أفق نيوز
آفاق الخبر

فعاليات بذكرى الهجرة النبوية واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام

12

أفق نيوز //
نظمت إدارة تنمية المرأة واللجنة الوطنية للمرأة بمحافظة حجة أمس ندوة ثقافية بذكرى الهجرة النبوية الشريفة واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام.
وركز المحور الأول للندوة – الذي قدمته مدير عام تنمية المرأة بالمحافظة آية الحمزي – على المجتمع المكي والمجتمع المدني وواقع الإسلام قبيل وبعد الهجرة ودور اليمنيين أنصار الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في نصرة الدين الإسلامي.
وتطرقت إلى العلاقة التي تربط اليمنيين بالنبي الخاتم وآل بيته وأعلام الهدى منذ الهجرة النبوية حتى اليوم.. مؤكدة أهمية ترسيخ الارتباط بالرحمة المهداة والتمسك بمنهجه والتعرف على السيرة النبوية الصحيحة.
فيما أشار المحور الثاني من الندوة الذي قدمته مدير عام فرع اللجنة الوطنية للمرأة حنان شيبان، إلى ذكرى عاشوراء وأسباب انحراف الأمة ومخالفتها للتوجيهات المحمدية وخروج الإمام الحسين عليه السلام، شاهراً سيفه لإقامة دين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
وأكدت أهمية استلهام الدروس والعبر من شجاعة وتضحية وبطولة سبط الرسول الأعظم في مواجهة طغاة العصر. مشيرة إلى أن ثورة الإمام الحسين عليه السلام ثورة للحق والعدل والمظلومين ضد الباطل والظالمين.
كما نظمت الهيئة النسائية الثقافية بمحافظة حجة فعاليات في مديريات المدينة والمفتاح وكشر بذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.
وأكدت الفعاليات، أهمية استذكار فاجعة كربلاء في ترسيخ الارتباط بسبط النبي صلى الله عليه وآله وسلم واستلهام الدروس من شجاعته وتضحيته في سبيل إقامة دين الله ومواجهة الظالمين والطغاة.
وأشارت إلى أن ثورة الإمام الحسين ثورة كافة الأحرار في مواجهة الظالمين.. موضحة أن أهم الأسباب التي أدت إلى استشهاد الإمام الحسين انحراف الأمة عن المسار وتوليها الظالمين.
وشددت الكلمات على التولي الصادق لآل البيت وأعلام الهدى وعدم التخاذل في التصدي لقوى الغزو والارتزاق والاستمرار في رفد الجبهات بقوافل العطاء والتوعية بمخاطر العدوان ومخططاته وأطماعه.
وتطرقت إلى العلاقة المتينة التي تربط أهل الحكمة والإيمان برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وآل البيت منذ يوم الهجرة النبوية الشريفة وتضحيات اليمنيين في نصرة الرسول الأعظم وآل بيته عليهم السلام.
تخلل الفعاليات فقرات متنوعة.
وأقيمت بمخيمات النازحين في محافظة حجة ندوات وفعاليات بذكرى الهجرة النبوية الشريفة واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام .
وفي الفعاليات بمخيمات الحكمي وبني عجار والمقبرة الشمالية والجنوبية والخرشة وصيابة الهيجة بمستبأ، أكد مدير مكتب الثقافة بالمحافظة محمد عجار أهمية استلهام الدروس والعبر من ذكرى الهجرة النبوية على صاحبها وآله أفضل الصلاة وأزكى السلام، وترسيخ الارتباط بالرسول الأعظم وتعزيز الهوية الإيمانية والثقافة القرآنية والتعرف على السيرة النبوية الصحيحة.
وأشار إلى أهمية مواصلة الصمود ورفد الجبهات بالمال والرجال حتى تحقيق النصر.. مبيناً أن أسباب ثورة الإمام الحسين وتضحيته بروحه عليه السلام، حرصه على إعادة الأمة إلى المسار الصحيح وإقامة العدل ودين جده الرسول الأعظم بعد الانحراف الكبير والتخاذل الذي أصاب الأمة.
واعتبر عجار ذكرى عاشوراء محطة تربوية وتعبوية لتعزيز الصمود والثبات في مواجهة طغاة العصر والاقتداء بشجاعة وتضحية وبطولات الإمام الحسين عليه السلام .
تخلل الندوات والفعاليات العديد من الكلمات والقصائد المعبرة.
