أفق نيوز
آفاق الخبر

ثورة 21 سبتمبر.. نهاية مشاريع الوصاية وصناعة مشهد يمني جديد

11

أفق نيوز../

يحتفل اليمنيون بالعيد الثامن لثورة 21 سبتمبر تجسيداً لمشروع العزة والاستقلال وإسقاط مشاريع الوصاية التي ظلت عقود من الزمن تهيمن على الشأن اليمني وقراره السياسي.

نجحت ثورة 21 سبتمبر، في صناعة مفردات المشهد اليمني بعديد من الشواهد والمعطيات التي غيرت مجرى الأحداث في المشهد السياسي واستقلال قراره، ونهاية زمن الوصاية وحكم السفراء ووكلاء السعودية في اليمن.

وشكلت التحديات والمؤامرات التي رافقت مشروع الثورة حافزا لأبناء الشعب في تعزيز التلاحم والاصطفاف الوطني والتصدي لمجمل المخططات التي حاولت إعاقة هذا المشروع وسط وعي شعبي يتسم بالنظرة الثاقبة إزاء تلك التحديات باعتبارها مخاضاً حتمياً للاعتماد على الذات في بناء وطن عاش عقوداً من الزمن مسلوب القرار والإرادة.

 

شواهد ومعطيات:

رسمت ثورة 21 سبتمبر خارطة أهدافها التي تجلت واقعاً عملياً على الصعيد السياسي والعسكري والأمني ومختلف مجالات الحياة، وكسرت كل الرهانات التي تبددت معها محاولات قوى الفساد والعمالة في تمرير مشاريع الفوضى وتقسيم اليمن وإعادة البلاد إلى مربع الوصاية من جديد.

وعلى درب النضال الوطني، استطاعت هذه الثورة أن تنتشل البلاد من أيادي العابثين والقوى المنتفعة والقضاء على بؤر الإرهاب التي ظلت تعبث بأمن البلاد على امتداد خارطتها الجغرافية، حيث تم تصحيح الاختلالات الأمنية وإسقاط دعاة الفتن والتكفير وفضح مشاريعهم التدميرية.

 

ثمار واضحة:

حملت الثورة مشروع الاستقلال والسيادة والتطوير والتصنيع وبناء قدرات المؤسسة العسكرية والأمنية والتحول نحو النهوض بالقطاع الزراعي، وأسقطت في زمن قياسي هوامير الفساد الذين أجهضوا تحقيق أهداف الثورات السابقة وجثموا على صدر الوطن لتحقيق مصالحهم الشخصية.

أفرزت معطيات ثورة 21 سبتمبر نجاحا حقيقيا خلال السنوات الماضية في ترجمة أهدافها بإنهاء التدخلات الخارجية، وإرباك أوراق تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، والتصدي لكافة أشكال المؤامرات، وقطع الطريق على العملاء والمرتزقة في اختراق النسيج المجتمعي.

 

نقطة تحول:

وعلى مدى ثمانية أعوام من ولادتها، أخفق تحالف العدوان في كسر عنفوان الثورة وإعادة نفوذ السفارات رغم وحشية الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب اليمني، وقوبل الحصار والانتهاكات السافرة بصمود يمني أسطوري تحطمت على صخرة بأسه مؤامرات وحقد النظام السعودي وأدواته.

وجسد اليمنيون بثورة 21 سبتمبر وخلال سنواتها الثمان، إرادة لا تقهر وتحقيق تحولات كبرى في المشهد السياسي اليمني وانعكاساته على المستويين الإقليمي والدولي، وانكشفت لشعوب العالم فصول من القبح والارتزاق والمتاجرة بدماء المدنيين لم يشهد لها التاريخ مثيلاً.

اتجهت الجهود منذ الحادي والعشرين من سبتمبر 2014 للاعتماد على الذات وتصحيح المسار الثوري الصادح بمظلومية شعب عانى من القهر والفساد، والتحول نحو بناء الدولة، ودعم معركة الدفاع عن الوطن وإفشال مخططات العدوان ومرتزقته وتلقينهم الهزائم والدروس بأن اليمن سيظل مقبرة لكل غزاة العصرين القديم والحديث، وتعرية زيفهم وبيان حقيقتهم الإرهابية.

وينظر مراقبون ومتابعون للشأن اليمني، بأن ثورة 21 سبتمبر نقطة تحول في تاريخ اليمن، إذ أعادت للبلد سيادته واستقلاله وانتصرت لكل الأحرار الذين قدموا التضحيات في بناء الدولة اليمنية القوية واسترجاع مكانتها الطبيعية بين دول العالم.

واعتبر محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) يوم 21 سبتمبر، حدثاً تاريخياً مفصلياً وانطلاقة حقيقية لإقامة الدولة التي يتطلع إليها أبناء الشعب وفق نظام سياسي يخدم مصالحهم ويعبر عن طموحاتهم ويترجم إرادتهم وليس لترجمة مشاريع وأجندات خارجية.

