أفق نيوز
الخبر بلا حدود

المرتزقة إلى أين ؟

166

فاتن الفقيه

بأي شيء يفكرون ؟ وما الذي دعاهم إلى التوجه لهذا التيار ؟

يقتلون جنباً الى جنب مع عدو بلادهم الأمريكي والإسرائيلي ويتركون دورهم الأساسي في الدفاع عن اليمن من أجل من ؟ ولماذا ؟

كل ذلك يؤكد شيئاً واحداً … أن الشهادة في سبيل الله كرامة لا تعطى لأيٍ كان …

 فأنت عبد لله ولا يمكن أن تسيرك كنوز الدنيا لترك واجبك عن الدفاع عن بلادك وعقيدتك وفطرتك التي فطرت عليها ولا توجد قوة على الارض تثنيك عن ذلك فخوفك ليس من أحد غير خالقك .

   لكن المرتزق … عبداً للمال وعبداً لسيده وعندما لا يجد هذا السيد نفعا منه يقوم بغارة لقتل هذا المرتزق !!

أي خساسة واي منطق يحمله الخونة وهو يعلم كل العلم انه سيقتل إما بيد الشرفاء من بلاده أو بيد ولي نعمته .

ترك أهله وأولاده دون التفكير بمصيرهم وذهب ليقاتل .. مستخدما أساليب بشعة في القتل ومعتدياً على حرمة النساء والاطفال والشيوخ بلا رحمة …وإن أسر كان موقفه أشد وحشية من سحل وذبح وحرق …إلخ

 في الميدان تجده خائفا يترقب … فهو تحت رحمة العدوان … وقتاله الى جانبه ليس له أي هدف سوى ريالات معدودة !!

حتى أنه يسمع صوت الرصاص وينطلق مبتعداً باحثاً عن مكان آمن للاختباء كونه يعلم أن ما يفعله ضرب من الجنون !!

في الجهة الأخرى نجد المجاهد يترك أهله وماله وأولاده وذهب إلى هدف سامٍ دفاعاً عن حقه وحق أبنائه وأبناء بلاده في الحياة .. دفاعاً عن أرضه وماله وعرضه  ..

إن قاتل كان اسداً في مواجهة العدو والمرتزق .. يقاتل وصدره مفتوحاً لا يرعبه شيء .. وإن قتل كان قتله بإحسان وإن أسر كان قدوة في تعامله مع الأسير وإن استشهد كان مرفوع الرأس .. الفرق كبير بينهما

أيها المرتزقة إلى أين أنتم سائرون بأنفسكم وبأهلكم وبوطنكم ؟؟

إن لم تعودوا إلى رشدكم فلن تلوموا إلا أنفسكم .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com