وأحيا مكتب الصحة والسكان وهيئة المستشفى الجمهوري بمحافظة حجة، أمس، ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام من خلال ندوة ثقافية.
وفي افتتاح الندوة أشار وكيل المحافظة، محمد القيسي، إلى أن الإمام الحسين عليه السلام خرج في مواجهة الظلم والطغيان لإقامة دين الله وتحقيق العدالة والحرية وواجه أكبر طغيان بكل شجاعة وثبات دون أن يبالي بمن خذلوه وتنصلوا عنه.
وأكد أهمية استلهام الدروس والعبر من ذكرى كربلاء وتعزيز الارتباط بأل البيت، والسير على نهجهم والتولي الصادق لسبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي قال فيه الرسول الكريم “حسين مني وأنا من حسين”.
ودعا وكيل المحافظة إلى توحيد الصفوف ولم الشمل والحشد للجبهات بقوافل الرجال والعطاء ومساندة أبطال الجيش واللجان في ميادين العزة والكرامة والشرف.
فيما أشار مدير مكتب الصحة بالمحافظة، الدكتور أحمد الكحلاني، إلى أن كربلاء واستشهاد حفيد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الإمام الحسين عليه السلام وآل بيته وأصحابه في العاشر من محرم فاجعة كبرى في تاريخ الأمة.
وبين أن ثورة الحسين جامعة لكل الناس لا سيما المستضعفين والمظلومين، على الظالمين في كل زمان وثورة للدفاع عن كرامة الإنسان، معتبرا سبط الرسول الأعظم ضمير الإنسانية جمعاء وما سار عليه هو منهج المقهورين وملجأ المقاومين.
في المحور الأول من الندوة تناول الناشط الثقافي بشير المدومي، حياة الإمام الحسين عليه السلام، منوها بخروج الإمام الحسين لطلب الإصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وفي المحور الثاني استعرض الناشط الثقافي، زكي قارية، الدروس والعبر من مأساة كربلاء وما الذي أوصل الأمة لاستشهاد خامس أصحاب الكساء، بالطريقة الوحشية، معتبرا طغاة اليوم امتدادا لطغاة ذلك العصر اليزيدي الظالم، مؤكدا ضرورة استلهام الدروس من كربلاء والاقتداء بقيم وأخلاق ومبادئ وشجاعة وتضحية الإمام الحسين عليه السلام.
تخلل الندوة، التي حضرها عدد من مديري المكاتب التنفيذية ونواب رئيس هيئة المستشفى الجمهوري ومنتسبي مكتب الصحة والهيئة، قصيدة شعرية.
كما نُظمت بمديرية الظهار محافظة إب، أمس فعالية خطابية بذكرى الهجرة النبوية على صاحبها وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم.
وتحدث مدير المديرية حميد المتوكل عن فضائل الهجرة النبوية ودور اليمنيين في هذا الحدث التاريخي الإسلامي المهم.
وأشار إلى أن أبناء قبيلتي الأوس والخزرج، كانوا في مقدمة من استقبل الرسول صلوات الله عليه وآله ونصروه وأيدوه بعد أن طرده كفار قريش.
من جانبه اعتبر أمين محلي المديرية عبدالله الخولاني، ذكرى الهجرة النبوية محطة تحول فارقة لبناء الدولة الإسلامية .. لافتاً إلى أن المدينة كانت عاصمة الإسلام التي انطلقت منها الفتوحات الإسلامية.
حضر الفعالية عدد من مدراء المكاتب التنفيذية بالمديرية.
وفي مديرية بعدان، نُظمت فعالية خطابية بهذه المناسبة الدينية.
واستذكر مدير المديرية بشير راجح، بعضاً من الدروس والعبر المستفادة من الهجرة النبوية التي ينبغي على أبناء الأمة تجسيدها على الواقع، سيما ما يتعلق منها بالصراع مع الأعداء من اليهود والنصارى.
وأكد أن الشعب اليمني الذي يواجه أعتى عدوان وأبشع حصار بحاجة ماسة للاقتداء والعودة إلى الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام لاستلهام الدروس في تحقيق النصر على قوى العدوان.
فيما قدم مدير الإرشاد بالمديرية فيصل العدلة، شرحاً موجزاً عن الهجرة النبوية والمعجزات التي ترافقت معها.
إلى ذلك نُظمت في مديرية السدة، فعالية ثقافية وخطابية بذكرى الهجرة النبوية.