وأكد أن ما حققته هذه الثورة منذ انطلاقتها، أكبر من أن يقاس بمشروع تنموي واقتصادي ذي مسار ضيق، فهي ثورة شعب لها دلالاتها المتعددة، حيث أنقذت اليمن من التقسيم والوصاية وأعادت له اعتباره ودولته المختطفة.

وقال الهادي: “هي ثورة شعب حقيقية لم تأت من فراغ بل قامت استناداً إلى إرث الكرامة المتأصل في تاريخ الشعب اليمني، رداً على التدخلات الخارجية السافرة للدول العشر وفي مقدمتها السعودية التي تسعى لإضعاف وتجزئة اليمن وتحويله إلى غنيمة تتقاسمها دول استعمارية”.

 

منجز ثوري:

ولفت إلى أن هذه الثورة مثلت في جوهرها وأبعادها انتصاراً وطنياً وسياسياً واستراتيجيا لليمن أرضاً وشعباً، وأخرجته من الوصاية والتدخل الخارجي في سيادته، وأعادت للشعب اليمني إرادته واستقلال قراره السياسي.

وتابع : “كانت وما تزال أهم منجز سياسي تم تحقيقه، وضرورة ليس لإنقاذ اليمن واليمنيين من الوصاية ومصادرة القرار السياسي والاقتصادي، بل أيضاً لإنقاذ المنطقة من المخططات الأمريكية الصهيونية وإفشال المشاريع والأجندات التوسعية في اليمن والمنطقة العربية”.

وأشاد المحافظ الهادي، بجهود القيادة الحكيمة ودورها في إدارة شئون البلاد والتعاطي الإيجابي مع كل الملفات في ظل الصمود الأسطوري للشعب اليمني.

وعبر عن الاعتزاز بما تحقق لليمن من إنجازات رغم الصعوبات والتحديات الكبيرة ..مشيراً إلى أن ثورة 21 سبتمبر ستبقى محطة مفصلية في تاريخ اليمن، كونها صوت الحرية والاستقلال من الوصاية.

ونوه إلى أن ثورة 21 سبتمبر التي فشل العدوان في إجهاضها ستغير مجريات الأحداث في المنطقة، كونها تملك الإرادة والروح الثورية والإيمانية التي ترفض الظلم والطغيان والاستعباد والوصاية وتعشق الحرية والاستقلال.

واعتبر محافظ صنعاء، أن ثورة 21 سبتمبر تشكل حصانة للشعب من الانزلاق في مستنقع التولي لليهود والنصارى، وعلى الرغم من الهجمة العدوانية الشاملة التي تستهدفها، إلا أنها تشق طريقها بقوة وعزيمة، لأن أهدافها عظيمة.

كما أكد أن ثورة 21 سبتمبر تمثل مشروع حق وتتحرك على أساسه في مواجهة الباطل، وتحقق الكثير من الإنجازات والانتصارات، وتواصل مشوارها رغم التحديات التي تواجهها، بل وتعمل على التغلب عليها لأنها تتمتع بقيادة حكيمة وأهداف وطنية سامية.

فيما قال وكيل أول محافظة صنعاء حميد عاصم، إن ثورة 21 سبتمبر، قدمت أنموذجاً راقيا لتصحيح وضع البلاد وجسدت النضال الحقيقي لتحرير اليمن من الهيمنة الخارجية، وانتصاراً حقيقياً لتطلعات الشعب في محاربة الفساد وبناء الدولة القائمة على العدالة والمساواة وسيادة القانون.

وأشار إلى وضع البلاد قبل اندلاع ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر والفوضى التي سادت العاصمة صنعاء آنذاك وما تحقق في ظلها من أمن واستقرار، وفشل مخططات قوى العدوان في اختراق نسيج وأمن المجتمع.. مبينا أن نضال أبناء الشعب اليمني سيستمر حتى تحقيق كل أهداف هذا المنجز الثوري.

واعتبر الوكيل عاصم، هذه الثورة نقطة تحول في طريق الحرية والعزة وتمثل نواة للثورات العربية التي سيشعل شرارتها الأحرار من أبناء الشعوب العربية والإسلامية .. لافتا إلى ما حملته ثورة 21 سبتمبر من قيم النضال الثوري ورفض التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي لليمن.

ونوه إلى التفاعل الشعبي الكبير مع ثورة 21 سبتمبر ما جعلها ثورة شعبية خالصة لم ترتهن للخارج ولم يحركها طرف سياسي انتهازي بقدر ما كانت تحمل معاناة أبناء الشعب وتعبر عن تطلعاتهم.

وأكد وكيل أول محافظة صنعاء، أن مبادئ ثورة 21 سبتمبر ترتكز على مناهضة العمالة وضد الأنظمة العميلة التي انخرطت في صف أعداء الأمة، كما هو الحال بالنسبة للنظامين السعودي والإماراتي ومرتزقتهما.

 

*تقرير/ جميل القشم