أفق نيوز
آفاق الخبر

توفر المشتقات النفطية يعيد للحياة رونقها ويسهم في الحد من تفشي السوق السوداء

51

لقاءات- منصور الدبعي

ساهم توفر المشتقات النفطية وبكميات كبيرة بمحافظة الحديدة في التخفيف من تفشي ظاهرة السوق السوداء ، ولقى ذلك قبول وارتياح واسع لدى سكان المحافظة سيما بعد استغلال تجار السوق السوداء حاجة المواطن خلال الأيام الماضية والذين بدأ تواجدهم يتقلص ويختفي شيئا فشيئا بعد وصول سفن تحمل كميات كبيرة من المشتقات النفطية واخرى في طريقها للوصول لميناء الحديدة خلال الأسبوع القادم.

وبدأت محطات الوقود في استقبال مالكي المركبات المختلفة لتعبئة ما يحتاجون من المشتقات بطريقة منظمة ومرتبة بحسب النظام الالكتروني والذي ساعد على ظهور السيارات بشكل منتظم وبعيدا عن الازدحام والطوابير الطويلة والمشاكل التي كانت تحصل في الأيام الماضية.. كما استعادت المصانع ووسائل النقل حركتها وحيويتها المعهودة بعد فترة معاناة وركود طويلة وبدأت في ضخ الأسواق بمختلف المنتجات التي شهدت غيابا ملحوظا في الاونة الأخيرة .

حيث يرى عدد من المواطنين .. آراءهم ان محطات الوقود أصبحت اكثر جمالية وحركة وتنظيم عما كان في السابق وعادت لتزويد المواطنين بالمشتقات النفطية التي كانت حكرا على مقاولي السوق السوداء الذين استغلوا حاجة المستهلك ورفعوا سعر المشتقات بطريقة جنونية زادت من معاناة المواطن ، وبوصول كميات كبيرة من المشتقات النفطية تم تحطيم السوق السوداء ولم يعد يلاحظ حضور وحركة بائعي السوق السوداء.

وأشاروا إلى ان التزام المواطن بالنظام الجديد للمحطات هو الآخر يعكس مدى الحرص على استهلاك واستخدام الكمية المحددة لكل مستهلك تجنباً لتكرار الأزمة مرة اخرى.. داعين المستهلكين الى الاكتفاء بالحاجة اللازمة لهم وعدم الجشع في تعبئة كميات كبيرة وتخزينها دون اتاحة الفرصة لغيرهم للحصول على الكمية الخاصة بهم لتسير الحياة بشكل طبيعي.

وعبروا عن أمانيهم بأن تكتمل الفرحة بإنهاء السوق السوداء للمشتقات النفطية من خلال توفر حاجة الناس عبر المحطات الرسمية وعودة التيار الكهربائي لكي تكتمل الفرحة ، خصوصاً وأن اغلب سكان محافظة الحديدة يتساءلون عن موعد عودة التيار الكهربائي بعد وصول كميات كبيرة من المشتقات النفطية الى ميناء الحديدة ، وحتى يتغلب الجميع على الظروف الصعبة التي جبل عليها اليمنيون في ظل عدوان همجي بربري غاشم يفرض حصارا بريا وبحريا وجويا خانقاً ويمنع وصول كل المواد الأساسية والاحتياجات الطبية لليمنيين في حربه العدوانية التدميرية غير المبررة .

وتوقع أبناء محافظة الحديدة ان توفر المشتقات النفطية ستعيد الحياة الى سابق عهدها رغم استمرار العدوان وستسهم من جديد في استعادة المنشاءات السياحية والمصانع ووسائل النقل وغرف الطبخ لنشاطها المعهود في محافظة الحديدة كغيرها من محافظات الوطن وصولاً الى استقرار اسعار السلع الأساسية والضرورية التي لتصبح في متناول الجميع بعد ان كانت مخصصة للفئة المستقرة ماديا.