أفق نيوز
آفاق الخبر

شاهد بالفيديو لحظة فشل منظومات الدفاع الجوي الإماراتية في التصدي للصواريخ الباليستية اليمنية

1٬019

أفق نيوز../

 

فشلت منظومات الدفاع الجوي الإماراتية، في التصدي للصواريخ الباليستية اليمنية التي استهدفت فجر الإثنين، مواقع استراتيجية وعسكرية في أبوظبي.

 

وتداول ناشطون إماراتيون مقاطع “فيديو” على مواقع التواصل الاجتماعي توثق فشل منظومات الدفاع الجوية الإماراتية (أمريكية الصنع) في التصدي للصواريخ اليمنية في عملية “إعصار اليمن الثانية”.

 

وأظهرت المشاهد لحظة إطلاق الدفاعات الجوية الأمريكية الإماراتية عدد كبير من منظومات الباتريوت والثاد وفشلها في اعتراض الصواريخ الباليستية نوع “ذو الفقار” التي استهدف بعدد كبير منها إمارة أبو ظبي وقاعدة الظفرة الجوية التي تعد أكبر القواعد الأمريكية في الإماراتي ويتواجد بداخلها ما يزيد عن 3500 ضابط وجندي أمريكي.

 

وقال الناشطون أن الصواريخ الإعتراضية التي أطلقتها القوات الجوية الإماراتية بحضور الخبراء الأمريكيين لم تفلح في إعتراض أي من الصواريخ اليمنية وأنها زادت الطين بلة, ما يؤكد بيان القوات المسلحة اليمنية التي أكدت أن الصواريخ حققت أهدافها بدقة, وينفى بيان وزارة الدفاع الإماراتي التي زعمت اعتراض صاروخين منها في سماء إمارة أبو ظبي فجر الإثنين.

 

 

وكانت القوات المسلحة أعلنت في بيان عبر المتحدث الرسمي لها العميد يحيى سريع، أنه تم تنفيذ عمليةً عسكريةً واسعةً استهدفت قاعدةِ الظفرةِ الجويةِ وأهدافٍ حساسةٍ أخرى في عاصمةِ العدوِ الإماراتي “أبوظبي” بعددٍ كبيرٍ من الصواريخِ البالستيةِ نوع ذو الفقار.

 

وأشارت إلى أنه تم استهداف مواقعَ حيويةٍ ومهمة في دبي بعددٍ كبيرٍ من الطائراتِ المسيرةِ “نوع صماد 3”.

 

ولفت البيان إلى أنه تم خلال العملية العسكرية دك عددٍ من القواعدِ العسكريةِ في العمقِ السعودي في منطقةِ شرورة ومناطقَ سعوديةٍ أخرى بعددٍ من الطائراتِ المسيرةِ نوع صماد1 وقاصف2 كي وكذا استهدافُ مواقعَ حيويةٍ وحساسةٍ في جيزانَ وعسيرَ بعددٍ من الصواريخِ البالستية.

 

وذكر بيان القوات المسلحة، أن العملية التي تأتي رداً على تصعيد العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وجرائمهِ بحقِ الشعب اليمني، حققتِ أهدافها بدقةٍ عالية.

 

وأكدت القوات المسلحة جهوزيتها الكاملة في توسيعِ عملياتها خلالَ المرحلةِ القادمةِ ومواجهةَ التصعيدَ بالتصعيد .. مجددة النصح للشركاتِ الأجنبيةِ والمستثمرينَ في دويلةِ الإماراتِ بمغادرتها كونها أصبحت دولةً غيرَ آمنة، وأنها معرضةٌ للاستهدافِ بشكلٍ مستمرٍ طالما استمرت في عدوانها وحصارها للشعبِ اليمني.