أفق نيوز
آفاق الخبر

هل وصل الدور الى الشرق الأوسط .. تاريخ أمريكا مليء بالتخلي عن الحلفاء

21

إبراهيم الوادعي :
بالصادمة وصف المشهد في العاصمة الأفغانية كابل عقب سيطرة طالبان على كامل البلاد والعاصمة تحديدا في غضون أسابيع بعد 20 عاما من التواجد الأجنبي للناتو والامريكي بشكل كبير.

مشاهد هروب الأفغان في المطار وتعلقهم بعجلات الطائرات طمعا في فرصة للنجاة لن تمحى من الذاكرة الإنسانية اقله في مدى متوسط ، طالبان التي حاولت ان تظهر للعالم بثوب التسامح ليست بتلك الصورة الوردية، فأنباء بين عشرات الاخبار الواردة من أفغانستان افادت بان الحركة تلاحق ناشطين ضدها في السابق وبحثت عن صحفيين لاعتقالهم وقتل مسلحوها أقرباء لصحفي يعمل في القناة الألمانية ” دويتشه فيليه ” عندما لم يجدوه ، كما قتلوا ناشطا بعد وقت قصير من اعتقاله صور مقاطع يسخر فيها من طالبان على انستجرام.

وقبل ان يفيق العالم من وقع صدمة سيطرة حركة طالبان على كشفت لموقع بولتيتيكو أن واشنطن سلمت حركة طالبان قائمة بأسماء من تعاونوا معها خلال فترة احتلالها في أفغانستان .

وذكر موقع بولتيتيكو أن المسؤولون الأمريكيون في كابل سلموا حركة طالبان قائمة بأسماء المواطنين الأمريكيين، وحاملي البطاقة الخضراء والحلفاء الأفغان للسّماح لهم بالدخول إلى المحيط الخارجي لمطار كابل الذي تسيطر عليه طالبان.

وجاءت هذه الخطوة، ووفقاً لحديث 3 مسؤولين أمريكيين ومسؤولين في الكونغرس لموقع “بولتيتيكو” الأمريكي، للإسراع بإجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص من أفغانستان مع اندلاع الفوضى في العاصمة الأفغانية الأسبوع الماضي بعد سيطرة طالبان على البلاد.

وصرّح مسؤول دفاعي، للمجلة شرط عدم الكشف عن هويته: “في الأساس، لقد وضعوا كل هؤلاء الأفغان على قائمة القتل. هذا أمر مروع وصادم ويجعلك تشعر بأنك غير نظيف”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قال إنه غير متأكد من وجود مثل هذه القوائم التي جرى الكشف عنها خلال إحاطة سرية في الكونجرس ، لكنه لم ينفِ أيضاً تسليم الولايات المتحدة، في بعض الأحيان، الأسماء إلى طالبان.

وفي السياق حذرت وثيقة للأمم المتحدة من أن حركة طالبان كثفت بحثها عن الأشخاص الذين عملوا مع قوات حلف شمالي الأطلسي (ناتو) أو الحكومة الأفغانية السابقة.

وقالت إن المسلحين يتنقلون من منزل إلى منزل للعثور على أهداف ويهددون أفراد عائلاتهم.

وجاء التحذير من أن المجموعة تستهدف “المتعاونين” في وثيقة سرية أصدرها المركز النرويجي للتحليلات العالمية، الذي يوفر معلومات استخبارية للأمم المتحدة.

وعلق محللين على الامر بالقول لقد أعطت الولايات المتحدة لطالبان قائمة بمن يجب ان تستهدفهم ووفرت عليها عناء البحث والتحري “إنه أسوأ مصير قد يلاقيه عميل عمل معك لعقدين من الزمن “.

تقول فاطمة الجبوري، في “رأي اليوم” اللندنية: “الولايات المتحدة وجيشها العتيد مارسوا مرة أخرى أبشع ما يمكن من عنصريتهم ووحشيتهم وتكبرهم وغطرستهم، باحتلالهم المطار بقوات عسكرية وعدم السماح سوى للجنود والدبلوماسيين الأمريكيين والأوربيين بالمغادرة. هذه هي جيوش الاحتلال جميعها متشابهة، تضرم النار في بلداننا ثم ترحل. تجّمع الدبلوماسيون الغربيون في المطار كل منهم في انتظار طائرته، وبقي عملاؤهم حيرى أين يذهبون بأنفسهم وأين يفرون”.

