أفق نيوز
آفاق الخبر

تتكشف الوعود الكاذبة للمحتل في المناطق الجنوبية

33

أفق نيوز //
يوم بعد يوم تتكشف حقيقة الاحتلال السعودي الاماراتي للمحافظات الجنوبية والأوهام والوعود الكاذبة التي تطلقها قوى الاحتلال لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين وتحسين الخدمات.

خمس سنوات تقريبا وابناء المناطق الواقعة تحت الاحتلال يعيشون في ظروف مأساوية نتيجة تردي الأوضاع الأمنية والارتفاع الجنوني في الاسعار والانقطاع الشبه كلي للخدمات من كهرباء ومياه ومشتقات وانتشار مخيف للأوبئة .

هاهي هي وعود  دول الاحتلال تتبخر في حضرموت وعدن وابين ولحج وشبوة ولم يلمس المواطن أي تحسن في ظروفه المعيشية وكل ما نجح فيه المحتل هو مصادرة قرار ابناء المحافظات الجنوبية وايجاد السجون وتشجيع الاغتيالات فيما بينهم وتجويعهم ونهب خيرات وثروات ومقدرات المحافظات الجنوبية بمختلف مصادر دخلها دون ان يساهم ذلك المحتل في توفير ابسط الاشياء لابناء تلك المحافظات الذين اظهروا خلال الفترات الاخيرة عدم رضاهم وتحملهم وصبرهم على اذلال واخضاع دويلة الامارات ومشيخاتها لابناء المحافظات الجنوبية الشرفاء.

اليوم المحافظات الجنوبية تعيش في جحيم ارتفاع الحرارة وانقطاع الكهرباء حتى ان الدراسة توقفت في مختلف المناطق

وذلك بعد ان تنصلت دول الاحتلال عن وعودها في تقديم الدعم لابناء المحافظات الجنوبية  حيث تتعامل معهم باحتقار

واشترت ذمم القيادات الجنوبية وحولوتهم الى مرتزقة لصالحها بعيدا عن الجنوب وقضيته .

وفي جديد الاحداث في حضرموت التي تشهد احتجاجات متواصلة سمح بعد منتصف الليل لسيارة المطافئ الدخول الى قلب مدينة المكلا لتباشر إطفاء الحريق الهائل الذي  اندلع بثانوية ميناء المكلا في ظل سيطرة شباب غاضبين على مدينة المكلا  منذ صباح  أمس واحكموا إغلاقها بسبب تردي الخدمات وارتفاع غلاء المعيشة .

وانتشرت احتجاجات شعبية واسعة صباحا شارك فيها الطلاب والطالبات ومواطنون من مختلف الأعمار في مسيرات راجلة كما تم اغلاق كامل للمحلات التجارية ومحلات الصرافة ومرافق العمل وقطعت الطرقات .

وتواصلت الاحتجاجات الشعبية ليلا وسار المحتجون في مسيرات رفعوا شعارات تطالب برحيل المحتل ومرتزقتهم في السلطة المحلية.

وتتوالى الدعوات الشبابية عن استمرار فعاليات الاحتجاج اليوم حتى تتحقق المطالب في حين لم يعلن أي مكون سياسي تبنيه لهذه الاحتجاجات ما يدل على أنها احتجاجات عفوية شعبية فرضتها الظروف القاسية التي يمر بها المواطن

هذا الحال يتكرر اليوم في عدن وابين وبقية المناطق الجنوبية ويبشر بثورة شعبية عارمة مع تفاقم يأس المواطنين في ظل تبخّر وعود دول الاحتلال بحل أزمة الكهرباء وغيرها من الاحتياجات.