أفق نيوز
آفاق الخبر

الفصائل الفلسطينية تبارك عملية الخليل البطولية وتدعو لتصاعد المقاومة

11

أفق نيوز //
باركت الفصائل الفلسطينية عملية إطلاق النار الفدائية في الخليل، جنوب الضفة الغربية، ودعت إلى تصاعد المقاومة.

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع: “نبارك عملية الخليل البطولية والتي تأتي في إطار عمليات الرد المتواصلة على جرائم الاحتلال وخطوة على طريق تحويل كل أرجاء الضفة الغربية ناراً ولهيباً تحت أقدام الغزاة المحتلين”.

وأضاف في تصريحات صحفية “شعبنا سيواصل نضاله ضد الاحتلال وضربات المقاومة تتصاعد وتتمدد في كل مكان ولن ينجح العدو في كسر إرادة شعبنا أو قتل روح المقاومة وإطفاء جذوتها.

وحيّا الثائرين في نابلس وجنين والخليل وكل مدن ومخيمات الضفة الغربية الذين يمثلون خزان الثورة وبارود النار في معركتنا مع الاحتلال.

واستشهد مقاوم فلسطيني، وقتل مستوطن وأصيب 5 آخرون بجروح، مساء السبت، في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة كريات أربع بالخليل جنوب الضفة المحتلة.

 وباركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العمل الفدائي والبطولي في مدينة خليل الرحمن بالضفة المحتلة.

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية طارق عز الدين: جاءت عملية الخليل البطولية لتقول للعدو وقادته إن شعبنا الفلسطيني حر وسيبقى يلفظ الاحتلال عن أرضه.

وأضاف عز الدين: أن عملية الخليل تأتي في سياق الرد الطبيعي على الاحتلال وجرائمه المتصاعدة لتقول إن دماء شهداء شعبنا في الضفة لن تذهب هدرًا ولن ننساها ما حيينا.

وتابع: الخليل اليوم تقول كلمتها بالخطوط العريضة، أنها جاهزة لتقف في وجه المحتل المجرم وتوحد ساحات الاشتباك مع هذا الاحتلال الفاشي.

بدورها، عبّرت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، عن فخرها بعملية الخليل البطولية التي أدّت إلى مقتل مستوطن وإصابة 5 آخرين من بينهم شخصية معروفة بعـملية إطلاق النار في مستوطنة “كريات أربع”.

وشدّدت الشعبيّة في تصريحٍ لها على أنّ هذه العملية النوعيّة بعض من ردّ شعبنا على جرائم الاحتلال ومستوطنيه المتواصلة، وانتصار لدماء الشهداء، مُؤكدةً أنّ عملية الخليل تثبت من جديد أنّه مهما تصاعدت جرائم الاحتلال ضد شعبنا فإنّها لن تمر دون عقاب وستجد منه ردًا مزلزلاً عليها.

وأشارت الشعبيّة إلى أنّ العملية وجهت رسالة قوية لجيش الاحتلال بأنّ كل جرائمه وقتله المستمر وحصاره وإغلاقه لمدن ومخيمات شعبنا في الضفة فاشلة، ولن تنجح في كسر إرادة الصمود والعزيمة والمقاومة لدى أبناء شعبنا.

وباركت “لجان المقاومة” في فلسطين عملية الخليل، مؤكدة أن “شعبنا ومقاومته الباسلة يسطر ملحمة بطولية، ويثبت من جديد أن الكلمة الآن للبندقية والسواعد المقاتلة”.

وأشادت حركة “الأحرار” بعملية إطلاق النار، مؤكدة “أن مقاومة شعبنا مستمرة، وسيفها لن يغمد، وتثبت من جديد حيويتها، وهي تُسجل بطولة جديدة في تاريخ المجد الفلسطيني”.