وفي الفعالية أكد مدير مديرية السدة مجاهد عامر، أهمية إحياء هذه المناسبة، للتأكيد على دور أبناء اليمن في مناصرة الرسول عليه الصلاة والسلام منذ قدومه إلى المدينة.
واستعرض دلالات إحياء ذكرى الهجرة النبوية والاستفادة من الدروس والعبر للنهوض بواقع الأمة، وتعزيز الوعي بمخططات أعدائها.
فيما أشار مدير مكتب الشؤون الاجتماعية بالمحافظة نبيل المرتضى إلى أهمية إحياء ذكرى الهجرة النبوية لاستلهام الدروس والعبر في الصبر والعطاء والتضحية في سبيل الله ونصرة الحق.
وتطرق إلى موقف الأوس والخزرج في استقبال الرحمة المهداة والمؤمنين الذين هاجروا معه إلى المدينة ودورهم في نصرة الدين الإسلامي ونشره إلى أرجاء المعمورة.
واعتبر المرتضى، إحياء هذه الذكرى مناسبة للتزود من القيم والأخلاق المحمدية وصبره وتضحياته وجهاده لإعلاء كلمة الله.
كما دُشنت بأمانة العاصمة أمس، فعاليات ذكرى عاشوراء “استشهاد الإمام الحسين عليه السلام” للعام ١٤٤٤هـ، تحت شعار “هيهات منا الذلة”.
وفي فعالية التدشين التي نظمها مكتب الإرشاد وتنظيم شؤون الحج والعمرة بالأمانة، أشار مدير الإرشاد الدكتور قيس الطل، إلى دلالات إحياء هذه الذكرى وارتباط تأثيرها بواقع الأمة وتصحيح مفاهيمها وصناعة مجدها ومستقبلها.
ولفت إلى أن ثورة الإمام الحسين تجسيد عملي للموقف الإسلامي تجاه الطغيان والمعركة بين الحق والباطل والعدل والظلم والحرية والاستعباد.. مؤكداً أهمية مدرسة الحسين في إصلاح الأمة وهدايتها وتعزيز صمودها في مواجهة قوى الاستكبار العالمي وتحالف العدوان.
واستعرض الدكتور الطل، موجهات إحياء هذه الذكرى الأليمة على الأمة الإسلامية، ضمن دروس الشهيد القائد ومحاضرات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي.
وأكد ضرورة تصحيح المفاهيم المغلوطة والمنحرفة التي وضعها أعداء الإسلام، وحذر منها القرآن الكريم والرسول صلى الله عليه وآله وسلم.. لافتاً إلى أهمية الاقتداء بنهج الإمام الحسين عليه السلام واستلهام الدروس من ثباته وشجاعته في مواجهة الطغيان والعدوان.
واعتبر مدير مكتب الإرشاد، مظلومية الإمام الحسين، ومواقفه في نصرة الحق وصبره وثباته وتضحيته في مقارعة الظلم والطغيان، ورفض الخضوع والذل، دروساً وعبر نستذكرها اليوم وما يواجهه الشعب اليمني من عدوان وحصار من قوى الاستكبار العالمي في هذا العصر.
حضر الفعالية عدد من الثقافيين والتربويين بمديريات الأمانة.
وأقيمت أمس في مديرية الثورة بأمانة العاصمة، فعالية ثقافية توعوية بذكرى عاشوراء، تحت شعار “هيهات منا الذلة، وعلى خطى الحسين ماضون جهاداً ومبادئ وقيماً”.
وألقيت في الفعالية، التي حضرها رئيس لجنة التخطيط والتنمية المالية بالأمانة شرف الهادي، كلمات استعرضت جوانب من سيرة سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام، مشيرة إلى ثقافة الاستشهاد في سبيل الله.
وتطرقت إلى أهمية إحياء ذكرى عاشوراء، واستلهام الدروس والعبر من فاجعة كربلاء والاقتداء بمبادئ الإمام الحسين عليه السلام وشجاعته وثباته وتضحياته في مقارعة الظلم والطغيان.
وأكدت المضي على نهج الإمام الحسين في مواجهة قوى الهيمنة والاستكبار بقيادة أمريكا والعدو الصهيوني وأدواتهما من النظامين السعودي والإماراتي والمرتزقة.
واعتبرت الكلمات، إحياء هذه الذكرى تجسيداً للولاء والارتباط بسيّد الشهداء وترسيخ قيم الإباء والوفاء والتضحية والفداء اقتداءً بثورة الإمام الحسين في وجه الطغاة.
حضر الفعالية عدد من القيادات والشخصيات الاجتماعية.