أفق نيوز
آفاق الخبر

خيبة أمل إسرائيليّة من التطبيع.. وتيرة بطيئة ورفضٌ شعبيّ عارم

68

أفق نيوز:

أفسد الإعلام العبريّ احتفاء الكيان الصهيونيّ بالذكرى السنويّة لتوقيع اتفاق التطبيع مع الإمارات والبحرين والتي ضم لاحقاً كلاً من المغرب والسودان إلى الحلف الخانع، حيث تعكس تغطيات وسائل إعلام العدو والذي يُعتبر مرآةً لصُنّاع القرار الصهاينة، حالة الإرباك الشديد في حكومة الاحتلال من “ثمار” اتفاقيات التطبيع، ويظهر هذا الأمر جليّاً في التقييمات التي تُنشَر إسرائيليّاً، في ظل تفاخر الكيان بخيانة بعض الدول العربيّة والخليجيّة التي وقّعت اتفاقية للاستسلام مع العدو العنصريّ.

فوائد قليلة

في ظلّ خيانة فلسطين والعرب عبر ما يعُرف بالتطبيع مع الكيان المجرم، بعد أن تحالف حكام بعض الدول العربيّة مع أشدّ الكيانات إجراماً واحتلالاً تحت ذرائع واهية اصطدمت مع كافة القيم الإنسانيّة والأخلاقيّة والدينيّة، برعايةٍ أمريكيّة، وبالتزامن مع معلومات حول أنّ العديد من الدول العربيّة، وعلى نحو خاصٍّ الخليجيّة، في طريقها للتطبيع مع العدو الصهيونيّ القاتل، نشرت مُحلِّلة الشؤون السياسيّة في محطة “كان 11” العبريّة، تقييماً لاتفاقيات التطبيع مع تل أبيب في ذكراها الأولى، مُعتمِدةً على مصادر رفيعة جداً في الكيان.

وتحدث التقييم أنّه في أيلول/سبتمبر عام 2020، كانت صور توقيع اتفاقات التطبيع في البيت الأبيض كأنّها تأتي من عالمٍ آخر، بعد أن عوّل رئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو بشكل كبير على هذه الاتفاقيات، مؤكّدة أنّ فوائد التطبيع مع تل أبيب كانت منخفضةً بالمقارنة مع التوقعات التي كانت لديها، حيث علقت جميع الأطراف كثيراً من الآمال على هذه الاتفاقيات التطبيعيّة، لكنّه في العام المنصرم من سبتمبر/ أيلول 2020 إلى أغسطس/ آب 2021، تغير الكثير من الأمور، ليس فقط رجال الدولة في الولايات المتحدة والكيان، لكن الجو العام بحسب وصفها مشبع بشعور بالاشمئزاز، دون أن يمنع قرابة ربع مليون صهيونيّ من الطيران والاحتفال في دبي وأبو ظبي، مع صعوبة الترويج لصفقات ماليّة ضخمة، كما يبدو صعبا للغاية إنتاج تعاون أمنيّ، ولا يزال الجميع مشغولين بقضيّة فيروس كورونا.

وبالتزامن مع وجود اتصالات مع عدد غير قليل من الدول العربيّة التي تشمل العمل السريّ خلف الكواليس ومحاولات التطبيع، أشار الرئيس السابق لمجلس الأمن القوميّ، وأحد عرّابي اتفاقيات التطبيع، مئير بن شبات، إلى أنّها المرّة الأولى التي يزور فيها المغرب علانية، بعد إخفائها في ذلك الوقت لاعتبارات أمنيّة، وذهب إلى الكنيس في الدار البيضاء لأداء الصلاة فيه، حيث كان والده الراحل يصلي فيه قبل الذهاب إلى فلسطين المحتلة، أمّا المدير العام لوزارة الخارجية، آلون أوشفيز، فكشف أنّ أنشطة وزارة الخارجيّة مستمرة على مدى 20 عاماً في الإمارات، رغم أنّهم في اللحظة الأخيرة لتوقيع اتفاق “أبراهام” استبعدوا أنْ يحدث ذلك.

