أفق نيوز
الخبر بلا حدود

القيادي في أنصار الله ضيف الله الشامي : يؤكد الجنود السودانيين لن يجدوا الا قبورهم في اليمن

157

يمانيون../

حذر القيادي في أنصارالله عضو المكتب السياسي ضيف الله الشامي –  السودان من المشاركة في العدوان على اليمن واكد ان الجنود السودانيين لن يجدوا الا قبورهم هناك، واكد ان القوات اليمنية واللجان الشعبية قصفت معسكر صحن الجن اثناء استعراض عسكري لقوات الحلف السعودي، لكن هناك تعتيما اعلاميا كبيرا يمارس على خسائرهم جراء الهجوم، داعيا السعودية الى عدم المجازفة باختبار قوة ومقاومة وصمود اهل اليمن مقابل العدوان.

وقال الشامي لقناة العالم الاخبارية أمس الاثنين: ما يجري على ارض الواقع يختلف تماما عما يتم تداوله عبر وسائل الاعلام من قبل اعلام دول العدوان، ولو امتلكوا حقائق يمكن الاعلان عنها لاستطاعوا ان يعلنوا ما حصل بالامس.

وتابع: حيث كانت اكثر من 20 قناة من قنوات دول العدوان ومنها الجزيرة والعربية والاخبارية والكثير غيرها تغطي عرضا عسكريا في معسكر صحن الجن الذي استهدفه الجيش واللجان الشعبية بصليات من الصواريخ اثناء العرض العسكري، ولذلك الغيت كل تلك الفعاليات وكل تلك الصور، ولم يتم الحديث عنها مطلقا، لانها ستفضح وتبين حقيقة ما جرى ويجري هناك من انهيار كبير في معنوياتهم والفرار الكبير لهم.

واضاف الشامي: في مأرب من يستملكون الارض ويعرفون طبيعة الارض هم من يستطيعون التحكم بالمعركة، ولذلك فان الجيش واللجان الشعبية يتحركون وفق خطط استراتيجية مدروسة وكيف يتحركون ومتى يضربون، وما هو التوقيت المناسب.

واكد عضو المجلس السياسي لانصار الله : ان اطالة الامد والفترة لا تهم والقضية هي بخواتم وعواقب هذه الامور وما يتم تحقيقه، وهم يتحدثون عن انجازات وأنهم وصلوا الى مناطق، ولكن هل يستطيعون اثبات ذلك، وهل يمكن ان يتغنوا بالانتصارات التي يتحدثون عنها ولا وجود لها على ارض الواقع.

واعتبر الشامي انهم دائما يتلقون الضربات القوية والموجعة ولذلك فانهم يستقدمون عناصر جددا لهذا الغرض، منوها الى ان دول العدوان حرصت في الفترة السابقة على تشتيت جهود الجيش واللجان الشعبية في العديد من الجبهات، وكانت تريد الترويج لما يعمله مرتزقة العدوان على انهم لا يقاتلون في اليمن الا شرذمة قليلة، ويوهمون بقية العالم بأن الشعب اليمني يقف الى جانبهم وانه مغلوب على امره، بينما لا يعرفون ان المواطن اليمني هو اصبح اليوم جنديا وضابطا ولجانا شعبية وان كل فرد في اليمن يتحمل مسؤولية الدفاع عن اليمن وامنه واستقراره.

وتابع عضو المجلس السياسي الشامي: لذلك فاينما وضعوا ايديهم لتفجير الوضع هناك او فتح جبهة هناك يجدون التصدي الكبير دون ان يحصل اي خلل في الجبهات الاخرى، حيث تم فتح 35 جبهة منذ بداية العدوان، الذي ايدته وشاركت فيه عشر دول واخرها السودان.

وخاطب الشامي السودان الذي اعلن الناطق باسم جيشه انهم سيأتون لليمن للدفاع عن مكة المكرمة وعن الحرمين الشريفين، بان العنوان خطأ والحرمان الشريفان هما مازالا في السعودية والحجاج لازالوا يقتلون في منى و غيرها، واذهبوا الى هناك، لانكم لن تجدوا في اليمن الا مقابركم.

واعتبر الشامي: أن هنالك تبادل ادواربين دول الخليج (الفارسي) في الحرب على اليمن لانهم كلهم يخضعون للسعودية باستثناء سلطنة عمان، وبقية الدول موقفها معلن ضد الشعب اليمني وتتحرك باوامر اميركية صهيونية وفي الوقت المحدد.

وحذر الشامي السعودية من محاولة افتعال معركة وفتح جبهة في الجوف وقال: تفضلوا، الارض امامكم، والرجال امامكم صامدون، فان استطعتم ان تطئوا هذه الارض وان تغزوها وان تبقوا عليها يمكن حينها ان تتحدثوا عن انتصارات، لكن الانتصار لا يعني ان تحتل ارضا، وانما ان تكون ثابتا وصاحب القرار، وابناء اليمن هم الثابتون ولا يمكن ان يتزلزلوا.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com