ وعظمة أن يقهر أرباب الإستكبار وأن يكسر أنف الطغاة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com