أفق نيوز
آفاق الخبر

“داعش” أدخل حقيبة ملغمة إلى الطائرة الروسية.. وفرضيات بضلوع العسيري

49

يمانيون – متابعات ../

ظهرت دلالات، اليوم  الخميس 5 نوفمبر 2015، تشير إلى وجود بصمات مهندس تفجيرات تنظيم القاعدة السعودي إبراهيم العسيري، في إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء، السبت الماضي، فيما رجح محللون وخبراء وجود تعاون بين القاعدة وتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في الحادث.

وقالت صحيفة لاستامبا الإيطالية، إن التصريحات البريطانية والتسريبات الأميركية مساء الأربعاء، والتي تحدثت عن “احتمال تفجير الطائرة الروسية” في سيناء أكدت فكرة تبني “داعش” للحادث، مشيرة لتسريب حقيبة تحوي مادة متفجرة داخل الطائرة، ومؤكدة وجود تعاون بين تنظيم القاعدة مع “داعش” في العملية.

وقالت بريطانيا، الخميس، إن هناك احتمالاً كبيراً لأن تكون جماعة مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية وراء هجوم يشتبه في أنه بقنبلة على طائرة الركاب الروسية والذي أودى بحياة 224 شخصاً.

فيما رجحت مصادر استخباراتية أميركية، أمس الأربعاء، أن يكون سقوط الطائرة الروسية “إيرباص 321” في شمال سيناء، جراء زرع قنبلة موقوتة داخلها قبل إقلاعها، من قبل عناصر تابعة لداعش، أو مرتبطة بها.

وإن صحت تلك الفرضيات، فإن الطائرة الروسية تعد أول طائرة مدنية يفجرها داعش وتثير القلق من أن “الدولة الإسلامية” تمتلك ما يُسمّى “المتفجرات المجهرية” التي ارتبط اسمها بإبراهيم العسيري، مهندس تنظيم القاعدة في اليمن.

وعبّرت الاستخبارات المركزية الأميركية عن قلقها تجاه احتمال استخدام السيليكون الذي يُستعمل في الجراحات التجميلية لإخفاء متفجرات لا يمكن اكتشافها.

والمعروف أن “ماسحات الأجسام” تُستخدم في المطارات الأوروبية، ولكنها نادراً ما تُستخدم في العالم العربي، وشرم الشيخ ليس استثناءً. لذا تخشى أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية من أن العسيري، أو أحد تلامذته الذين انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية، قام بزرع هذه المتفجرات في جسم شخص استطاع ركوب الطائرة الروسية ومن ثم تفجيرها لعقاب روسيا على تدخلها في سوريا.

وبعد 17 شهراً من إعلانه الخلافة، غيّر أبوبكر البغدادي من استراتيجيته، فهو الآن يفاجئ عدوه الأكثر ضراوة، فلاديمير بوتين، مهندس التدخل الروسي في سوريا.

ونظرياً، تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في حالة منافسة وشقاق، لكن يبدو أن دعوات أيمن الظواهري، خليفة أسامة بن لادن في قيادة تنظيم القاعدة، “لتوحيد الجهاديين ضد أميركا وروسيا” قد دفعت العسيري وتلامذته للانضمام إلى تنظيم البغدادي.

ووصفت صحيفة “لاستامبا” الإيطالية في تقرير لها الحادث بالخطير، مشيرة إلى أنه يعد تحولاً استراتيجياً على ساحة الإرهاب الدولي، مضيفة أن هناك احتمالين لوقوعه: إما تحالف تنظيمي بين داعش والقاعدة، أو استخدام داعش كوادر من القاعدة في العملية.

مسؤول مصري كان قد أشار إلى أن التحقيقات جارية حول وجود آثار لمواد متفجرة على بقايا الطائرة والتربة حيث مكان سقوطها.

وقالت الصحيفة، إنه إذا ثبت تفجير الطائرة من الداخل، فإن ذلك سيكون التفسير المنطقي الوحيد لإصرار تنظيم الدولة على تبني التفجير في تسجيلين صوتيين له، وعد في الأخير بالكشف عن طريقة إسقاط الطائرة.

