أفق نيوز
آفاق الخبر

السعودية تستبق عملية مكافحة الارهاب بتنجيد مقاتلي داعش والقاعدة رسميا وقوات الاحتلال الإماراتي تشارك في حماية مهرجان الحراك

51

يمانيون../

نشر الغزاة, امس عددا من جنودهم ضمن قوة قوامها 1200 مسلح لحماية مهرجان للحراك الجنوبي في عدن.. بينما بدأت معسكرات انشأتها السعودية باستقبال مقاتلي داعش والقاعدة لتجنيدهم رسميا في الجيش والامن تحت مسمى ( المقاومة ) وفي الاثناء حلقت طائرات حربية في سماء المدينة وفتحت حاجز الصوت تزامنا مع وصول شخصية سياسية جنوبية بارزة الى مطار عدن.

وقالت مصارد أمنية:  أن مسلحين يشرف عليهم اماراتيون قاموا امس بتامين مديرية خور مسكر ونشر نقاط تمركز وتفتيش فيها, بينما شهدت المدينة تدفقا غير مسبوق لانصار الحراك الجنوبي من محافظات جنوبية وشرقية عدة نوذلك استعداد للاحياء الذكري ال52 لثورة الرابع عشر من اكتوبر في ساحة العروض.

وافادت المصادر بوصول مواكب من حضرموت وابين ولحج والضالع مشيرة الى ان الانتشار الامني ياتي في ظل الانفلات الامني في المدينة وسط تصاعد المخاوف من هجمات ارهابية .

وفي مطار عدن افادت مصادر : ان شخصية جنوبية بارزة وصلت امس المطار وسط اجراءات امنية مشددة الى انه تم نقل تلك الشخصية الى احد المعسكرات الاماراتية.

كما اشارت الى تحليق مكثف لطائرات حربية وفتح احداها. حاجز الصوت لحظة مرور موكب تلك الشخصية في خور مكسر ولم يتسن للصحيفة التاكد من هويتها.

وفي سياق متصل كشف مصارد امنية ل” اليمن اليوم” ان المعسكرات شهدت اقبالا جديدا لمقاتلي الجماعات المتطرفة (الاخوان، السلفيين، داعش ، القاعدة) في حين قاطعتها فصائل الحراك التي ترفض استبدالها باية قوات اخرى .

وكان نائب وزير الداخلية هادي على ناصر لخشع قال في تصريح سابق ان الحكومة سبتداء في استبقال الراغبين بالتجنيد من المقاومة في منتصف الشهر الجاري موكدا انشاؤهو 4 معسكرات تجنيد.

ويأتي بدء التجنيد بعد يوم على وصول قوات مكافحة الارهاب الى عدن بقودها امريكيون وإماراتيون إضافة إلىمجندين يمنيين.