أفق نيوز
آفاق الخبر

مبيعات الأسلحة السعودية: اتهمت حكومة المملكة المتحدة بـ “تكتيكات تأخير” بشأن الملفات

36

أفق نيوز../

اتُهمت وزارة التجارة الدولية البريطانية باستخدام “تكتيكات المماطلة” بعد أن أبلغت موقع “Middle East Eye” مرتين أنها بحاجة إلى مزيد من الوقت لتقرير ما إذا كان نشر معلومات حول مبيعات الأسلحة البريطانية إلى المملكة العربية السعودية يخدم المصلحة العامة.

ويقول النشطاء بأنه يجب نشر المعلومات، لأن الناس يجب أن يعرفوا كيف تم اتخاذ قرارات الحكومة لبيع الأسلحة إلى المملكة الخليجية في ذروة حربها في اليمن.

قدم الموقع طلباً لحرية المعلومات في يوليو للحصول على مراسلات بين الوزارة والوزراء حول صادرات الأسلحة إلى السعودية بين 1 و15 أكتوبر 2016، في الوقت الذي كان فيه سلوك التحالف بقيادة السعودية في الحرب قيد التدقيق بسبب هجوم مميت تمثل بغارة جوية على قاعة عزاء مزدحمة في صنعاء.

قُتل أكثر من 140 شخصاً وأصيب أكثر من 500 آخرين في القصف الذي وقع في 8 أكتوبر 2016، وهو هجوم وجده مراقبو الأمم المتحدة أنه ينتهك القانون الإنساني الدولي.

أكدت وحدة حقوق المعلومات بالوزارة أنها تحتفظ بمواد تتناسب مع طلب موقع ميدل إيست آي، لكنها قالت هذا الأسبوع إنها بحاجة إلى 30 يوماً لتقرر ما إذا كان نشر المعلومات في مصلحة العامة

هذه هي المرة الثانية التي تمدد فيها وحدة حقوق المعلومات موعدها النهائي وتأتي في الوقت الذي كشفت فيه اوبن ديموكرسي، أن وزارة التجارة الدولية البريطانية كانت “ثاني أكثر الدوائر الحكومية إنتاجاً” والتي تستخدم “عذر المصلحة العامة” في عام 2021.

قال سام بيرلو فريمان، منسق الأبحاث في الحملة ضد تجارة الأسلحة ومقرها المملكة المتحدة والتي طعنت في مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية في المحكمة العليا “إن الوزارة يبدو أنها تستخدم “تكتيكات المماطلة الكلاسيكية”.

“واصلت المملكة المتحدة الموافقة على تراخيص تصدير الأسلحة إلى السعودية في أعقاب بعض من أفظع هجمات التحالف السعودي على المدنيين اليمنيين”.

“من المهم أن يعرف الجمهور – ما هي المخاوف، إن وجدت والتي أثارها موظفون مدنيون بشأن هذه التراخيص؟ كيف استجاب الوزراء، بمن فيهم [وزير الخارجية آنذاك] بوريس جونسون، لهذه المخاوف؟ هل أحدثت هذه الفظائع أي فرق لتفكيرهم؟”.

قال متحدث باسم وزارة التجارة الدولية لنا “نحن ملتزمون تماماً بالتزامات الشفافية الخاصة بنا واستجبنا لأكثر من 500 طلب لحرية المعلومات تلقيناها العام الماضي.

“بينما نسعى للرد على طلبات حرية المعلومات بأسرع ما يمكن، وفي الحالات المعقدة، قد يستغرق النظر في المصلحة العامة وقتاً أطول”.

 

مخاوف بشأن اللوم

لقد قُتل ما يقرب من 24000 ألف شخص، بما في ذلك المقاتلون وما يقرب من 9000 ألف مدني، بسبب الحملة الجوية وحدها منذ بدء حرب اليمن، وفقاً لتقدير أعده موقع النزاع المسلح ومشروع بيانات الأحداث في 12 أغسطس.

بعد تفجير قاعة العزاء في أكتوبر 2016، نفى التحالف في البداية مسؤوليته لكنه اعترف بعد أسبوع بأنه تم تزويده بـ “معلومات غير صحيحة”.

في غضون 48 ساعة من الهجوم، أطلقت الولايات المتحدة مراجعة لدعمها للتحالف الذي تقوده السعودية، قائلة إن تعاونها الأمني مع المملكة لم يكن “شيكاً مفتوحاً”.

ومع ذلك، قالت المملكة المتحدة إنها ستواصل دعم الحملة، ولم يتم تسليط القليل من الضوء علناً على عملية صنع القرار وراء الكواليس التي أدت إلى ذلك التصريح.

كشفت طلبات حرية المعلومات السابقة عن تفاصيل حول صنع السياسة البريطانية في أعقاب هجمات كبيرة أخرى، بما في ذلك قرار وزير الخارجية آنذاك بوريس جونسون السماح للسعودية بشراء قنابل بريطانية يتوقع استخدامها في اليمن بعد أيام من هجوم التحالف الذي تقوده السعودية على مصنع للبطاطس.

آنا ستافرياناكيس، أستاذة العلاقات الدولية في جامعة ساسكس، كانت صاحبة الطلب خلف حرية المعلومات وغيرها.

أمضت ما يقرب من عامين في محاولة للحصول على معلومات حول سياسات تقييم مبيعات الأسلحة في المملكة المتحدة من الكومنولث الخارجي ومكتب التنمية من خلال هذه الطلبات.

أخبرتنا أن المعلومات التي تقول وزارة التجارة الدولية البريطانية إنها بحوزتها مهمة للحصول عليها من أجل تحميل المملكة المتحدة المسؤولية عن تواطؤها المحتمل في جرائم الحرب في اليمن.

وقالت إن هناك أدلة كثيرة في الإطار العام على أن التحالف الذي تقوده السعودية انتهك القانون الدولي وبعضها قد يشكل جرائم حرب.

في غضون ذلك، قال خبراء الأمم المتحدة إن الدول التي تزود الأسلحة قد تكون مسؤولة قانوناً عن تلك الجرائم، وهو الأمر الذي أثار قلق وزارة الخارجية الأمريكية منذ بداية الحرب.

“لذلك من المهم أن نكتشف من يتخذ القرارات بشأن صادرات الأسلحة البريطانية، وما هي الأدلة والمنطق الذي يستخدمونه”.

“إن الطلب مهم أيضاً لضمان اتخاذ قرار ديمقراطي، حيث تدعي حكومة المملكة المتحدة بشكل روتيني أن لديها عملية شفافة، بما في ذلك نشر بيانات الترخيص ربع السنوية”.

“إنها تستخدم هذا كوسيلة لعدم قول أي شيء آخر عندما تنشأ الخلافات أو يتم طرح الأسئلة”.

“هذا يعني أنه يمكن التعامل مع كل قرار فردي على أنه منفصل، وليس جزءاً من نمط، ان هناك مصلحة عامة في معرفة الناس بكيفية اتخاذ القرارات باسمنا”.

طلب موقع ميدل إيست آي، إجراء مراجعة داخلية يوم الأربعاء بعد آخر تمديد للموعد النهائي لـوزارة التجارة الدولية البريطانية.

بقلم: دانيا العقاد

*موقع”Middle East Eye – ميدل إيست آي” البريطاني

ترجمة: انيسة معيض-الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي “سبأ”