أفق نيوز
آفاق الخبر

الكنائس تغتصب الأطفال «فضيحة جديدة» – اللاجئون «تسمم جماعي – وظروف سيئة بمراكز الاحتجاز»

208

أفق نيوز – محمد الجبلي
تكافح الحكومات الغربية لإيجاد وسائل مقبولة للتخلص من العبء الثقيل شرخ مفاصلها، بطريقة أو بأخرى تريد وضع جداً يعفيها من الإيفاء بالتزاماتها بشأن إيواء اللاجئين، تدرس السلطات في ألمانيا وبولندا وبريطانيا استخدام أساليب متطرفة لا أخلاقية ولا إنسانية تجاه اللاجئين الأوكران، ترسل إشارات متعددة لإقناع النازحين بعدم التفكير باللجوء.
في بولندا حادثة تسمم جماعي لأوكرانيين في مراكز اللجوء البولندية
كشف موقع “inPoland” البولندي، عن نقل أكثر من عشرين لاجئا أوكرانيّا إلى المستشفى بسبب أعراض التسمم في مدينة غوتشوزازي البولندية.
ووفقا للموقع: معظمهم من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و16 عاما.. وأصيب ما مجموعه 23 شخصا، ثمانية بالغين و15 طفلا» ووفقا للأطباء، يشير كل شيء إلى تسمم غذائي تقليدي.
أما السلطات البريطانية، فقد عمدت لاتخاذ إجراءات غير لائقة بحق الأطفال، إذ تقوم وزارة الداخلية البريطانية بتغيير تواريخ ميلادهم ليتم بعد ذلك احتجازهم في ظروف غير آمنة لهم، وذكرت صحيفة «أوبزفر»، نقلا عن مجلس اللاجئين، أنه يتم نقل هؤلاء الأطفال إلى مراكز هجرة مخصصة للبالغين، وبعد ذلك يرسلون الصغار إلى مركز اللاجئين في مانستون، حيث يشهد المركز ظروفا غير آمنة للأطفال، ولا سيما زجهم في غرف مكتظة بالكبار في ظروف غير صحية وفيها تفش للأمراض الخطيرة.
– موجة من الاضطراب والتظاهرات
موجة الاحتجاجات وصلت إلى النمسا، حيث تظاهر المئات في مدينة فيينا ضد العقوبات المفروضة على روسيا وطالب المتظاهرون الحكومة بالتزام الحياد العسكري وكتبت على لافتاتهم عبارات تدعو للسلام ورفض الحرب وصناعة الأزمات.
عمال السكك الحديدية في عموم النمسا نفذوا إضرابا عاماً أمس الاثنين بعد فشل المحادثات مع أرباب العمل بشأن رفع الأجور بما يتلاءم مع ارتفاع الأسعار وتكلفة المعيشة، توقف السكك الحديدية عن العمل سيضاعف من الأزمة في البلاد.
أما في أسبانيا فقد شهدت العاصمة مدريد تظاهرة حاشدة نظمها حزب «فوكس» اليميني المعارض، للمطالبة باستقالة رئيس الحكومة على خلفية غلاء الأسعار وفشله في مواجهة الأزمة.
من المتوقع أن تشهد العاصمة الفرنسية باريس ارتفاعات جديدة في أسعار تذاكر النقل العام، بنسبة تصل إلى 20% مع توقعات أن تذهب هذه الزيادة لصالح موظفي القطاع.. وفي حال حدوث ذلك فمن الممكن حدوث تظاهرات شعبية وعودة السترات الصفراء إلى الشوارع من جديد.
عقوبات ومعاقبة وعواقب
كشفت صحيفة «الغارديان» في مقال أن الدول الغربية بدأت تشعر بالعواقب الوشيكة للدعم الذي قدمته وتقدمه لأوكرانيا.
وقال كاتب المقال إن «أزمة إنسانية وأزمة هجرة ضخمة» تقترب من أوروبا، ما سيمثل تحديا أمام كل عضو في الاتحاد الأوروبي».
وأشار إلى أن العديد من المدن الأوروبية تشهد احتجاجات على العقوبات ضد روسيا، مضيفا أن العواقب السلبية للصراع في أوكرانيا بدأت تؤثر على الدول الغربية، وأن كييف تخاطر بفقدان دعم هذه الدول.
حرب تجارية تلوح في الأفق بين بروكسل وواشنطن
وزير المالية الفرنسي جدد التحذير من وقوع كارثة اقتصادية محتملة، وأكد أن على أوروبا الدفاع عن مصالحها الاقتصادية ضد حزمة الدعم الأمريكية، ويقول الأوروبيون أن حزمة الدعم الهائل لحماية المصنعين الأميركيين في قانون خفض التضخم يمكن أن يوجه ضربة قاتلة لصناعاتهم التي تعاني من ارتفاع أسعار الطاقة مما سيدفع بالصناعات الأوروبية للانتقال إلى بيئة مرحبة.. بالتأكيد الولايات المتحدة.
بسبب الغلاء والتضخم وارتفاع الأسعار، يضطر المعلومون في بريطانيا للبحث عن وظائف ثانيه لسد العجز في تكاليف المعيشة.
صحيفة “ذا غارديان” أفادت بأن واحداً من كل 10 معلمين في المملكة المتحدة مُجبر على البحث عن وظيفة ثانية أو ثالثة للاستمرار في تناول الطعام.
