أفق نيوز
آفاق الخبر

مهمة تعيين الحدود البحرية الجنوبية للبنان أُنجزت.. تفاصيل ما جرى في الناقورة

30

أفق نيوز../

سلم الوفد اللبناني، في نقطة الناقورة الحدودية مساء اليوم الخميس، وثيقة التفاهم المتعلقة بترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة للموفد الأمريكي عاموس هوكشتين برعاية الأمم المتحدة، وذلك بعد مفاوضات شاقة في ملف تعيين الحدود البحرية الجنوبية كانت جميعها غير مباشرة.

وأوردت قناة المنار، تفاصيل التسليم، على النحو التالي:

– تمت عملية تسليم الوثيقة الى هوكشتاين من الوفدين اللبناني و”الإسرائيلي” كل على حدى.

-حضر التسليم الممثلة الدائمة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونيتسكا والسفير الأمريكية في لبنان دوروثي شيا والسفيرة الفرنسية آن غريو.

-الوفود المشاركة حضرت على متن مروحيات لليونيفيل والجيش اللبناني أقلتهم من بيروت إلى الناقورة.

-تزامنت عملية التسليم مع تدابير أمنية مشددة اتخذها الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل.

-شوهد في البحر قبالة العلامات البحرية لجهة الطفافات من الجانب اللبناني، دوريات بحرية لزوارق الجيش اللبناني وقطع بحرية في عرض البحر لليونيفيل، ومن الجانب الاخر للطفافات زوارق حربية إسرائيلية كانت خرقت العلامات البحرية، الأمر الذي أدى إلى تأخير تسليم الوثيقة ساعة عن الموعد المحدد اعتراضاً على الخرق البحري الإسرائيلي، إلى حين انسحاب الزوارق.

-عند الساعة الثالثة و20 دقيقة توجه الوفد اللبناني إلى رأس الناقورة وسلم هوكشتاين وفرونتسكا، وثيقة اتفاق الترسيم التي وقعها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم.

-عند الرابعة و40 دقيقة انتهى اللقاء في رأس الناقورة وغادرت الوفود المشاركة مقر الاجتماع في رأس الناقورة إلى مهبط المروحيات التابع لليونيفيل لتتوجه  بعدها إلى العاصمة بيروت عبر مروحيات تابعة لليونيفيل والجيش اللبناني.

تجدر الإشارة إلى أن السيد حسن نصر الله، وخلال كلمة له في وقت سابق مساء اليوم، أكد أن ما تم توقيعه اليوم رسالة عن وجود اتفاق على تعيين الحدود وليس معاهدة دولية، موضحاً أن كل ما حصل هو مفاوضات غير مباشرة، وأن الوفدين اللبناني والإسرائيلي لم يلتقيا، وأن توقيع كل طرف سيكون على ورقة خاصة.

ولفت السيد نصر الله إلى أن المسؤولين اللبنانيين حرصوا على ألا يُقدموا على أي عمل يمكن أن يعطي شبهة تطبيع، كاشفاً أن العدو الإسرائيلي اعترف أنه لم يحصل على أي ضمانات أمنية في ملف ترسيم الحدود البحرية.