أفق نيوز
آفاق الخبر

قائد الحرس الثوري: دقة استهداف أسلحتنا للأهداف الثابتة والمتحركة 100% ومسيراتنا قادرة على ضرب أي نقطة باستخدام الذكاء الصناعي

34

أفق نيوز../

 

أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، أن دقة أسلحة قواته للأهداف الثابتة والمتحركة 100 في المائة، ويمكن لطائرات الحرس المسيرة استهداف أي نقطة تريدها باستخدام الذكاء الاصطناعي.

 

ونقلت وكالة تسنيم الدولية للأنباء عن اللواء سلامي في كلمة له أمام اجتماع الاساتذة الجامعيين التعبويين في مدينة مشهد المقدسة، قوله: إن “أمريكا أصبحت غير قادرة على تنفيذ المخططات التي تريدها في المنطقة وأن مخططاتها تبوء بالفشل بالتأكيد”.

 

وأضاف: إن “عهد وصاية الأنظمة الأجنبية الظالمة قد ولى في بلادنا، وهذا يعود إلى عدم اعتمادنا على الأجانب إذ أن وقف الاتكال على الأجانب يجلب القوة والقدرة”.

 

وتابع: إن “إيران تنتج اليوم التكنولوجيات المتطورة وتستخدمها وإن صنع المنظومات المتطورة بات سهلا كصنع الدراجات الهوائية لنا، وأصبحت دقة استهداف أسلحتنا للأهداف الثابتة والمتحركة 100 في المائة، وباتت طائراتنا المسيرة قادرة على ضرب أية نقطة تريدها باستخدام الذكاء الصناعي”.

 

وشدد على أن منطق الثورة الاسلامية هو امتلاك القوة من أجل تطبيق العدالة ورفع صوت المستضعفين والمظلومين في العالم.

 

وقال: “لا ننتظر الدعم من الأجانب، إن الحظر قد تهشم جسمه رغم بقاء بعض آثاره النفسية، إن سعينا لرفع الحظر هو لأننا نعتبره ظالما ويجب رفع الظلم وليس لأننا بحاجة الى رفع الحظر”.. مضيفاًَ: “نعلم بأن الظروف صعبة لكن صبر شعبنا وأمله في التغلب على العدو يبشر بمستقبل زاهر”.

 

وتابع: إن العدو لا يرحم أبدا وقد مارس بحقنا كل ما يستطيع وأن لم نكن أقوياء لهاجمونا لكن لأننا أصبحنا أقوياء فانهم يهربون من مواجهتنا وإن قوتنا تنمو باضطراد وتتصاعد يوما بعد يوم” .

 

واعتبر سلامي أن الحرب الرئيسية اليوم في العالم هي حرب التبيين والفكر والمعرفة وأن ما نشاهده من حروب عسكرية وأمنية واستخباراتية هو الوجه الظاهري لقوة تسري في عمق أفكار الشعوب والبلدان.

 

وقال: “إن من يمتلكون الأسلحة النووية يستخدمونها ضد الأبرياء كاستراتيجية لقمع الشعوب خدمة لنواياهم الشيطانية في حين يؤكد قائد الثورة الاسلامية فيما يخص صنع الأسلحة الحربية ودقة استخدامها على تجنب إزهاق أرواح الأبرياء، وإن استخدام الأسلحة النووية وعمليات الإبادة لا مكان لها أبدا في المنطق الاسلامي .”