وقالت الصحيفة إن الأجر الشهري لايغطي المتطلبات الأساسية، حيث يضطر المعلمون للعمل على سيارات الأجرة والتنظيف والعمل في البارات وقت الفراغ، حتى لجأ البعض لبنوك الطعام للحصول على وجبات غير ربحية، وهذا يؤثر على الأسر ذات الدخل المنخفض، وفي وقت سابق ذكرت الصحيفة أن 90% من المدارس تعرضت للإفلاس.
الألمان ليسوا بأحسن من الإنجليز، فوفقاً لدراسة إحدى الشركات الألمانية، فإن غالبية الألمان تحولوا إلى نظام التقشف، ينفقون أموالهم فقط على الاحتياجات الأساسية ويتجنبون شراء السلع الثانوية والفاخرة بما في ذلك قللوا من زياراتهم إلى المطاعم، واعتباراً من ياناير القادم تنبأت الدراسة بقفزة حادة بأسعار الكهرباء في ألمانيا بزيادة أكثر من النصف. – إجراءات صارمة
السلطات البولندية سارعت لفرض إجراءات صارمة وفرض غرامات على المخالفين لقواعد تقنين الطاقة، صحيفة « دو رزيكزي» البولندية أشارت إلى أن البلديات أُجبرت على إطفاء الأنوار في الشوارع والمستشفيات، خوفاً من دفع غرامات المخالفة التي تصل إلى 20 ألف زلوتي.
قواعد تقنين الطاقة ربما أكثر صرامة في ألمانيا، إجراءات توفير الطاقة أدت إلى تبريد البوندستاغ الألماني حيث يمنع رفع درجة الحرارة فوق 19 درجة، النواب يشتكون من البرودة ونزلات البرد وسمح لهم بارتداء السترات الداخلية والأوشحة.
صحيفة الغارديان البريطانية كشفت نقلاً عن بيانات شركات الطاقة المحلية بأن السكان في المملكة المتحدة بدأو فعلاً بخفض استهلاكهم للكهرباء والغاز نحو 10% منذ أكتوبر بسبب أزمة الطاقة والتضخم، الصحيفة لفتت إلى أن هذا التخفيض ليس استجابة لقواعد تقنين الطاقة وإنما قلقاً من الفواتير العالية.
.ليتوانيا الواقعة على بحر البلطيق تعاني من ارتفاعات قياسية في الأسعار، يقول الخبير الاقتصادي الليتواني «زيغيمانتاس» خلال مقابلة تلفزيونية، إذا لم يتوقف الارتفاع في الأسعار للمواد الغذائية فسوف يصبح اعلى من متوسط الاتحاد الأوروبي، وارتفعت الأسعار في ليتوانيا بنسبة 33 % على مدار العام.
مجلة «ذي أيكونوميست» البريطانية أفادت بأن ساسة القارة العجوز ينفقون مبالغ ضخمة على مصادر بديلة للطاقة، إلا أن الأزمة لم تنتهي بعد، تقول المجلة، إن الانقسامات داخل أوروبا حول كيفية التعامل مع الأزمة تتزايد مع تسارع التضخم.
بيانات وزارة الزراعة الأميركية كشف عن أرقام مهولة لجائحة إنفلونزا الطيور، وفي آخر إحصائية ذكرت الوزارة إن الأنفلونزا في البلاد قضت على 50.54 مليون طائر مما يجعلها أكثر موجات التفشي فتكاً في تاريخ أمريكا، وهذا سيكلف الخزينة مبالغ هائلة للتعافي وسيسبب أزمة في الدواجن والبيض، يذكر أن الأنفلونزا تفشت بذات الوتيرة في المملكة المتحدة وبعض دول أوروبا، حتى اختفت أطباق البيض من رفوف المتاجر.
فضائح الرهابنة “اغتصاب الأطفال”
الفضائح الجنسية تلاحق رهابنة كاثوليك في إيرلندا
صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية، كشفت أن الجناح الإيرلندي لمصلى القديس يوحنا تلقى حتى الآن 131 ادعاء بوقوع اعتداءات جنسية على الأطفال من قبل رهابنة كاثوليك، في خمس مدارس خاصة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 18 عاماً، في حين تتجاهل الجهات العليا شكاوى الأطفال الذين تعرضوا ويتعرضون للاغتصاب، لم يتم تقديم تسوية قانونية واحدة مع الضحايا حتى الآن بحسب الصحيفة.
وكشفت وسائل الإعلام الغربية في وقت سابق من هذا الشهر، أن بابا الفاتيكان يواجه دعوات قضائية تتعلق بالاعتداءات الجنسية على الأطفال وسط اتهامات للكنيسة الكاثوليكية بالتستر على مرتكبي الجرائم، دائماً ما يكون منحازاً وبقوة للقساوسة !
إلى أين تتجه الكنيسة الكاثوليكية في الغرب..؟ من يقف وراء ضرب القيم الفطرية والتعليمات المسيحية..؟، كيف تمكنت الصهيونية من إحداث هذا الخرق الرهيب..؟ … أسئلة ستجيب عنها الأحداث في الحلقات القادمة.