أيضاً، كشف التقييم أنّ أشكنازي وزير الخارجية السابق كشف عن محادثات الواتس آب مع نظيره الإماراتيّ، عبد الله بن زايد، فيما عبّر وزير الحرب الصهيونيّ، بيني غانتس، عمّا أسماها خيبة أمله من تصرف رئيس الوزراء السابق نتنياهو، وعدم إبلاغه بحراكه التطبيعيّ مسبقاً مع تلك الدول، ويؤكّد أمام الكاميرات أهميّة الاتصال مع ملكة آل سعود، وكيفيّة اكتشافه لصفقة الطائرات المقاتلة الأمريكية من طراز F-35 الأقل قوّة المنصوص عليها في اتفاقيات التطبيع مع الإمارات.

ومن الضروريّ الإشارة إلى أنّ كافة السياسيين والمحللين والخبراء والمختّصين في الكيان الصهيونيّ يتجاهلون بشكل كامل ومقصود في تحليلاتهم مواقف الشعوب العربيّة الرافِضة للتطبيع مع الصهاينة، وخير مثال على ذلك، أنّ الشعب العربيّ في مصر ورغم مرور أكثر من 40 عاماً على توقيع اتفاقية “السلام” مع العدو ما زال يرفضه بشكل مُطلق، ويُطالِب بإلغاء أي ارتباط مع سالبي الأرض وقاتلي الأطفال.

وتيرة بطيئة

باستثناء الإمارات التي أصبحت “جسداً واحداً” مع الكيان الصهيونيّ، تدرك تل أبيب أنّ علاقاتها مع البحرين أقل شأناً، ويتحدث الصهاينة أنّ وتيرة التطبيع مع المنامة أبطأ من أبو ظبي بكثير، رغم أنّ اتفاقات الطيران والزيارات المتبادلة من القادة وممثلي الحكومتين، لكن شعب البحرين غير معنيّ بخيانة حكامه الخانعين أبداً.

وحول التطبيع مع السودان، الذي دخل حظيرة التطبيع الأمريكيّة مع الكيان الصهيونيّ الغاصب في 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، ثمناً لدخول القرار الأمريكيّ برفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب حيز التنفيذ، بعد أن عرضت إدارة الرئيس الأمريكيّ السابق، دونالد ترامب، ما يصل إلى 850 مليون دولار لضحايا الهجمات الإرهابيّة وأجبرت الخرطوم على دفعها، فإن تل أبيب تنتظر استقراره السياسيّ للاستمرار بإحراز تقدم في الاتصالات الثنائيّة، بيد أنّ السودانيين يرفضون بالمطلق التطبيع مع الكيان الصهيونيّ المُحتل، ويرونه عدواً كبيراً للمسلمين والعرب والفلسطينيين لأنّه من أكثر الكيانات إجراماً في العالم، ويؤمنون بأنّ خيانة حكومتهم محض صفقة مذلة معزولة تمت في الظلام، وتم استدراج بلادهم إليها رغم أنفهم، في خيانة حكوميّة تحقق نصراً معنوياً وسياسياً لكيان محتل ظالم، وخذلاناً قاسياً لشعب مظلوم.

وبما يخص المغرب، الذي تم تطبيعه مقابل اعتراف واشنطن بسيادة الرباط على الأراضي التي تحتلها في الصحراء الغربيّة التابعة لجبهة “البوليساريو”، فمختلفة بعض الشيء، حيث ينبع الدافع لتوقيع اتفاق العار من مصالح الملك المغربيّ، محمد السادس، فيما يدرك الشعب المغربيّ جيداً حجم التكالب على فلسطين وداعميها من خلال الانجرار نحو اتفاقات العار لتمرير “صفعة القرن” التي تهدف إلى تصفيّة قضيّة الشعب الفلسطينيّ والعربيّ، والغوص في مشاريع التفتيت والتقسيم في المنطقة.

وبخصوص ما تُسمى “اتفاقيات السلام” التي وقّعها العدو الغاصب مع مصر عام 1979، ومع المملكة الأردنيّة عام 1994، فإنّ الاتفاقيات لم تنفذ بعد على أرض الواقع، ما يبرهن من جديد أنّ الرفض الشعبيّ العربيّ للإساءات التي قامت بها بعض الحكومات كان ولا يزال وسيبقى قائماً، ليمنع تحقيق المخططات الصهيونيّة العدوانيّة، ويقف في وجهها على الدوام.