أفق نيوز
الخبر بلا حدود

ذمار | تشييع 21 من شهداء مجزرة العدوان في أرحب

150

يمانيون../

شيعت جموع غفيرة من أبناء محافظة ذمار اليوم 21 شهيدا من ضحايا المجزرة التي ارتكبها طيران العدوان الأربعاء الماضي في بيت العذري بمديرية أرحب محافظة صنعاء وخلفت 63 شهيدا وجريحا.

تقدم جموع المشيعين محافظ ذمار حمود عباد وعدد من قيادات السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية والقيادات العسكرية والأمنية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية والوجاهات القبلية في المحافظة.

وقد عبر المشيعون عن غضبهم من استمرار التحالف السعودي الأمريكي في ارتكاب المجازر الوحشية بحق اليمنيين على مرأى ومسمع من العالم.. منددين بغطرسة التحالف الإجرامي الذي تقوده السعودية وتماديه في ارتكاب الجرائم المروعة بحق الأطفال والنساء وقصف المدنيين في منازلهم بشكل شبه يومي والتي كان آخرها قتله لأكثر من 71 مدنيا وإصابة أكثر من 51 آخرين في ثلاث جرائم نفذها طيران العدوان خلال الثلاثة الأيام الماضية في أرحب وسنحان وعطان.

وأوضح المشيعون أن استهداف العمال المدنيين في قرية بيت العذري بمديرية أرحب في اللوكندة التي كانوا نائمين فيها، وكذا جريمة استهداف العمارة السكنية في فج عطان بالعاصمة صنعاء فجر الجمعة الماضي التي راح ضحيتها 38 شهيدا وجريحا معظمهم من النساء والأطفال ما هي إلا حلقة من سلسلة إجرامية ارتكبها تحالف العدوان بحق اليمنيين منذ اليوم الأول الذي شن فيه عدوانه.

وأكدوا أن هذه الجرائم المروعة تتنافى مع كافة الأديان السماوية وتتعارض مع المبادئ الأساسية لقواعد الإشباك والصراعات وأخلاقيات الحروب وتجرمها كل القوانين المواثيق الدولية وتعتبرها جرائم حرب ضد الإنسانية .

كما أكد المشيعون أن مثل الجرائم لن تثني أبناء الشعب اليمني عن مواجهة الغزاة والمحتلين ولن تزيدهم إلا إصرارا على الصمود والتصدي لزحوفاتهم حتى تطهير كامل أراضي الوطن.

وطالب المشيعون المجتمع الدولي وفي المقدمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الحقوقية والإنسانية وكل أحرار العالم إلى إدانة هذه الجرائم المروعة، وناشدوا الضمير الإنساني للتحرك الجاد والسريع لإنقاذ المدنيين من غارات العدوان والضغط على المعتدين لوقف جرائمهم المتواصلة بحق الشعب اليمني ومقدراته .

واستنكروا الصمت الدولي المخزي تجاه كل تلك المجازر المروعة التي ارتكبها تحالف العدوان ولا يزال بحق اليمنيين منذ أن شن عدوانه الظالم على اليمن قبل أكثر من عامين.

بدورهم أكد عدد من أهالي الشهداء احتفاظهم بحقهم في ملاحقة كافة المتورطين في جريمة قتل أبنائهم في مجزرة أرحب وباقي المجازر، من قادة دول العدوان السياسيين أو العسكريين أو المتعاونين معهم من الداخل أو الخارج، ومحاسبة كل من تلطخت أياديهم بدماء اليمنيين ومقاضاتهم أمام المحاكم المحلية والدولية .

وأشاروا إلى أن اليمنيين لن ينسوا مناظر الأجسام المتفحمة وصور أشلاء الأطفال المتناثرة وأكوام الجثث المنتشلة من تحت الأنقاض وسيذكرون لأبنائهم كل المذابح التي ارتكبها تحالف آل سعود في اليمن لتكون تلك المذابح شاهدا على قبح إجرامهم.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com