أفق نيوز
آفاق الخبر

الخارجية الإيرانية: طهران تؤكد على إعتماد الدبلوماسية في حل الأزمة اليمنية

18

أفق نيوز../

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “ناصر کنعاني”، أن بلاده تؤكد على اعتماد الدبلوماسية في حل الأزمة اليمنية.

وبحسب وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) جاء حديث كنعاني خلال مؤتمره الصحفي يوم الإثنين، تعليقا على التطورات الأخيرة في اليمن وزيارة المتحدث باسم حركة أنصار الله ومسؤول المفاوضات في حكومة الإنقاذ اليمنية محمد عبد السلام لطهران.

وقال كنعاني: “لطالما أكدت إيران على حل الأزمة اليمنية بالطرق الدبلوماسية وشددت على ضرورة استمرار وتعزيز عملية وقف إطلاق النار فيه لكن ما يمكن أن يسهم في توطيد عملية وقف إطلاق النار هو رفع الحصار عن اليمن وتلبية احتياجات الشعب اليمني المحاصر.

وعن المحادثات مع السعودية قال كنعاني: إن “ما يساعد على إرساء الاستقرار في المنطقة هو الاهتمام بالمصالح الوطنية العامة للمنطقة ولطالما أكدنا على استعدادنا للتفاعل واجراء المحادثات مع الدول المجاورة والصديقة في المنطقة، ونعتقد أن تبني سياسات غير بناءة وغير مبدئية لا يفيد مسار المفاوضات”.

وأضاف: إيران دخلت في الحوار مع السعودية انطلاقا من مبدأ استخدام القدرات الإقليمية، واستمر الحوار على خمس مراحل وتم التوصل خلالها إلى اتفاقات.

وتابع قائلاً: إن تركيزنا ينصب على اتخاذ نهج بناء سترد إيران بشكل مناسب على أي عمل وخطوة بناءة.

وأکد أن المضي في المفاوضات مع السعودية يتوقف على تنفيذ التفاهمات السابقة وطهران ترحب بأي خطوة إيجابية.

وعن موقف أمريكا عن رد إيران الأخير وكذلك تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بلينكن، قال كنعاني: ننتظر ردا رسميا من واشنطن وعليها أن تثبت أنها طرف موثوق في الاتفاق ويحترم القوانين.. داعيا المسؤولين في الإدارة الأمريكية إلى اعتماد السلوك البناء.

وحول آخر التطورات في أفغانستان قال: “على مدى 20 عاما من الاحتلال الأمريكي لأفغانستان انهارت البنى التحتية فيها في مجال التعليم، وبلادنا قدمت الامكانيات الكبيرة للاجئين الأفغان وخصوصا في مجال التعليم لكن إمكانيات البلاد محدودة، ويجب على المجتمع الدولي أن يتحمل المسؤولية في هذا الصدد.

واستطرد: إن إيران استضافت واستقبلت حشودا كبيرة من النازحين من أفغانستان الذي يبلغ عددهم الملايين.

وعلق کنعاني على البيان الصادر عن الترويكا الاوروبية قائلاً: هذا البيان، يمثل خطوة غير مدروسة جاءت في توقيت غير مناسب فقد أعلنا موقفنا الرسمي.

وردا على سؤال حول احتياجات أوروبا من مصادر الطاقة الايرانية قال: إن إيران بصفتها اللاعب الدولي في أسواق الطاقة قادرة على توفير جزء من احتياجات الأسواق العالمية لأولئك الذين يرغبون في استخدام إمكانيات إيران في هذا المجال.

واعتبر أن جميع النشاطات النووية الايرانية سلمية وأن طهران أكدت ذلك كما أن التقارير الصادرة من الوكالة الدولية تؤيد ذلك.

ودعا الشركاء الأوروبيين لاتباع مسار بناء وتجاوز الأخطاء السابقة والعمل للتوصل إلى اتفاق.. قائلاً: توقعنا من الأطراف الأخرى اتخاذ مواقف بناءة بدل التحرك في مسارات غير إيجابية.. معربا عن استعداد طهران لمواصلة تعاونها البناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.