أفق نيوز
الخبر بلا حدود

أنصار الله والمؤتمر يبلغون الأمم المتحدة عدم التزام الطرف الآخر بوقف إطلاق النار

153

يمانيون../

بعث أنصار الله وحلفاؤهم، والمؤتمر الشعبي العام وحلفائه، رسالةً إلى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ لاطلاعه على عدم التزام الطرف الآخر ومن يمثله بأحكام وشروط وقف الأعمال القتالية واستمراره في خرق وقف إطلاق النار.

وأكدت الرسالة أنه تم إبلاغ المبعوث الأممي بمواصلة الطرف الآخر خرق وقف إطلاق النار في أكثر المناطق مستخدماً كافة الأسلحة فيها، من الطيران حتى البندقية الكلاشينكوف ضارباً عرض الحائط بكل ما أعلن التزامه به ومستهتراً بكل الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة.

وأشارت الرسالة إلى جريمة استهداف طيران العدوان للجنة المحلية لمراقبة تثبيت وقف إطلاق النار التابعة للأمم المتحدة في محافظة الجوف، لافتة إلى أن الأمم المتحدة لم تتخذ أي موقف حيال ذلك الاستهداف الذي يعتبر استهدافاً للأمم المتحدة قبل اللجنة. وأوضحت الرسالة عدم جدية الطرف الآخر في وقف عدوانه من خلال تلك الخروقات وعدم تواجد لجانه المحلية في المحافظات الست المحددة الى حد الآن.

وطالبت الرسالة أن تضطلع الأمم المتحدة بدورها المناط بها وتحملها المسئولية تجاه أي طرف قد يعيق أو يعرقل أي خطوات نحو السلام وحقن الدم اليمني.

وفيما يلي نص الرسالة: المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ نود احاطتكم بانه قد سبق لنا موافاتكم بمذكرة رسمية بتاريخ 13 ابريل 2016م تتضمن اطلاعكم على عدم التزام الطرف الاخر ومن يمثله بأحكام وشروط وقف الاعمال القتالية حيث لايزال حتى كتابة هذه الرسالة وللأسف الشديد مستمرا في ذلك فالحرب لازالت على اشدها في اكثر المناطق مستخدما كافة الأسلحة فيها من الطيران حتى البندقية الكلاشينكوف ضاربا عرض الحائط بكل ما أعلن التزامه به ومستهترا بكل الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة.

وفي هذا السياق قام العدو عصر امس الخميس بالإقدام على جريمة استهداف اللجنة المحلية لمراقبة تثبيت وقف اطلاق النار والأعمال القتالية التابعة للأمم المتحدة في محافظة الجوف بعدة غارات ولولا ان سلم الله لكانت هذه اللجنة في خبر كان وللأسف الشديد لم نتبلغ الى حد الان باي موقف من قبلكم في جريمة استهدفت الامم المتحدة قبل اللجنة.

واضافة الى ما تقدم ومما يثبت عدم جدية الطرف الاخر في وقف عدوانه هو عدم تواجد لجانه المحلية في المحافظات الست المحددة الى حد الان وسبق وان ابلغناكم بهذا في المذكرة السابقة بينما لجاننا المحلية لاتزال متواجدة من صباح يوم 11 ابريل 2016م. ان استمرار الطرف الاخر بهذه الطريقة يثبت للعالم عدم جديته في احلال اي سلام ومن هذا المنطلق فانه يتحمل المسئولية الكاملة لعدم جديته وعدم رغبته في تثبيت حقيقي لإطلاق النار والاعمال القتالية وتهيئة الاجواء للجلوس على طاولة الامم المتحدة للحوار الجاد والبناء والخروج بحلول سلمية تحقن دماء ابناء شعبنا المظلوم.

وعليه .. فإننا نضعكم في صورة ما يجري على الساحة اليمنية منذ تم الاعلان عن الوقف لإطلاق النار والاعمال القتالية، آملين اضطلاعكم بالدور المنوط بكم وتحملكم المسئولية تجاه اي طرف قد يعيق او يعرقل اي خطوات نحو السلام وحقن الدم اليمني.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com