وتضيف الكاتبة : على الجميع ان يهم حقيقة مفادها ان الولايات المتحدة تهزمها السعوب وتذلها ، وهي لاتهتم بمصير عملائها أبدا ، فمن يخون وطنه سوف يواجه مصيره لوحدة اذ لاحماية أمريكية أبدأ ، فالامريكيون اليوم يحتاجون من يحميهم من ثورات الشعوب”

ويقول حسام حامد في العربي الجديد معلقا على المشهد الافغاني : نحن بصدد فشل أخلاقي امريكي كامل حدث في فيتنام ويتكر اليوم في أفغانستان “.

كلام الكاتبين الى درجة كبيرة جدا صحيح فتاريخ الولايات المتحدة مثخن بقصص التخلي الوقح عن العملاء ورميهم كما يقول المصريين ” رمية الكلاب ” بل اشد واشنطن اجلت الكلاب فيما كان الاف الأفغان المتعاونين معها يفترشون ارض المطار خوفا ، وفضلت القوات الالمانية حمل زجاجات الخمر والبيرة على نقل عملائها والمتعاونين معها .

وترك العملاء يواجهون مصيرهم تعبر عن تقاليد طويلة لطالما انتهتجها الولايات المتحدة الأمريكية في استغلال حلفائها والتضحية بهم، وغالبا لا تتحمل أي مسؤولية خلال خيانتها أو تخليها عنهم.

تعود أول خيانة أمريكية للحلفاء إلى بدايات العلاقات الأمريكية الفرنسية. فأثناء حرب الاستقلال في عام 1778، لجأت أمريكا إلى عقد تحالف مع فرنسا، فيما يعرف بـ “معاهدة التحالف الأمريكي الفرنسي”. ويعتقد غالبية المؤرخين أنه بدون المساعدة الفرنسية، فإن من الصعب على أمريكا تحقيق الاستقلال من بريطانيا. لكن بعيْد الاستقلال، لم تتوانَ أمريكا عن التنكر لفرنسا، والإقدام على امضاء اتفاقية أحادية مع بريطانيا، تخدم المصالح الأمريكية وتضر بالمصالح الفرنسية.

مثلت السياسة الانتهازية الأمريكية لفرنسا سابقة بالنسبة لصناع القرار الأمريكيين، والذين عمدوا إلى تكرارها مرات عديدة لاحقا. ففي عام 1898، وإبان الحرب الأمريكية الاسبانية، استعانت الولايات المتحدة في البداية بقوات استقلال الفلبين بقيادة أغينالدو ثم تخلت عليها. وأثناء حرب الفيتنام كان تخليها عن نغو دينديام زعيم الفيتنام الجنوبي بمثابة اعدام غير مباشر له. وهو ذات السيناريو الذي تكرر مع الأكراد شمال سوريا ، وتكرر اسرئيليا مع جيش لحد الجنوبي في جنوب لبنان في مايو 2000م عقب الانسحاب تحت نيران حزب الله حيث أقفلت أبواب الحدد بوجه الاف العملاء الذين حوصورا بين الجيش الصهيوني المنسحب ويرفض ادخالهم وبين حزب الله الزاحف بقوة من الخلف. .

اجمالا، يمكن القول إن سياسة “أمريكا أولا” كانت دائما شعار مختلف صناع القرار في أمريكا. والحلفاء هم الذين يخدمون مصالح أمريكا وليس العكس. وفي ظل المأزق الأمريكي الحالي، فإن احتمال التخلي عن المزيد من الحلفاء يبقى عاليا، وهذا شيء لا يدعو للدهشة.

وفي الخلاصة يمكن القول إن سياسة “أمريكا أولا” كانت دائما شعار مختلف صناع القرار في أمريكا. والحلفاء هم الذين يخدمون مصالح أمريكا وليس العكس.

وفي ظل المأزق الأمريكي القائم ، و تقليص واشنطن لتواجدها العسكري في انحاء مختلفة من العالم بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط في اطار حشد الجهود للمواجهة مع الصين ، فإن التخلي عن المزيد من الحلفاء أمريكا يبقى قائما ، ولن يكون مثيرا للدهشة تخلي الولايات المتحدة عن عملائها في اليمن من حزب الإصلاح الى مجموعات الانتقالي واتباع الهالك عفاش ، وحتى إقليميا النظام السعودي ودول دارت لعقود في الفلك الأمريكي والاسرائيلي ..