كما اعتبرت الصحيفة، أنه لو ثبتت فرضية التفجير، فإن ذلك يعني، حسب الخبراء، تحولاً استراتيجياً في تفكير أبوبكر البغدادي، زعيم التنظيم، بالتقارب والتنسيق مع القاعدة بعد دعوة أيمن الظواهري الأخيرة إلى توحيد التنظيمين ضد الروس بعد تدخل موسكو في سوريا.

الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، وفي تسجيل صوتي له كان قد دعا “الجماعات الجهادية” إلى الوحدة والوقوف صفاً واحداً لمواجهة “العدوان الأميركي الروسي” على سوريا والعراق، واقترح وحدة أكبر بين القاعدة وتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

وأشارت “لاستامبا”، أيضاً، إلى احتمال أن تكون العملية قد تمت بعد استقطاب البغدادي قيادات العمليات البارزة في صفوف القاعدة، وبخاصة مهندس التفجيرات في الفرع اليمني للقاعدة السعودي إبراهيم العسيري، المطلوب الأول لدى الرياض على قائمة الـ85 مطلوباً أمنياً، منذ سنوات طويلة.

ورجحت الصحيفة، في تحليلها للموقف، التحاق آخرين مع العسيري، وقالت إنه إذا سلمنا أن الطائرة سقطت بعد تفجيرها، فإن ذلك سيفتح آفاقاً جديدة ومرعبة من عمليات الإرهاب، ويرفع من حدة التحديات الأمنية في المنطقة.

وإذا صحت هذه النظرية، فإن ذلك يعني، حسب الصحيفة، أن داعش استفاد من تحالفه مع القاعدة، أو من انشقاق بعض تلاميذ العسيري الخبراء بهذه التقنية المتطورة، لتكون عملية سيناء “باكورة عملياته الجديدة” ضد روسيا وضد مصر بشكل عام.

من هو العسيري؟

وتحدثت الصحيفة عن سجل العسيري في التفجيرات التي تبناها تنظيم القاعدة، قائلة، إنه رغم حداثة سنه نسبياً، حيث إنه مولود في 1982، لكنه حقق شهرة كبيرة في أوساط القاعدة، بعد اختراعه القنابل أو المتفجرات المجهرية، والتي لا يتجاوز وزن بعضها غرامات، مع قوة تفجير هائلة.

ويُعتبر العسيري الذي ولد في الرياض من أشهر أعضاء القاعدة في اليمن بعد نجاحه في تحويل مواد كيميائية بسيطة، بفضل تخصصه في الكيمياء، إلى مواد صعبة الاكتشاف وشديدة التدمير.

تقنية الماسحات للأجسام البشرية

وكان لنجاحات العسيري “التقنية” باعتماد القنابل التي لا تتطلب سوى عشرات الغرامات التي يُمكن وضعها في الأحذية، وحتى في الجسم البشري، دوره الحاسم في اعتماد الولايات المتحدة وإسرائيل، ما يعرف بتقنية الماسحات للأجسام البشرية، التي أثارت الكثير من الجدل منذ اعتمادها في 2010، قبل أن تسحبها في 2013، لقلة فاعليتها من جهة، وللرفض الكبير والجدال الذي أثارته في مختلف أنحاء العالم.

وفكرة “المتفجرات المجهرية” ترتبط بأنور العولقي، الإمام السابق لمدينة نيو مكسيكو، الذي أصبح قائد تنظيم القاعدة في اليمن وقُتل خلال غارة أميركية على التنظيم.

ليست هذه العملية وحدها ما يثير قلق الاستخبارات الغربية، إذ كانت ثمة عمليات أخرى لم تتوصل التحقيقات فيها إلى نتائج حاسمة، فقد قام الجهاديون الشيشان بتفجير طائرتين في ليلة واحدة ولم تُعرف الآلية التي تبنوها في تنفيذ العملية، وينطبق الأمر ذاته على طائرة لوكيربي الشهيرة.